هل ترغب في ان تصلك رسائل جوال وادي حلي وبشكل مجاني ..  اضغط هنا لمعرفة التفاصيل

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك الموضوع بالضغط علي زر الفيس بوك


 
العودة   منتديات وادي حلي > المنتديات الأدبيه > مـــنــتـــدى الـــــقـــصــــة
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
 
قديم 09-13-2010, 11:27 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو مميز
 
الصورة الرمزية السماك
 

 

إحصائية العضو








السماك غير متصل

المستوى: 23 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 565

النشاط 224 / 14106
المؤشر 61%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 50
السماك موضوع جيد

 

 

رواية قلوب محرومه على النسيان.....(طويله جداً)


::‘ قلوبٌ محرّمة على النسيان ‘:: ... الكاتبه :::بقايا بلا روح
الجزء الأول
الشخصيات :
أبو محمد(عبدالله)-أم محمد(نورة)- .. عيالهم :
محمد : متزوج لولوة وعنده راشد و الجازى
موضى (أم عبد العزيز) متزوجة من تركى وعندها 3 عيال وبنت .
ماجد : مسؤؤل قسم بنك وعمره 29.
فهد : عسكرى وخاطب بنت خالته العنود عمره 26.
نوف : مدرسة عمرها 24 .
روضة : طالبه جامعيه عمرها 21 ..
فى بيت أبو محمد ..قريب الساعه 1 ونص .." وين العيال " قال ابو محمد.." ماجد على وصول ونوف تبدل فى غرفتها وبتجي وروضة عندها جامعة للعصر " ردت عليه أم ناصر .." زين انكبوا غدانا ماعاد الا العصر" .. " السلام عليكم " دخل عليهم فهد بلبس العسكرية .. " عليكم السلام حى الله فهيد " " تحيا وتدوم يا أبو محمد مساس الله بالخير يمه " حب راس أمه عقب ما دنق على ابوه .. " مسيت بالنور .. شلونك " .. "الله يسلمس بخير بس صهرتنا ذا الشمس.. وين غداكم ترانى ميت من الجوع" .. فسخ جوتى العسكرية وتربع جنب أمه .. جابت الشغالة الغدا ومدت السفرة ..
" مساء الخير .." دخلت نوف .." شلونك يبه .. هاى فهّود " دنقت على ابوها تحب راسه ."بخير الله يسلمس " رد أبو محمد .. " فهوّد في عينس .. " قطعها فهد .." اووف ماصارت كلمة .. خلاص الشيخ فهد ولا تزعل .." .. " تغدوا .." قطعهم ابوهم .. شوى ودخل عليهم ماجد .. " السلام عليكم .." دنق على راس ابوه .." هنّهم " .. " وأنت منهم " رد ماجد .. " لا سلام على الطعام " قال فهد وهو يكمل أكله .." تغدى ما قلت لك سلّم " .. قعد ماجد " شلونس يا أم محمد " .. يطالع أمه " بخير جعلنى قبلك .. تغدى فديتك " .. " شلونك مجودى " قالت نوف .. " بخير يا نوفه " رد عليها بابتسامه .. فصخ غترته ومدّ ايده يتغدى ..
كان الجو هادى والكل يتغدى بصمت .. أغلبهم جايين من الدوامات ومهدودين .. فجأه تكلم أبو محمد .." اليوم كلمنى أبو ناصر .. يقول مها جاينها خططايب " .. " وهى عاد لها شفّ فى العرس " ردت أم محمد .. " اللى تكلمين عنها تراها من سن بنتس ذا اللى قاعده " .. " أووف وحنا متى بنخلص من هالسيرة .." تأففت نوف .. " اقطعى " قال ماجد بدون ما يتلفت عليها ولا يغير نظرته اللى كان مركز فيها على الصحن .. ويسمع للى يدور حوله بأنتباه .. " لقد ابوى يتكلم مالس حكى سمعتى " .. سكتت نوف ونزلت راسها ..
" الله يوفقها يا يبه .. بس حنا وش علينا منها جاها معرس والا ماجاها ".. رد فهد وهو يمد ايده للسلطه .. نقض أبو محمد ايده من العيشة .." كيف وش عليك منها .. ولحمكم اللى تربيه نسيتوه ؟؟ والا بتخلون الغرب يربون عيالنا بعد على حياتى ؟؟" وش بيقولون عنّا العرب ؟؟ قطوا بنتهم لانهم ماقدروا يضمونها ؟؟ " بدا صوته يرتفع .. ولونه يتغير .. " عليكم قاصر يوم تخلونها تعرس وبنتكم معها " .. " لا حول ولا قوة إلا بالله .. يا يبه من اللى قال لك انها بتعرس .. تراه ماهوب أول خطّاب يجيها وترده " رد ماجد وهو يحاول ما يتنرفز .. " واحنا ننتظر لين توافق وعقبه نقول لها لأا يا بنت المسلمين مالس عرس وبنتنا عندس ..؟؟ " ..الكل كان يراقب الموقف بتوتر .. " زين وش تبينا نسوى .. ناخذ بنتها منها والا نحكم عليها ماتعرس ابد ؟؟ " أأشر لنوف تصب له ماي .. " أنا ماعاد فينى حيل اضم بزران أحد .. فكونى من شركم كافى اللى صار .." تكلمت ام محمد وهى تعّبر .. " بزران أحد ..؟؟" رد ابو محمد .. وهو يلتفت لها .." كان هذا ردس يانورة على عينى .. بعذرهم عيالس يوم يردون كلامى " .. قالها ابو محمد وهو ينفض ايده بيقوم .. " ماعاش من يردك يايبه .. سمّ وش تبي وحنا حاضرين ؟؟ " .. " واحد منكم ياخذها " .. غصّ فهد اللى طول الوقت جالس يتغدى بهدوء ..
" وش أخذ ؟؟ أخذ من ؟؟ يا يبه واللى يرحم والديك .. هذى أفكار قديمة ماعادت تمشى اللحين ..؟ تبون بنتكم اخذوها بقرار محكمة ماتبونها خلوها عند امها .. يا طويل العمر مالنا حق نمنع المره لا تعرس ؟؟ " .. " وأنا كلامى واضح.. ماقلت نمنعها قلت واحد منكم بياخذها.. يضمها ويضم بنتها " .. " استغفر الله العظيم .. يا يبه لنا سنه ونص على هالموال .. البنت بنتنا ولبغيناها خذيناها ونقدر نمنع امها من العرس لكن ماتوصل ان احنا ناخذها .." تكلم ماجد ..
" الكلام جاكم.. دبروا امركم بينكم وبأشوف من اللى بيكسر كلمتى " .." يبه الله يرحم والديك انا رجّال متمّلك وما أبي ابدا حياتى بمشاكل .. خلونى براسي ولا تنشبونها فى رقبتى " قعد يطالعه ماجد بذهول .." معناه ما فيه إلا أنت يا ماجد " رد ابو محمد وهو يطالع ولده بتحدّى .." يا أبو محمد.. المواضيع هذى ماتصير كذا عناد .. عطنى وقت افكر.." .. " لك لين بكره العصر .. عقب المغرب واحد منكم بيمشى معى نخطب مها بنت خالد "
ما قدر ماجد يرد على ابوه والجو متوتر لأقصى درجة .. وأمه قاعده كنها قاعده على ضو .. ونوف تفرّس عيونها فيه تبي تشوف وش رده .. وفهد وجهه مظلم لأنه يعرف أبوه إذا عزّم على شي ما يغير رايه .." أكرمكم الله " نفض ماجد إيده وقام .. " وين ما سمعت ردك " سأله ابوه .." ما يصير خاطرك إلا طيب يا بو محمد .. بأطلع غرفتى أقيل شوى قبل العصر " .. " خلاص خلك بارز بكره قبل المغرب نصلى عندهم هناك تسمع " .." تامر يابو محمد " وطلع ماجد ما يشوف قدامه ..
" أنت ماتخاف ربك ما يكفى اللى صار .. تبي تربط ماجد فيها " تكلمت نورة بصوت يرتجف غضب .." هذا شيٍ مالس فيه .. ولا تدخلين فى الموضوع تسمعين .." قال ابو محمد وبدا دمه يفور .." كيف ما اتدخل وانت تبي تضيق على ماجد .. يكفيه انه شايل البيت ذا كله على راسه ولا اشتكى لأحد ..اللى بغاها عييت منها وكسرت قلبه وماقال شئ وبالاخير بتنشب مره ام بزران فى حلقه عشان كلام العرب .. لازم .." .. " اقطعى .. كلمتى ما اثنيها .. قلت لس مالس فى الموضوع ذا .. علي بالحرام لو سمعت منس كلمه عنه لاتكون اخر كلامس اللى تقولينه فى ذا البيت .. ".. " نوف قومى اخذى امى داخل وتغدوا " .. " حسبي الله عليها حسيبٍ هو الكافي " قامت ام محمد تدعي .. " يالله يا يمه الله يخليس لا يرتفع ضغطس تكفين " طلعت نوف وأمها .. و قام ابو محمد يغسل ايديه .... وقام وراه فهد وفى باله الف همّ من اللى بيصير ..
::
::
::
طلع ماجد لغرفته وهو متنكد من الموضوع .. إلى متى وهالكابوس ورانا .. كل ما قلت هانت جدّ علم(ن) جديد .. قعد على سريره يفكر .. وش يفكر فيه أبوه ويعرفه لمن عزّم على شئ .. مايرده الا القوى .. رقد وغمض عيونه .. وباله مشغول بكلام ابوه ..
"يا ولد تخاوينا البحر ليلة الجمعه الشله معزمين يروحون " .. "ولا لك لوا " .. " لاتكون خايف من المدام " غمز ماجد بعينه .. " وأنت شعليك " رد منصور .. " يا ولد مايسوى علينا عرسك .. كن مابه أحد أعرس غيرك .. لعنبو غيرك فك عن المره شوى " قال له ماجد وهو يمزح .. " تدرى وش قومك .. يومك لين ذلحين عزوبى ما تعرف وش معنى العرس ولا معنى الراحه " رد عليه منصور .. سكت ماجد .. " الشكوى لله .. يوم عزمنا نعرس عيا ابو محمد .. يالله ماحد ياخذ غير نصيبه " كان يحاول يقنع نفسه بالكلام ذا .. التفت له منصور وندم على كلامه له .. " ماعليك أنت منى رح وماتدرى يمكن ألحقكم " .. " المهم نصّور لو غيرت رايك علمنى ..زين " .. " ان شاء الله توصى شي .. بأطلع العصر الصناعية اخلص لى كم شغله .." " ابي سلامتك .." " يالله باروح أشوف المدام " غمز لماجد وهو طالع .." الحمدلله على نعمة العقل .. والله والمدام .. لو انك متزوج هيفا ما لزقت فيها كثر مانت لازق بمرتك " ..
انتبه على صوت صراخ .. أحد يناديه " مااااااااااااااااجد .. افزع لى يا ماااااااااااااجد "
فزّ من فراشه ما يدل الباب .. الصوت ردده قلبه بدون وعى .. " لبيــه ".. " بسم الله عليك يا ولدى .. شبلاك " .. فتح ماجد عيونه .. وجهه عرقان وقلبه يدق بقوة .. " يمه شفيس .." .. " مافينى شي اناديك من ورا الباب ولا سمعت الا صياحك تروعت ودخلت عليك .." .. مدت يدها له بماى " خذ اشرب وتعوذ من الشيطان .. رقاد المغرب مكروه ..".." أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .." .. مسح ماجد بيمينه على وجهه .. وباقى الكابوس فى قلبه .. متى ربي بيرحمنى بس .." قم وأنا أمك صلي وانزل ابوك يبيك تحت .." .. قالت له امه وهى تطالعه .. وموعاجبها حاله .." ان شاء الله يمه .. بأتسبح و أصلي وأنزل ذاللحين .." نص ساعه ونزل لأبوه ..
::
::
::
" نوف .. نوف .. قومى .." كانت روضه تهز نوف اللى راقده .. " روحى وراس خلينى أرقد .," .. " وش رقاده اللى لين ذلحين .. قومى المغرب اذن من زمان .." .. " رويض اذلفى من وجهى خلينى ارقد .." .. " قومى زين .. شوفى ابوى تحت شكل عنده شي .." .. رفعت نوف راسها من تحت الملحف .. " وش عنده .." .. " ما أدرى .. بس امى عنده وماجد دخل عليهم من شوى وسكر الباب .." .. " وع اكيد بخصوص العله .." ردت نوف ورجعت تغطى راسها .. " أى عله .." ردت روضه .." العله اللى يبي يزوجها اخوس .." كلمتها من تحت الغطا .. " صدق مجودى بيعرس .." فرحت روضه .. " مالت على ذا الوجه .. تعرفين منهو بياخذ قبل تفرحين .." رفعت الملحف عن وجهها .. "ومن بياخذ اكيد ست الحسن والجمال .. فديتك يا مجوّد والله وبتعرس " .. " قعدت نوف على حيلها .." تدرين وش قومس .. يوم قلبس قلب سمكه .. ماهمس الا العرس .. أخوس مجوّدي بياخذ مهوى بنت عمى خالد .." .. قعدت روضه على طرف السرير وهى فاتحه اثمها .. " قلتي بياخذ من ..؟ مهوى مرت ..!!! " بصدمة كانت تتكلم .. " مالت عليس بس .. قومى فارقى خلينى اكمل نومى ".. " لا نوووفه مافيه رقاد .. واللى يرحم والديس علمينى السالفه من طقطق لسلامو عليكو .. " .. " وش لى لو علمتس؟؟ .." .. " اللى تبين بس قومى .." .. " خلاص طرشي الدريول يجيب لى فطاير من اوبرا والا مافيه علوم .." .. " قومى زين باطرشه اعوذ بالله منس .. والله ان فيس عرق يهود ماتمشين الا فى مصلحتس .." .. " مالت عليس بس .. تعلمي مني .. الواحد وش وراه فى ذا الدنيا الا مصلحته .. " قالت لها وهى تقوم من فراشها ..
::
::
::
دخل ماجد على أبوه وأمه قاعده تقهويه .." مسّاك الله بالخير يبه " .. " هلا وأنا ابوك .. وش ذا الرقاد كله أذن المغرب وأنت عدك راقد .." .. " معليه يبه غطنى النوم وما توعيت .." " وش قلت فى الموضوع اللى تكلمنا فيه .." نشده ابوه وعينه على وجهه يراقب تعابيره .. خذا نفس عميق " يبه أنت تشوف أن هذا الحل الوحيد للموضوع .." .. " عندك حل غيره .." " يبه انا عمرى ماعصيت لك أمر .. واللى تبيه بيمشى لو على قص رقبتى .. لكن تكفى لا تعّقد حياتى وحياة هالمسكينة عشان سبب مثل اللى تقوله .." .. "والسبب اللى قلته لك ما يستاهل ..؟ والا تشوفنى سفيه ما ينوخذ على كلامى .. ؟؟".. "حاشاك يبه .. لكن .. لو المره بتعرس عشان المصرف أنا مستعد أصرف عليها من ريال لعشرة الاف .. لكن اخذها عشان ماتعرس هذا كلام ما يرضى الله ولا خلقه .. " .. " يعنى وش قصدك يا ماجد .. مانت بماخذها ..؟" .. قامت نورة وهى معصبة .. تبعها ماجد بعيونه وهو داري أن الموضوع مهو بجايز لها .. التفت لأبوه ..
" يا يبه كل شي بالتفاهم طال عمرك .." رد ماجد وهو يحاول يتمالك أعصابه مع أبوه .. "خلنا نشوف هى بتوافق والا لا .. يمكن المره ماتبي تعرس اصلا .. ونفشل عمارنا لو رحنا لهم ذلحين .." .. " انا متأكد ابو ناصر ما كلمنى الا وهو ماخذ شور البنت .. وموافقه .. تراه كم من خطّاب جاها قبل وعلمنى وقالي مالهم نصيب البنت عيت فى نفس الوقت .. المره ذى ما قال لى انها عيت سكت .. يعنى وش معناها الا أنها موافقه .." .. " بس ما قال لك انها وافقت .. " حاول ماجد يقنع ابوه .. " وأنت بتنتظر لين توافق وعقبه نروح نوقف بحلق رجّال من المسلمين ونحجر عليه ..؟؟ .. الكلام جاك بتاخذها والا لأ .." زعل أبو محمد من موقف ماجد .. " يا أبو محمد .. قلت لك كلامك يمشى لو على قص هالرقبة .. لكن هذا اخر كلام عندك يا يبه .." .. " ايه وماعندى غيره .. بكره تمشى معى لابو ناصر قبل المغرب .." " تامر أمر .. يالله اسمح لى يبه .." قام ماجد وهو طفشان " مع السلامة يابوك .." .. طلع ماجد من المجلس وابوه يتبعه بالنظر ويفكر .. هل من حقه يفرض هالشي على ماجد بالقوة بس عشانه متأكد أنه مهو مكسر كلامه ..!!
::
::
::
وفى نفس الوقت وفي بيت ثانى .. يمكن بعيد شوى عن بيت أبو محمد فى المكان .. لكن كان يتحدد مصير انسان ثانى بنفس الطريقة القديمة .. ويمكن غصب عنه ...
" يا يمه كلام أبوس صح .. ومابه احد بيخاف عليس وبيدور مصلحتس مثله .." .. " يا يمه أنا ماقلت في أبوى شي .. بس أنا جربت نصيبي مره وعرفته خلاص .. خذيت اللى ربي كاتبه لى في هالدينا .. وإذا على المصرف تدرين أنى مقدمه على شغل وان شاء الله وعدونى قريب بيوظفونى ..يعنى ماحد بيشيل همى أنا وبنتى غيرى .." ..استغربت امها كلامها " وأنتى تحسبين ابوس عجزان من مصرفس أنتى وبنتس عشان يزوجس ..؟؟ أفا عليس يا مها هذا وأنا أقول انس المره والعاقل .. " دمعت عيون مها وغصتها العبرة وماقدرت تتكلم .. " اسمعى وأنا أمس .. ماحد بدايم لس فى ذى الدنيا لا أنا ولا أبوس .. " قطعتها مها .." بسم الله عليكم يمه .. جعل يومى قبل يومس ويومه .. لا تقولين ذا الكلام.." " هذا الحق يا بنتى .. واللى كاسر ظهر أبوس ان الله ما ترك لنا ولد .. كل اللى جبناهم اختارهم ربنا عنده .. وماترك لى إلا أنتى وسارة .. وما نقول الا الحمد لله على ماعطى .. " كانت دموع مها هى اللى تتكلم عنها .. " وسارة وربي رزقها ولد الحلال اللى بيسعدها ان شاء الله .. وتطمن أبوس عليها .. الباقى أنتى والجورى يا بنتى .. ماحد يدوم لاحد وهذا زمان يالله يكفينا شره .. وأنتى مهما كان مره وضعيفه ..عشان كذا لازم تعرسين عشانس وعشان بنتس .. يعنى السالفه ماهى مصرف وبس .. السالفه ظهر تشدين به عزمس لمن ضاقت بس الدنيا .. وقلب تلوّين عليه لمن مت أنا وابوس وعيال يردون قلبس متى ما ربس خذا أمانته .. أبوس عقب الجلطة اللى جاته وربس فكه منها تغيرت أمور كثيرة .. وعرف أنه ما بقى من العمر كثر اللى مضى .. عشان كذا أبيس تفكرين عدل وكانس تبين شورى وتدورين رضا ابوس وافقي يابنتى .. " كانت مها تسمع كلام أمها وهى مدنقة تبكى .. رفعت عينها لعين أمها .. اللى كانت غرقانه بالدموع .. قامت وحبت راسها " ان شاء الله يمه .. اللى تبونه بيصير .." وقامت منها ماتشوف قدامها من الحزن .. دخلت غرفتها وشافت الجورى تلعب عند التلفزيون ولاهيه عن امها .. اللى على قلبها هم ما يشيله جبل .. توضت وصلت ركعتين .. وعلى سجادتها فوضت أمرها لله سبحانه .. وكلت أمرها وأمر بنتها اليتيم للى ما تنام عينه .. سبحانه تجرى المقادير بأمره ولا أحد يدرى وش الصالح فيه ..
::
::
::‘‘::
الجزء الثانى
الشخصيات :
أبو ناصر (خالد) - أم ناصر (منيرة) وبناتهم :
مها : أرملة عمرها 24 سنه . وعندها بنت (الجوهرة) عمرها سنه ونص.
ساره : طالبه جامعية عمرها 21 . متملكة وعرسها قريب .
" يا منيرة .. القهوة عندى رياجيل .. " دخل أبو ناصر صالة البيت عقب المغرب .. " ان شاء الله .. سارة قومى زينى قهوة جديدة لابوس .. " " زين يمه .. بس من اللى عنده .." .. " تبينى أروح انشده ..؟ " ردت عليها أمها .. تفشلت سارة وقامت " لا يمه وشعليه تنشدينه .. أنا بأنشده .." .. ضحكت مها وهى داخله تشل الجورى .. " والله انس ملقوفه يا سويره .. وش عليس من اللى عند ابوس .. ؟ قومى سوي القهوة ولا تحوسينها مثل كل مره " .. " اقول وش رايس تسوينها أنتى يا السنعه .." ردت عليها ساره .. " بأسويها وش عليه .. تراها قهوة ماهى بخروف .. بس انتبهى للجورى .." وه بس فديت الجورى .. تعالى عند خالوه خلى ماما تروح تسوى القهوة .." مدت يدها وهى مو مصدقه ان مها تروح وتسوى القهوة عنها .. " يا مال اللى ماني بقايله .. آمر عليس وتامرين على اختس اللى أكبر منس .." نهرتها أمها .. " يا يمه هى تحب تنفع .. وبينى وبينس قهوتها شي يفتح النفس .. ماهى بالماء اللى اسويه أنا .. " ولفت تناغى الجورى .. ابتسمت مها " زين انس اعترفتى .. اخذى البنت خلينى استعجل اروح للمطبخ .." عطتها الجورى و طلعت للمطبخ ..
" تعرفين يمه ان صديقاتى فى الجامعه يقولون قهوة اختس فيها سحر .. " قالت سارة وهى تلاعب الجورى .. " يكفاهم الله .. يهبون وش يبون باختس الضعيفة يتهورونها .. يكفيها اللى فيها .. الله يعوضها خير .. " .. " آمين يارب .. بس يمه هم موب قصدهم شي شين .. بس هم صادقين قهوتها زينه .. " .. " فديتها من يوم يومها مرة سنعه .. غير الحظ يا بنتى اللى ربس ماعطاها منه .. ما بغت تفرح وترتاح .. الا ويصير اللى صار .." .. " تهقينها يمه للحين تعبانه من الموضوع ؟؟" " تعبانه وبس .. هذى بنتى وأعرفها .. " .. " بس يمه كم مره فتحت معها الموضوع وما تكلمت فيه ولا اشتكت .. " " ومهى مشتكيه .. أعرفها .. اللى في قلبها ما يطلع لو تموت .. ما اقول غير الله يعوضها خير ويكتب لها اجر هاليتّيم اللى تربيها .. ويرحمها برحمته .." ..
::
::
::
كانت مها تتحرك بشكل آلى فى المطبخ .. ايدها تشتغل وعقلها يفكر .. من اللى عند ابوها لا يكون الرجال اللى خطبها ويبي الرد ذلحين .. ارتجفت ايديها وهي تكيل الهيل فى الدلة .. كان بتقول لى امى لو عندها خبر .. غمضت عيونها ودعت من قلب أن الله ييسر الامور .. وإن كان فى الأمر خيره يتممه وإن كان فيه شر لها والا لبنتها أن يرده ويكفيها شره .. تعبت من كثر التفكير فى الموضوع وبالنهاية وكلت أمرها لله سبحانه .. نادت الشغاله عشان تاخذ القهوة لابوها فى المجلس .. وجهزت صينية قهوة ثانية وخذتها لامها فى الصالة ..
"وين راحت الشيخه سارة والجورى .." " قامت تصلى المغرب و الجورى معها .. أنتى صليتى ..؟" سألتها أمها .. " ايه يمه صليت جعلنى قبلس .." .. قعدت مها تقهوي أمها وتسولف معها وجاتهم سارة وازعجتهم بلعبها مع الجورى ام سنه ونص .. وصوت ضحك الجورى الشي الوحيد اللى ينشر الفرح ولو للحظات فى قلب امها .. " اقول سويّر .. متى بتخلصين نروح السوق نتقضى لعرسس ترى ما بقى عليه شي " التفتت مها تكلم أختها .. " يا سيرة النكد .." تأففت سارة " وش اللى معجلس ذالحين .. باقى ست شهور على العرس .. " .. " ست شهور غير شهر امتحاناتس فى الجامعه .. وغير شهر رمضان .. وعقبه العيد .. كم بقى يا حلوة ..؟؟ حطى فى بالس هالوقت الخياييط مهوب فاضيين " .. تكلمت امها " اختس صادقة .. خلصى عمرس وعقبه اقعدى براحتس .. خرابيطكن يا بنات ذا الوقت واجد .. " ضحكت سارة ومها لان امهم بترجع مثل كل مره تقارن بين اعراسهم من اكثر من 20 سنه وبين اعراس ذا الوقت اللى على رايها مالها طعم ولا فيها بركة .. وقعدوا ضحك وسوالف لين دخل أبوهن ..
كان وجهه غريب .. وتعبيره صعب يتفسر .. البنات كل وحده شافت الثانية وفهموا أنهم يقومون ويخلون ابوهم مع امهم لحاله ..قامت سارة وخذت الجورى معها .. قعدت مها تقهوى أبوها اللى كان ساهم وساكت على غير عادته .. عقب ماتقهوى قامت مها بتدخل .. " اصبرى لاتروحين .. " نادى مها بدون ما يرفع راسه .. " خير يبه .. عسى ماشر .." .." اقعدي أبيس فى موضوع .." انقبض قلبها .. بشكل لا شعورى التفتت داخل البيت مكان ماتسمع صوت الجورى تلعب مع خالتها ..
::
::
::
" تدرين يابنتى .. الواحد مهو بضامن عمره .. والمره مالها الا العرس .. اليوم جانى رجال يطلبس .. " .. تجمد الدم فى عروق مها .. استغربت تردد أبوها .. وهى اللى كانت تظن ان هذى رغبته .. " قالت لى أمى .. وأنا فى شورك يا يبه .. واللى تبيه أنا موافقه عليه .. " تكلمت عشان توفر عليه الأحراج .. بسرعه رفع عيونه لها .. ما قدرت مها ترد النظر لابوها .. نزلت عيونها وايدها تلعب بالفنجال حق القهوة .. وأبوها ما كان قادر يتكلم .. أمها ضاعت بينه وبين نظرات بنتها المكسورة حست أن فيه شي فى الموضوع ناقص .. الرجّال اللى هى خابرة جاي له كم يوم .. وأبو ناصر يقول جاية اليوم ..!!! " من اللى جاك يابو ناصر .. ؟؟" .. سكت ابو ناصر دقايق كنه ماسمع السؤال .. " أبو محمد اللى جانى .." رفعت مها راسها.. مستغربة .. " ابو محمد أخوك عبد الله ماغيره .. " سألت ام ناصر .. " ايه هو ماغيره .. وجاى يخطب مها .. .."
وجاى يخطب مها .. ..
وجاى يخطب مها .. ..
وجاى يخطب مها .. ..
وجاى يخطب مها .. ..
تكررت الجملة فى راس مها بدون وعى .. تجمد كل شي فيها .. الا دموع ساخنه بدت تنزل من عيونها .. جاى يخطب مها .. .. جاى يخطب مها .. .. رجعت بها السنين لنفس الموقف ونفس الجمله .. كانت توها مخلصه الثانوية .. وكان العمر حلو بكل مافيه .. لا حزن ولا آلم ولا احساس قاتل بالذنب .. " مها .. وش قلتى .. "
" يخطبها لمن .." سألت أمها مستغربه .. " لولده ماجد .. " رد ابو ناصر بصوت واطى .. تكلمت مها .. بصوت ماكان صوتها .. " وش تقول يبه .. يخطبنى لمن .. " .. " يخطبس لولده ماجد .. " .. هدوء قاتل .. صوت تكسر قزاز كسر هالصمت .. " بسم الله عليس .. ايدس يا بنتي .. " سحبت امها يدها اللى جرحها الفنجال المكسور .. ورفعت كفها المجروح بشكل بشع .. صدمة كلام ابوها انعكست على يدها اللى ماسكة الفنجال .. كسرته في يدها بدون ماتشعر .. لون الدم وغزارته كانت دليل أن الجرح عميق .. " قومى للطوارى بسرعه .. " سبقها ابوها للسيارة .. دون احساس قامت مها ولفت يدها بفوطه .. لبست نقابها وعباتها وطلعت مع ابوها .. بدت تحس بدوخه .. من النزيف .. والا من صدمة الموضوع الجديد ؟؟ .. ماجد .. مالقيتوا غير ماجد ..؟؟
::
::
::
هذى آخرتس يا مها .. بتحملين الذنب لين تموتين .. لكن هالمره بيكون الهم أثقل والعقاب أقسى .. ومِن مَن .. من ماجد .. وش يبي منها .. اللى تعرفه انه يبي له وحده وابوه عيا عليه .. وش اللى خلاه يخطبنى أنا .. وش يبي منى .. وبعد ذا الوقت كله ؟؟ وش اللى ذكره فيني .. وراه مصيبه أعرفه .. الذيب ما يهرول عبث .. " اى ذيب يا ست مها .." .. " هآآه .. " .. انتبهت مها على صوت الممرضه اللى تنظف لها الجرح .. واللى شكل افكارها كانت بصوت عالى وسمعتها الممرضه .. رفعت عيونها لها وماتكلمت .. دخل ابوها وراه الدكتور .. " انتى لازم تنتبهين اكثر يا أخت مها .. هذا قزاز مو لعبه .. الجرح كبير ولازم له خياطه .. " .. " الحمد لله يادكتور بسيطه ان شاء الله .." .. تكلم ابوها .. " الحمدلله بس لازم تنتبه .. بنعطيك ابره بنج موضعى عشان نخيط الجرح وابرة مهدئ لأن شكلك فى حالة صدمة للحين .." كانت مها فى افكارها وما حست باللى يدور حولها .. كأنت فى عالم ثاني .. ولا كأن الدم اللى تشوفه ينزف دمها هي .. ولا كأن الجلد اللى ينشد عشان يسكر الجرح جلدها هي .. ولا كأن اليد اللى يخيطونها يدها .. يا ليت كل الجروح تطيب بسهولة والا تخايط كان ماحد اشتكى من زمانه .. وماحد تعذب لين يشوف له ربه .. انتهت عملية خياطة الجرح ولفوا لها ايدها بشاش مطهر .. " راح اعطيك حبوب مهدئة للألم .. ولازم تحافظين على جفاف الخياطه .. وبعد يومين تراجعين المركز الصحي عشان يغيرون لك على الجرح .. " ان شاء الله يا دكتور .. " رد ابو ناصر .. الدكتور من كثر هدوء مها ظن أنها يا ماتسمع أو ما تتكلم .. " مثل ما قلت لك .. لازم بعد يومين تغير على الجرح عشان ما يلتهب .." وجه كلامه لابوناصر .. " ان شاء الله .. " .. " الف سلامه عليها .. " .. " يعطيك العافيه يا دكتور ما قصرت .. " .. طلعوا من الطوارئ وكل واحد بعالم افكاره .. وصلوا البيت ونزلوا ودخلت مها لغرفتها وسكرت الباب ..
" هآآه يا بو ناصر .. عسى الجرح ماهو بكبير .. " .. " خيطوه لها وعطوها حبوب ولازم تروح بعد يومين تغير اللفه اللى على الجرح عشان ما يلتهب .." .. " يا عزتى لس يا بنتى .. الحمدلله جات على كذا .. بعدين الله يهداك يا بو ناصر هذا كلام تقوله قدام البنت " .. " وش كلامه اللى قلته .. " .. " موضوع ابو محمد و ولده .." .. " هذا اللى صار .. تبينى اكذب .. بعدين بنتس ماعاد هى ببزر .. ولازم تقرر عشان مصلحة بنتها .." .. " بس يابو ناصر هذا ما يجوز .. الخطبة على الخطبة ماتجوز .." .. " أنا ما كملت كلامى .. ابو محمد جاى ويقول .. كان المره تبي العرس ماجد ماعنده مره .. وهو أولى بها .. وكانها ماتبيه بنتنا ما يضمها غريب .. " .. " كيف بنته ما يضمها غريب .. بياخذ الجوهرة غصب ..؟؟ .. توها صارت بنتهم .. اللى ماحد منهم نشد منها .. " .. " البنت بنتهم .. رضينا والا زعلنا .. ومها لو تزوجت لهم حق ياخذون الجورى .." .. " كيف لهم حق .. وامها حيه .. يبون يقطعون نصيب البنت ..؟؟ " .. " يا منيرة .. ماجد رجال ماعليه كلام .. وكان مها بتسمع كلامى تاخذ ماجد .. تراه اقرب للبنت ورحم ودم .." رد ابو ناصر بهدوء .. " يا حسرتى عليس يا بنتى .. مالس حظ .." همست ام ناصر بهّم ..
::
::
::
على الكورنيش .. كان ماجد يتمشى بسيارته لحاله .. وكان يسمع محمد عبده .........
شبيه الريح ...
وش باقى من الآلآم والتجريح ..
وش باقى من الأحلام .. وش باقى من الأوهام ..
غير إنى .. الاقى فى هجيرك فيء .. والاقى فى ظلامك ضي ..
وأوقد شمعتى فى الريح ..
كانت الكلمات تسرى فى روح ماجد .. كانها تتكلم عن حاله .. حياته وقلة حظه فى هالدنيا .. " وش اللى سويته يا ماجد .. هذى ماهى بسواة عاقل .. وش سويت .. طعت شور ابوى .. وش كان بيدى أسوى .. كان بيدك تعيي .. البنت اللى هى البنت ذا الوقت ماتنجبر على العرس .. وأنت ماجد بن عبدالله تاخذ لك مره غصب ولا عندها بنت .. هذى بنت اخوى ماهى غريبة .. ويكفى انى باضمها وباعوضها حنان ابوها الله يرحمه .. وبنت اخوك توها تطرى عليك ..؟؟ له متوفى سنه ونص حتى مافكرت تمر وتشوفها .. جاي ذلحين تاخذ امها عشان تضمها ؟؟ ..
" هآآه يا ولد ماعندك نيه تعرس .." سأله منصور .. " ليه قالو لك خبل مثلك .. عشان اورط نفسي بمره وعيال .. خلنى اتمتع بحريتى احسن من التحقيق كل ليلة وينك جاى وين بتروح وهات معك وجيب .. " .. " ومن قال لك ان الزواج تحقيق وشرطة .." .. " مالازم حد يقولى .. أقرب مثل أنت .. الله يعينك بس .. " رد عليه ماجد ..
" والله ماعندك سالفه .. ماتعرف وش احساس ان فيه شخص يخاف عليك ويهتم فيك ..ويحاتيك لتأخرت ومارجعت .. احساس اللهفه اللى فى صوته لنشد عنك .." .. " مشكور يا الحبيب الله الغنى عن هالاحساس .. خلك أنت فى العسل بس .. وشلنى من راسك " .. رد منصور" قول آمين .. بس .." .. " يا ليل .. آمين .. وش بتدعى .. " ضحك ماجد وهو يشوف اخوه بطرف عينه .. " عسى الله يرزقك بوحده مثل مها .. " ..
لا اله الا الله .. كنها دعوة من اثمك لاثم مَلَك يا منصور .. الله يرحمك .. هذانى باخذ مها بنفسها .. مسح ماجد دمعه ازعجت سكون عينه .. تنهد .. ماحد ياخذ غير اللى ربه قاسمه له .. الله يكتب اللى فيه الخير بس .. رفع صوت ابو نورة .. وكمل مشواره بهدوء ..
::‘‘::
وبهالشكل .. انتهى فصلين من فصول بداية قصتنا ..
عرفتوا فيها شخصيات يمكن تعجب البعض ويكرهها البعض .. بس هذى حقيقة الحياة والواقع اللى نعيشه .. راح يكونون معنا لفترة طويلة نعيش ونتعايش معاهم بكل لحظه حزن قبل لحظات الفرح ..
الجزء الثالث
لكل بيت اسرار .. ولكل بيت حكايات .. والزمن يمر على الكل بنفس الوتيرة وبنفس المده .. لكن بالتأكيد الأحداث تختلف .. في بيت أبو ناصر كانت مها تنجبر على زواج ما تبيه .. وفي بيت ابو محمد .. كانت أم محمد تنجبر بعد على مرة ولد ما تبيها .. والسبب ماضي يجمع بين الثنتين .. من الظالم ومن المظلوم فيه .. هذا اللي بتكشفه الأيام الجايه .. لأن الماضي اللى فات عمق الجرح .. وزاد الألم .. برغم صلة الدم والرحم .. إلا أن الموت مرات أقوى من كل شئ ...
::
::
::
فى نفس الليله اللى راح ابو محمد وماجد يخطبون مها بنت عبد الله .. قريب العشاء في بيت ابو محمد .. كانت نورة تطبخ من الضيقه .. شلون ولدها ماجد أحب عيالها لنفسها وأقربهم لقلبها بعد كل اللى صار ياخذ مها بنت خالد .. " نوف .. يا نوف .. نوف وصمخ .. " صاحت تنادى بنتها .. " خير يمه وشفيس .." .. " تعالى دقى لى على اختس .." .. " أى أخت فيهم .." .. " أى اخت فيهم ؟؟ .. تستهبلين .. كم أخت لس .." .." ثنتين عشان كذا سألتس .." .. "نوويف لاترفعين ضغطى .. ترانى مانى برايقه لخبالس .. دقى على موضي وفارقيني .. " .. خذت التلفون تتصل " زين يمه حشى ضو ما حد يقربس ..هذا هو يصيح هاس " .. عطتها السماعه وقامت منها .. " الو .. السلام عليكم .. وشلونس .. مانى ببخير .. وش قومى .؟؟ قومى ابوس اللى يبي يذبحنى .. رجلس عندس والا تعالى .. يالله لا تاخرين .. فمان الله .."
بعد ربع ساعه .. دخلت موضى بنت عبدالله " السلام عليكم .. " .. " مرحبا عليكم السلام .. " .. دنقت موضى على راس امها تحبه .. " وشلونس يمه .. اربس بخير .. " .. تعبّرت أمها .. " من وين يجينى الخير وابوس يبي يذبحنى .. " .. " يايمه صلي على النبي .. وتعوذى من الشيطان .. وش ذا الكلام الله يهديس .. ".. الله لا يهديه .. كني من يوم عرفته ما شفت يوم(ن) حلو .. " .. " يمه فديتس وش الداعي لذا كله .." حاولت موضي تفهم وش الموضوع بهدوء .." السالفه أنه يبي ماجد ياخذ المرمّل عشان يضمها ويضم بنتها .. "
انبهتت موضى .. " اى مرمّل يمه ..؟؟ " .. " من غيرها حسبي الله عليها حسيبن هو الكافى .. مهوى بنت خالد .." قالت نورة .. " الله يهديس يا يمه .. وقفتى قلبي .. وش السالفه علمينى .. " .. " وش أعلمس ابوس غصب ماجد عليها وراحوا اليوم قبل صلاة المغرب يخطبونها له .." .. "يمه ماجد مهوب بزر ينغصب على العرس .. الشوفات ذالحين ما ينغصبن تبين ابوى يغصب ماجد ..؟ " .. ردت موضى .. " يعنى أنا اكذب عليس ؟؟ " ردت امها بغضب .. " لا فديتس محشومه .. بس لو ماجد ما يبيها كان ما وافق .." .. " يبيها ؟؟ اقول لس اغصبه تقولين يبيها .. قال يا ماجد يا فهد ياخذها .. زين طلع محمد من الموضوع .. وطاحت فى راس الضعيف ماجد .." .. " يدرى محمد ما يقدر عليه ولا على الحية اللى ماخذها .. زين ابوى وش اللى خلاه يفتح ذا الموضوع " .. " وش اللى خلاه .. هي اللى تدوّر العرس .. وابوها جا وعلم ابوس وتوه يتذكر بنت ولده .. والشيخ ما يبي احد يربى لحمه على قولته .. نشبها فى رقبة ماجد .." .. " والله يا يمه اللى يعرف ماجد يعرف انه ما ينجبر على شي .. يمكن عقب ابوى ما عيا على البنت اللى يبيها ماعاد يهمه ياخذ من .. وشاف ان فيها اجر يضم هاليتيم .. وعشان كذا وافق .. " ردت موضي بهدوء .. " لااااااا .. ولدى وأعرفه .. لو يبي العرس الف من تمّناه .. بس هو مابغى يرد بخاطر ابوه ويعرف ضغطه لمن ارتفع .. حسبي الله عليه كنه ضيق على ولدى وهو ما يستاهل منه .. "رفعت ايديها تدعي على ابو محمد من القهر .. " يا يمه تعوذى من الشيطان هذا مهما كان ابوى .. ومايجوز انس تدعين عليه .. " .. " مايجوز ..؟؟ لا يجوز اللى يسويه فى مجود .. "ردت أمها بعصبية ..
" أهلااااااااااااا .. مودى فى بيتنا يا مرحبا يا مرحبا .. " دخلت عليهم روضة وهى شايله كوب نسكافيه .. " أهلين روضة خانوم .. شلونس .. " .. " طيبات كثيرات .. شأخبارس أنتى .. وين عيالس ... " ردت عليها روضة بضحك .. " بخير جعل ربي يسلمس .. عيالي فى البيت .. قلت أمر عليكم شوى .." .. " تمرين شوى وإلا مجلس الأمن طالبس .. " وغمزت بعينها لأختها .. " ماخلص سلامس قومى داخل .." نزرتها أمها .. " يمه وشفيس علي .. خلينى اسولف مع اختى شوى .." ردت روضة .." بكره سلمي عليها لمن جاتس .. قومى ذالحين وشلي ذا اللى جبتيه معس .." .." هذا كوفى يا مامى .. كوووفى .. " .. " زين قومى أنتي واياه قبل لا يجيس على راسس .. اخلصى .. " عصبت نورة على بنتها .. " زين باروح .. يالله مودى بايوو .." .. " بايوو يا دلوعة امّس .. " ردت موضى وهى تضحك .. التفت على امها .. " وش قومس عليها يمه " .. " ماتشوفين خبالتها .." .. " يا يمه جعلنى قبلس وسعى صدرس وماهنا الا الخير .. ومها لو من نصيب ماجد بياخذها بياخذها .. هذا شي .. الثانى مها بنت عمي خالد مره وماعليها منقود .. حظ ماجد كنها من نصيبه .." اعترفت موضى .. " حظ ماجد .. " صاحت أمها .. " تبينه يروح مثل ماراح منصور وتقولين حظه ..؟؟" فتحت عيونها فى بنتها مهي مصدقة الكلام اللى تقوله .. " يا يمه اذكرى الله .. منصور الله يرحمه بنفسه ماعمره نقد عليها فى شي وانتى تدرين .. واللى صار قضاء وقدر وكان يومه وانتهى .. وأنتى انسانه مؤمنه يا يمه .. لا تخلين ابليس يلعب عليس .. مها مالها يد باللى صار وتدرين زين .." .. " حسبي الله عليها .. جعلها تشوفها فى عمرها قريب .. سريعٍ(ن) لا خطا ولا بطا " .. رفعت ايديها تدعي على مها .. " استغفر الله .. يا يمه واللى يرحم والديس هاللى تسوينه مهوب عدل .. اللى صار صار وانتهى .. لا تحملين المسكينه ذنب شي ماسوته .. كافى اللى صار لها .." .. " وأنا ؟؟ ماحد فكر فينى ولا همه حالى .." قامت تضرب بايديها على رجيلها من الحرة وهى متربعه .. " يا يمه جعلنى ماذوق حزنس احتسبي الاجر عند الله .. واللى صار لو بيدس تردينه رديتيه لكن حتى حنا ما نملك نرد عن عمارنا .. وكلنا كسرنا اللى صار لكن وش نسوى .. نعترض على حكمة ربنا .. ولو اعترضنا بنقدر نرجع شي ؟؟.." ..
احزنتها أمها اللى كسرها موت ولدها في عز شبابه واللى للحين ماقدرت تتخلص من الحزن اللى غيرها وغير أطباعها .. انهارت نورة وقامت تبكى ..قامت لها موضي وحبت راسها وحبت ايدها " يا يمه عسى يومى قبل يومس لاتسوين كذا .. انتى انسانه صابرة ومؤمنه .. لا تضيعين أجرس ولا تخلين ابليس يلعب عليس ادعى ان ربي يكتب الخير لماجد .. كان فيها خيرة له يسهل موضوعه وكان فيها شر ان الله يرده ويصد قلبه عن الموضوع .." كان كلام موضي كلام كل انسان مؤمن بقضاء الله وقدره .. وأن الله – سبحانه وتعالى – ما يبتلى الا عبده المؤمن وبقدر الصدمة يكون الأجر .. موضي حست أن أمها محتاجة تبكى ضمتها لصدرها وصارت تقرا عليها .. وشافتها بعد ما بكت ارتاحت .. " استغفر الله العظيم .. يالله يارب انك عالم بحالتى وحالة ولدى .. يالله ياكريم انك تبعد عنه عيال الحرام وبنات الحرام وتيسر له أمره وتكتب له الخيره .." .. حبت خشمها " ايه جزاس الله خير .. هذا الكلام الطيب .."
" يالله حي موضى .. " دخل عليهم ابو محمد .. " الله يبقيك يا يبه .. مساك الله بالخير " قامت تحب خشم ابوها وراسه .." مسيتى بالرضا والعافيه .. وش قوم دريولس واقف برا فى الحوش .. وين عيالس .." .. " فديتك عيالى فى بيتهم .. كنت قريبه من البيت قلت أمر اسلم عليكم وأنا واقفة .." .. " وش معجلس يا بنتى .. اقعدى تعشي عندنا .. " .. تعشى عندكم العافيه فديتك .. عيالى وراى وتركى ما علمته انى بامركم يمكن عنده احد فى المجلس .." .. " زين وأنا ابوس مرخوصه " .." يالله يا يمه بامركم بكره ان شاء الله .." دنقت على امها وشاورتها .." وسعى صدرس جعلنى ماذوق حزنس .. وكلى امرس للى ماتنام عينه .. " " الله يحفظس .." .. ردت عليها أمها وهى مدنقة .." يالله تمسون على خير" .. " والسارى على خير .. فمان الله " .. وطلعت موضى من بيت ابوها محتارة .. الموضوع متشابك والجراح للحين ما طابت .. ليش بس يا يبه .. ليش .. وش اللى بيصير مع ماجد .. وليه وافق على مها .. وامها وش بتسوى لو الموضوع تم ..؟؟ كلها أسئلة دارت فى بالها ومالقت لها حل ..
::
::
::
وفي بيت ابو ناصر .. كانت مها فى عالم ثانى .. تفكر وش بتلبس وش بتجهز .. من اللى بيروح معها وبيساعدها .. امها ماتعرف .. وأختها صغيرة .. يالله ياربي وش أسوى .. عمرها ما فكرت انها بتصير فى يوم من الايام عروس وبيصير لها حياة وزوج وعيال .. لكن هالحلم بيتحقق الحين .. اللحين .. اللحين .. حست بيد تخنقها .. حاولت انها تتنفس وماقدرت .. حاولت انها تصرخ يمكن احد يسمعها .. صوتها ما طلع .. فتحت اثمها بس مافيه صوت .. "
يمممممممممممممه .. " .. نادت اقرب اسم لقلبها .. واللى يسمعها مهما ابعدت .. وحالت بينه وبينها المسافات .. " يمممممممممه ... " طلعت من أقصى جوفها ..
" بسم الله عليس .. مهوى وش فيس .. " هزتها ساره عشان تقوم .. " هآآآه .. وش فيس .. " .." انا اللى أنشدس .. صياحس وصل لاخر الشارع .. قومي اشربي لس ماء وتعوذى من الشيطان " .. " أعوذ بالله من الشيطان .." خذت كاس الماء بيد ترجف .. تشهدت ومسحت على وجهها .." شكلى غفيت من تأثير الحبوب .." قالت مها .. " كنتى تحلمين ..؟؟ " نشدتها ساره .. " هو حلم وبس .. أعوذ بالله .." ردت على اختها وانتبهت ان الجورى مهي بموجوده .. " وين الجورى .,." .. الجورى مع فاطمة تلاعبها فى الحوش .. وامى طلعت لبيت ام نواف .. وانا كنت ادرس وسمعت صوتس وتروعت .. " .. ابتسمت لها مها .. " ولس وجه تبتسمين .. عطينى ماء اشرب وارش على وجهى اللى ماحد فزع لي في ذا البيت .. " طاحت ساره على السرير تمثل انه مغمى عليها .. ضحكت مها على اختها وعطتها كاس الماء .. " الله والعيارة يا سويرة .. والله بنفقدس لمن اعرستى .. " .. " لا تجيبين ذا الطارى اخاف يغمى علي من الروعة صدق .. " .. " سلط الله على ابليسس .. قومي مني وراس خلينى الحق صلاة العشا صارت الساعه 9 " .. " اما قلبس على الصلاة ماكنس راقده لس كم ساعه .. يوووه صحيح .. سلامتس وش اللى شق ايدس يا المرة السنعة .." قالتها لها وهى تضحك .. " اللى شق ايدى عينس يا ام عين حارة .. قومى وراس .. " .. ضحكت سارة " عينى والا طارى المعرس الجديد .." .. تجمدت مها من سمعت الطارى .. " اقول سويره قومى منى وراس احسن لس .. قبل لايصير الجرح بجبهتس .. ".. " لا وشعليه اشوه جمالى " .. قامت من السرير وهى تكلمها " روحى صلى طافتس الصلاة فى الحرم .. " قالت لها سارة وهي تغمز عينها قبل تطلع من الحجرة .. وقفت مها مكانها .. بدت تحس بالالم ينبض فى كف ايدها اليمين .. ليت ايدها انقطعت .. ولا حست بالالم اللى عصر قلبها يوم تذكرت كلام أبوها .. بعدها بدقايق كانت على سجادتها تدعي .. اللهم انى لا أسالك رد القضاء ولكن أسألك اللطف فيه .. دعت من كل قلبها وهى متوجهه للقبلة تصلى لرب كريم ارحم بخلقه من الأم بضناها ..
::
::
::
رجع ماجد للبيت متأخر .. دخل بهدوء مايبي يشوف أحد ولا يكلم أحد .. كانوا كلهم نايمين .. أحسن مافينى مقابل أحد ولا سوالف .. طلع لغرفته فوق .. بدل ثيابه و وصلى السنة وشغل التلفزيون .. وقعد يفرفر فى هالقنوات بدون ما يشوف أصلا وش اللى عليها .. مجرد حركة تعكس توتره اللى يجرى بنفسه .. " يا ولد شقومك على الريموت .. كسرته وانت تفرفر " تنرفز منصور من حركته .. " يا أخى اسمه ريموت وصنعوه عشان نفرفر فيه .." رد ماجد وهولاهى يطالع التلفزيون .. " قالوا تغير فيه القنوات مهوب اللى تسويه كنك فى سباق سرعة .. لعنبو غيرك تطايرت عيونى ماعاد الحق اشوف القناة الا انت مغيرها .." ضحك ماجد .. " يا أخى إذا ربي ما أنعم عليك بذاكرة بصرية تلقط الصور على الطاير لا تلومنى .." رد بغرور .." تدرى ما اقول الا اللهم لك الحمد .. العب يا ولد العب .. " التفت منصور يكمل لعبة البلوت مع خوياه .. آآآآآآه يا منصور .. وينك .. ضغط ماجد راسه بيديه .. بدا الصداع يزيد مع الوقت .. قام وخذا له حبتين بندول نايت عسى يخف الوجع.. طفى التلفزيون وسكر الليت وغطى راسه بالوساده يحاول ينام ..
" منصور .. منصور .. " صرخ ماجد وهو يحاول يوعي أخوه .. اللى فتح عينه وكانت نظرته مذهولة .. " مها .. يا ماجد .. مها .." .. " منصوووووور .. " ضم أخوه لصدره وحرارة النار أعمت عيونه .. كانت هى واقفه وراه هناك .. فى نور اللهب الاحمر عباتها تطير حولها .. وجهها كل دم .. مكشوف .. بدون أى تعبير .. حس بالحزن على أخوه يقطع كبده مثل سكين حااار .. " لااااا يا منصور .. لااااااااا .. مهاااااااااا " شقّ الحزن قلبه لدرجة انه صحى من نومه وهو جالس وعيونه متجمده .. ضغط على راسه بقووة .. كان صداعه شديد لدرجه انه ماكان يقدر يشوف .. قام يحاول يوصل للحمام .. حس انه محتاج يستفرغ .. احساس الم وغضب وقهر مزق روحه .. وصل بصعوبة للحمام واستفرغ كل اللى فى معدته .. ومع ذلك ما خف الصداع .. غسل وجهه بماء بارد .. طلع خذا من ثلاجة غرفته ماء وشرب .. " أشهد أن لا اله الا الله .. وأن محمد رسول الله .." مسح وجهه .. إلى متى هالعذاب يارب .. يالله رحمتك ومغفرتك يارب .. الله ما يرضى بالظلم .. وهاللى يصير ظلم .. لنفسي قبل لايكون لبنت الناس .. هالانسانه ما أطيقها .. ولو كان عشان بنت اخوى هذا مهو سبب أنى أوافق أبوى على اللى يبيه .. مهما كان هذى مره وضعيفه .. بكره لازم اروح لابو ناصر والغى الموضوع .. صح انه عيب فى حقى لكن أهون من المصيبه اللى بتصير لو وافقت .. ومن قال لك أنها بتوافق .. صح .. مية بالمية بترفض .. اصلا شلون بتوافق علي ؟؟ .. بترفض وساعتها بأكون سويت اللى علي .. وحفظت كرامتى وكرامة أبوى .. وباحط لها مصروف شهرى لبنتها .. عشان أقطع اى حجه لها او نيه بالعرس .. ولو فكرت بس مجرد تفكير انها تعرس وتجيب للجورى رجل أم .. قسما بالله لأسحبها منها .. وأقطع قلبها عليها مثل ما قطعت قلبي على أخوى .. أيه .. هذا أحسن أنتقام منها ..
اندفعت الأفكار فى راس ماجد مثل السيل .. أوله قطرات مطر وآخره بحر ما له نهاية افكار سوداء غريبة .. انتبه ماجد لروحه .. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. وش هالأفكار يا ماجد .. خاف ربك .. ما سويت شي غلط .. بالعكس .. بأخليها تعيش هى وبنتها عيشة ماتحلم فيها .. ومالها عذر عقبها تعرس وابوى ماله عذر يعلقها فى رقبتى .. وننهى هالموضوع اللى ماله وجه من قفا .. وهذى احسن طريقة عشان تنهيه ..؟.. ايه ومافيه غيرها .. كل شئ بينتهى بكره ونرتاح كلنا من هالهّم .. رجع ماجد ونام على جنبه اليمين وتعوذ من الشيطان .. انتهت أفكاره للنقطة هذى .. يمنع مها من العرس والورقة الرابحة في ايده .. بنتها .. ويرتاح هو من هالمصيبة اللى طاحت براسه .. ياترى هل ممكن يصير هالشي مثل ماخطط له .. هل راحته فعلا أن الموضوع ينتهى .. وش مخبى لك القدر يا ماجد ..
::‘‘::
وبهالشكل ينتهي يوم من حياة ابطالنا .. تعرفنا فيه على جزء من حقيقتهم ..
كلنا نتاج تجاربنا ومجتمعنا .. مااحد يعيش لحاله وتتشكل شخصيته بدون مؤثرات
الجزء الرابع
ومن جديد الأيام تمر .. سواء رضينا والا لأ .. ومثل مافيها الشين أكيد فيها الزين .. ولازم نرضى بالمقدر .. لأنه واقع واقع .. والرضا بالقدر يخفف منه كثير .. ويساعدنا نتجاوز الصدمة الأولى .. أحياناً نستنكر الواقع اللى احنا عايشيه .. هذا اذا ما رفضناه .. مع اننا ندرى أن كل أمر المؤمن خير .. إلا أن الأعتراض دايماً هو أقرب الكلمات على اللسان .. لكن ترجع القلوب المؤمنة دايما إلى رحمة رب كريم وسعت كل شئ ..
::
::
::
وعت مها على صوت ساره وهى تطلب من أمها فلوس للجامعة .. التفت صوب الجورى كانت راقده .. لفت تشوف الساعه كانت سبع الا ربع .. قامت وتوضت وصلت صلاة الصبح اللى طافتها .. قربت من المرايه شافت وجهها فيها .. هذا وجه وحده ماكملت 24 سنه ؟؟ .. وش هالهالات السود .. هذي من قل النوم البارحه .. وهالشحوب اللى مغطى ملامحس ..؟؟ النظرة المنكسرة اللى في عيونس .. الروح التعبانة .. ليه يا مها .. إلى متى ..؟؟ لكل بشر طاقة تحمل .. وأنا خلاص ماعاد فينى أتحمل أكثر .. كافي الذنب اللى راح أشيله طول عمري .. غصتها العبرة .. غمضت عيونها على دمع ساخن نزل غصب عنها .. ومثل دايم وهى بروحها ماحد فاضى يشيل هم احد .. وما حد مرتاح عشان يسمع هموم غيره .. اللى فيهم كافيهم .. وما تبي تزيد على امها والا أختها .. يالله يارب رحمتك .. يارب .. أنا مؤمنة إن من رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط .. وأنا يارب راضية وموكلة أمري لك يالله انك تفيض علي من رحمتك وتعيني على نفسي وعلى دنياي .. صحت الجورى .. وطلعّت أمها من الهم اللى كانت فيه .. سوت لها حليب وعطتها .. كانت تراقبها بهدوء .. لها نفس عيون ابوها وهو قايم من النوم .. يالله .. كيف يمر الوقت بسرعه .. لو الله كتب له عمر وشاف بنته اللى حلم فيها .. " تدرين .. " قال لها وهو منسدح جنبها على السرير بعد ماعرف انها حامل .. ".. " وشو .. " ردت عليه .. " بأسميها (الجوهرة) لأنها بتكون أغلى شي في حياتى .. الجوهرة بنت منصور .. حتى الأسم له ثقل .. " ابتسم لمها وهو يتكلم .. " ولو طلع ولد .. بتسميه جوهر " ابتسمت وهو ضحك .. " الولد اسمه معه .. محمد .. محمد بن منصور " .. سكت شوى ورجع قال " بس مادرى .. أتمنى تكون بنت .. " .. " الله يكتب اللى فيه الخير .. المهم السلامة .." .. " صدقتى .. الله يمد بعمرى وأشوفها ان شاء الله .. " .. " الله يطول بعمرك .. وش هالكلام الله يهديك .. " ضاق صدرها من كلامه .." مها ..؟ " .. " لبيه .." التفت مها تشوف أمها اللى دخلت ماحست فيها وقطعت حبل أفكارها .. أفكار خذتها بعيد عن المكان والزمان اللى هى فيه .... " أنتي واعية .. أبوس يبيس .. " .. " صبحس الله بالخير يمه .. " .. " مرحبا يابنتى .. شلون ايدس اليوم .. عسى ما أسهرتس .. " .. " رفعت مها ايدها الملفوفة بالضماد .. " ايه والله يمه .. ماخلتنى أمسي من الوجع .." .. كانت ايدها عذر زين عشان شكلها اللى يعور القلب .. "ماقالس ابوى وش يبي مني .. " رفعت عيونها لأمها .. لاحظت تردد أمها .." يبي يكلمس عن موضوع خطبة ماجد بن محمد .." .. " وش اللى معجله ..؟؟" استغربت مها .. وأمها ماحبت تجيب لها طاري كلامهم عن الجوري .. اللى في بنتها كافيها .. " العرب مستعجلين وأنا أمس .." قررت أن الكذب فى الوقت هذا أريح حل .." وهو وش رايه .."سألت أمها .. " يابنتى .. أنتى كنت موافقة على الرجال اللى قبل ماجد .. اللى كلمتس عنه واحنا مانعرفه الله يستر علينا وعليه .. وأنا أدرى انس مالس خاطر فى العرس .. لكن لو صار نصيب ماجد أولى من غيره ..لحم ودم لبنتس ..ولا هو بضايمس ولا ضايمها .. " كانت عيون مها تشوف الفراغ اللى قدامها وهى تسمع كلام أمها .. قومس يا يمه ماتدرين منهو ماجد ..!! أنا بس اللى أعرفه ..
" يابنتى دامس موافقة ابوس من رايه نقرّب عمس ابو محمد .. ويمكن الله كاتب لس خيرة اللى خلاهم يطلبونس فى ذا الوقت .. وبعد ما وافقتى أمس .." .. " ان شاء الله يمه .."ردت مها وهى تلحف بنتها عشان تكمل نومتها .. " وش ان شاء الله ؟؟.." .. " باطلع لأبوى ذلحين .." لحفت بنتها .. وتأكدت أنها مهي بطايحه من السرير لو تحركت .. لبست جلالها وطلعت لأبوها .. كان فى الصاله .. دنقت عليه وصبحته بالخير .. " صبحس الله بالنور .. شلون ايدس اليوم .." .." بخير جعل ربي ينشد منك .." .. "الحمدلله .. " قعدت تقهوى أبوها وهى ساكته .. " مها وأنا أبوس .. وش قلتى فى الموضوع اللى كلمتس عنه البارحه ..؟" .. دخلت امها وقعدت .. كانت مها مدنقة عينها فى الصينية اللى قدامها .. غريبة نقشتها توها تنتبه لها .. لو كانت بلون بني غامق كان يمكن صارت أحلى ..
" مها ..؟؟ " نادتها أمها اللى شافتها سرحانه .. " يبه .. " تكلمت مها .. "قبل تكملين كلامس .. فيه شي لازم تعرفينه .." رفعت مها عيونها لأبوها .." العرب معزمين ياخذون بنتهم لو أعرستي .. وهذا من حقهم .. يعنى يا تاخذين ولد عمس يا بياخذون الجوري .." .. انصدمت مها من كلام أبوها " وأنت جايز لك ذا الكلام يبه ..".. " يا بنتي .. انا ماكنت مرتاح من سالفة الخطبة الاولى وكنت أحاتيس .. لكن دام ماجد ولد عمس يبيس ويبي يضم بنتس هو أولى بس .. وماجد أعرفه رجّال فيه خير وماهو بضايمس ولا بضايم بنتس .. يا بنتي ماحد يدوم لأحد اسمعي شوري ترى قطع الرحم مهوب زين وأنا ابوس .. وبنتس ماتعرف من أهلها إلا حنا.. كن ما كان لها ابو .. والحمدلله اللى يسر لها اللى يضمها من لحم أبوها " .. سكتت مها وحارت دمعة قهر في عينها .. حتى أنت يا يبه معهم ..!!!
" أنا موافقة يبه .. بس بشرط .. " .. التفت ابوها على أمها .. هزت راسها أنها ماتعرف الموضوع .. " وشو شرطس .." نشدها ابوها .. " الأول .. ما يمنعنى من الشغل لبغيت أشتغل .. و الثاني ماله حق على بنتى .." .. " الشغل وماعليه لكن وشلون ماله حق .. تراه عمها .." .. " قلتها يا يبه .. عمها مهو بابوها .. يعنى ماله كلمة عليها .." ..عدّل ابو ناصر قعدته .. " يا بنتى .. شغلس ماعليه .. لكن نمنع الرجال من بنت أخوه .. هذا مهوب كلام ..وهم ما جابهم يخطبون الا البنت يبونها ويبون ضمتها " .. " يبه هذا شرطى .. وابي أقوله له بنفسي .. بنتى ماله عليها كلمة .. هذي شروطى يا يبه .. لا ابي مهر ولا ابي غيره .. وافق عليها خير وبركة ما وافق الله يستر علينا وعليه .." .. " الشكوى لله .. بأكلمه وبأشوف رايه .." ..
::
::
::
فى الدوام ..ضغط بيديه على عيونه .. راسه يعوره من أمس .. على كثر ما كلا من حبوب ما خف الوجع ..
" يا حبك لتعذيب نفسك .. يا أخى اكشف على روحك وريحنا .. " كان منصور يقول له دايما .. " خلنى على عماي أحسن .. دام ماحد يموت قبل يومه .. " .. سبحان الله .. من كان يظن أنك بتسبقنى يا منصور .. وأنا اللى كنت أسبقك بكل شي .. " إلا العرس .." كان يرد عليه وهو يضحك .. " تركت لك كل شي وتزوجت قبلك .. " .. ابتسم ماجد .. كانت ليلة عرسه ليلة فرح .. كأنه كان عرسه هو .. شلون فكر ياخذها ..؟؟ وهى كانت لأخوه ..؟؟ شلون طاوع ابوه ..؟؟ شلون كان غبي ...؟؟؟؟
لازم يوقف كل شي .. لازم .. رفع السماعة واتصل فى ابو ناصر .. " صبحك الله بالخير يابو ناصر .. شلونك .. وشلون الأهل .. الله يطول عمرك .. يسرك الحال بخير .. مادرى بخصوص الموضوع اللى كلمناك فيه أنا والوالد أمس .. ايه.. وشلون ؟؟ ردوا ..؟؟ .. زين .. شروط ؟؟ .. وشو شروطه يا بو ناصر ..؟؟ .. طيب طيب أمرك بعد صلاة الظهر .. لا لا .. لا تحاتى بأجيك لحالى .. الموضوع بينى وبينك .. ولا يهمك .. يالله فمان الله .. " .. سكّر التلفون .. رجع بظهر الكرسي ورا وهو يفكر ..بالسرعة ذى ردت ..!!! غريبة .. لا وتتشرط ؟؟ .. وش شروطس بعد يا بنت خالد ..؟؟ والله لو بنت عبد العزيز ..!!! .. مالقيتى تشرطين الا على ماجد بن عبد الله .. زين زين .. يصير خير .. هالموقف غير الفكرة اللى كانت في بال ماجد عن انه ينهي الموضوع .. صارت السالفه تحدي وشروط .. بيشوف وش آخرتها ..
خلصّ الشغل اللى عنده وطلع بدرى .. مرّ وصلى الظهر قريب من بيت أبو ناصر .. وحرك لبيت عمه .. دخل الحوش وما لقى سيارة أبو ناصر .. رجع برا و وقف ينتظره .. شوى ومرت قدامه سيارة كامرى وفيها نسوان .. دخلت بيت ابو ناصر .. سمع صوت بزر يبكى من داخل البيت .. معقول هذى بنت أخوه .. اللى مافكر حتى يشوفها .. الشي الوحيد الحي الباقى من منصور اللى كلهم طردوه من حياتهم .. وماحد قبل فيها ولا رضى يزورها يوم ولدتها أمها .. ولا حتى عقب ماطلعت من المستشفى .. وجايين اللحين يحاسبونها .. ويبون بنتهم اللى حتى شكلها ما يعرفونه ..؟؟ .. " ماجد .. " .. فزّ متروع من الدق على دريشة سيارته .. "وش فيك يابوك .. اقلط وأنت واقف برا .." نزل من سيارته وقفلها .. سلم على ابو ناصر .. ودخل المجلس ..
::
::
::
راحت مها المركز الصحي تغير على الجرح اللى بيدها مع أمها .. ويوم وصلوا البيت استغربت مها السيارة اللى واقفة برا عند بيتهم .. كانت تويوتا لكزس فضية مغيمة .. ماعرفتها .. نغزها قلبها .. " يمه .. من ذي سيارته ؟؟" .. " والله يا بنتى مادرى .. يمكنها لأحد من الجيران .." صدوا عن السيارة يوم قربوا يدخلون باب الحوش .. نزلت ونزلت الجوري على الأرض .. بكت ما تبي تمشى .." هاتيها بأشلها انا .." ردت منيرة .." لا يمه والله ما تشلينها .. خلاص باشلها بس خلنى أخذ الأغراض " .." خلي الأغراض تشلهم الخدامه شلى بنتس من الشمس وادخلى .." .. دخلوا البيت ونادت الشغالة تشيل باقي الأغراض .. رجعت لهم وقالت أن فيه رجال دخل مع ابو ناصر للمجلس وأنه يبي قهوة .. قامت مها تسويها وهى تهوجس .. هذا أكيد راعي الكروزر الذهبي اللى برا .. وش يبي بعد .. ما خلصنا من موضوع بيت عمي عشان يهدف ذا ..
" اووف .. ليش ربي ماخلقنا في سويسرا والا لندن .. ماكان أرحم من هالشمس اللى تصلانا ليل ونهار .." دخلت عليها ساره جاية من الجامعة وهي تأفف من الحر .. " وعليكم السلام والرحمة .." التفتت عليها مها ورجعت تكمل شغلها .. راحت ساره للثلاجة وطلعت لها جيك ماي بارد وشربت منه وغسلت وجهها " يالله ان ترحمنا برحمتك .. وعليكم السلام ياختي ..اقول مهوي .. أنتي سرس مقطوع فى مطبخ ؟؟" .. ضحكت مها من قلبها .. "حسبي الله عليس .. وش عندس على ذا الكلام .." .." أنا ادرى عنس أطلع منس فى المطبخ ارجع لس فى المطبخ " .. " ابوي عنده رجال ويبي قهوة وتعرفينه ما تجوز له قهوة الشغالة .." .. شهقت سارة" اي والله .. ياهو عند بابنا سيارة .. تقول للقمر قوم وأنا أقعد محلك .." .. ضحكت عليها مها " هذي السيارات اللى يروح فيها الواحد للجامعة بنفس مفتوحة لطلب العلم .. مهوب عراوي بيت أبو نواف والا كامرينا المصون .." .. " تحمدي ربس عندس أحد يوديس .. طرار ويتشرط .." ردت عليها بدون ماتلف وهي تحط علاقي الشاهي في الدلة .." ياختي هو حرام الواحد يحلم .. حتى الأحلام صارت بفلوس .. زمن غريب .." طلعت سارة وهي توسوس من المطبخ .. ومها وراها تبتسم من سوالفها.. رتبت الصينية ونادت الشغاله عشان تدخلها على أبوها ..
::
::
::
دخل ابو ناصر وماجد المجلس وتقهووا وسولفوا .. وكل واحد منهم ينتظر الثانى يبدا بالكلام .. رنّ جوال ماجد .. أستأذن ابو ناصر ورّد .. " مرحبا .. هلا يابو محمد.. سمّ طال عمرك.." كانت عينه على ابو ناصر اللى التفت له يوم سمع اسم ابوه .. ".. لا عند رجال .. آمر .. أخلّص موضوع .. ايه .. لا لا .. ماوراى شي .. أخلصه وأجيك ان شاء الله .. ولا يهمك طال عمرك .. ابشر .. فمان الله .."
سكّر جواله والتفت لابو ناصر .. " تفضل يا بو ناصر .. قلت لى أن الموضوع ما ينقال فى التلفون .. " .. وسكت عشان ابو ناصر يكمّل .. " والله يا ولدى تدرى بغلاكم عندى أنتو حسبة عيالي من أيام المرحوم .. وقبله .. وما تغير شي للحين " حاول ابو ناصر يمهّد للموضوع .. " الله يسلمك يابو ناصر .. " تملل ماجد وتمنى لو يدخل في الموضوع على طول .. " شوف يا ولدى .. المره موافقه بس لها شرطين .. " .. ماجد خذا نفس عميق .. " تفضل يا بو ناصر اسمعك .. " .. " الأول أنها مقدمة على شغل ولو بغت تشتغل ماتمنعها يا ولدى .. " .. سكت بو ناصر ينتظر رد ماجد .. " والشرط الثانى يا يبه .." رد عليه ماجد .. " الثانى هى بتقوله لك يا ولدى .." .. تفاجأ ماجد .. " زين .. " .. " باروح أناديها .." .. قام ابو ناصر ودخل البيت .. مدّ ماجد ايده وشرب ماء .. وحاول يتمالك أعصابه .. وش هالشرط اللى بيخليها تكلمنى وش هالمره اللى مافي وجهاا حيا .. تكلم لها رجالٍ مهوب محرم لها .. وتتشرط عليه .. مافى وجهها حيا .. وجهها .. والنار .. والعباية السودا ..
::
::
::
" يابوك .. " نادى أبو ناصر .. " سمّ .. " انتفض ماجد .. " هذى أم الجوهرة تسلم عليك .. " .. " وعليكم السلام والرحمة .. " .. ما رفع عينه فى المره اللى تكلمه من طرف الباب وماشاف الا سواد عباتها .. " شلونس يا أم الجوهرة .. " .. " بخير الله يسلمك .. " ردت بصوت واطى .. ما قدر يتذكره .. " تفضلى يقول ابو ناصر لس شرط .. وما قاله لى .. " .. " ايه نعم لى شرط الله يرحم والديك .. " .. " ومن قال .. تفضلى .. " .. " الشرط الاول وصلك .. اللى هو شغلى .. وأظن هذا من حقى يا ولد الناس .. " .. " اى نعم وصلنى .. كملي .. ".. " ما سمعت جوابك عليه .." رفع راسه .. حس بنبرة تحدى .. لكنه تمالك نفسه ورجع دنق .. " خلينى اسمع شرطس الثانى .. وان شاء الله خير .. "رد بهدوء .. " شرطي الثانى يا طويل العمر بنتى .. الجوهرة .." .. " وش فيها الجوهرة .." ..استغرب الكلام .. وبدا عرق فى رقبته ينبض بتوتر .. " بنتى مالك عليها كلمة .. لا فى دراسه ولا فى تربية ولا فى غيره .." .. هدوء عمَ المكان .. كان ماجد مدنق .. اللى يشوفه يقول ما يسمع .. ولا يحس .. ابو ناصر كان وجهه محتقن .. مها ورا الباب كانت هادية ظاهرياً .. لكن تنتفض تحت النقاب .. واللى يعرف نبرة صوتها الدافية كان بيدري انها متوترة .. لأن هالبرود مهومن طبعها .. فكّ ماجد كان الوحيد اللى يتحرك .. عرق على طرف فكه كان يرتجف .. أنفاسه كانت ثقيلة ولو كانت سكين كانت قطعت هالجو اللى بينهم .. مها حست انها ماتقدر توقف .. قعدت ورا الباب بخوف .. كل الشجاعة اللى جمعتها تبخرت مع آخر كلماتها .. هى مجنونة تقول هالشرط ولمن .. لماجد بن عبدالله ..
" يابنت خالد .. " قطع الصوت الحاد افكارها .. " نعم .." .. ردت بتوتر .. " الجوهرة منهى بنته ..؟؟" .. " بنتى أنا .. " ردت بتحدىّ .. " الجوهرة أسمها الجوهرة بنت منصور بن عبد الله .."كان ماجد يقول الأسم وهو يشدّ على كل مقطع منه .. " جزاك الله خير .. وصلنا .. " قطعت كلامه .. " يعنى مهوب الجوهرة بنت ماجد" حسّ ماجد بلطمة على وجهه .. " لكن أنا الوصي الشرعي عليها .. وبحكم الشرع والقانون أنا وليّها .." .. "ولا لك لوا .. دامنى حية .. وماعرست .. وقايمة بحقها وماعلي خطا فأنا وليتها" .. كل شي يوقف عند الجوهرة .. تبيع عمرها كله ولا احد يمس شعرة منها .. أمومتها الكاملة لبنتها اليتيم ماعطتها فرصة تفكر فى كلامها اللى كان يندفع منها بدون شعور .. " تقدر تقول لى يابوعبدالله .. لو شفت الجوهرة فى شارع والا مستشفى والا سوق .. بتعرف أنها بنت أخوك ..؟؟" .. سكت ماجد وعرف انها صادقة .. " أنا ناوى أغير ذالوضع ذالحين .. "رد عليها .. " ليه يابوعبدالله .. وش اللى استجد ذلحين ؟؟" .. " تعرفين وش اللى استجد .." رد ماجد بعنف .. صار يحس الدم فاير فى راسه .. وماعاد يشوف .. " لا ماعرفه يا ولد عمى .." .. "اللى استجد أنه ما يجوز ان الأجناب يربون لحمنا وحنا عايشين .. جدها وعمامها بمكان أبوها .. "رد بغضب مكتوم .. " أى أجناب اللى يربونها .. وأى جد وأى عمام .. اللى ماحد منهم نشد منها ..؟؟؟ تبي تقول لى انكم توكم تفطنون لبنت أخوكم .. " ابو ناصر ماعاد شاله المكان من الفشيلة .. وكان دارى ان كلام بنته صح ومن حرتها على ضناها قالت اللى قالته لكن كان لازم يتصرف .. " بس يا أم الجوهرة .. هذا شي ماضي وانتهى .. اللى عندس قلتيه عودي داخل .." .. وقف ماجد على حيله" ولا كلامك بملطوم ياعمي .. تصبر تسمع جوابي على كلامها .."
::؛::
وكان التحدي .. اللى انبنى على كره وألم وحزن مدفون في النفوس .. قطع حتى عروق الدم اللى تجمع بين شخصين .. وصار حكاية يا أنا يا أنت المسيطرة على الوضع والنفوس .. مثل كثير من الأمور اللى ناخذها في حياتنا بتسرع وعصبية .. وفي الأخير نندم ..
مها تحدت ماجد وقالت كلام فى مجمله حقايق .. ماجد ما أنكر هالشي لكن هو صاحب حق ويبيه حتى لو تأخر الوقت .. ياترى هل مها بتدفع الثمن .. وايش بيكون ..
الجزء الخامس
::
::
عمر الغضب ما كان حل لمشكلة .. وعمر التحدى ما ولّد محبة .. طول ما في القلوب زعل وفي النفوس حقد .. وبين العيون اسرار .. راح تمتد مسافات الجفا بلا نهاية .. ويستّحل الألم والكره كل مكان كان بيوم مزروع بالمحبة ..
الموقف كان من اشد ما يمكن بين ماجد وبين مها .. اللى فكرت أنها بشروطها راح تخلي ماجد هو اللى يرفض موضوع الزوج ..لأنها تعرف كبرياءه وعزة نفسه .. ما تسمح له يرضى أن أحد يتشرط عليه .. لكن يا ترى هل كانت حساباتها صح والا غلط ..؟؟
::
::
وقف ماجد على حيله .. " ولا كلامك بملطوم ياعمي .. تصبر تسمع جوابي على كلامها .. البنت بنتنا يا بنت عمي .. بالشرع والا بالقانون .. وشروطس مقبولة بكيفى مهي بغصب علي .. لكن حطى فى بالس اول ماتصير تحت ايدي أنا وليها وأبوها .. والرجّال ما يرضى يكون شاة في بيته .. وما اظنس تظنين أنى باضرها بشي .. ولو نبيها خذيناها بالقوة وبالمحكمة .. ومهو من اليوم من أول ما جبتيها .. لكن انتى امها ولس فيها مثل مالنا وأكثر .. اللى راح راح يا بنت الناس وأنا ناوى أعوض بنت أخوى .. رضيتى حياس الله مارضيتى خذيناها غصب مهوب طيب .. ترى لها أهل لازم يشوفونها وما اظن فيه قانون يمنعنا من الشي هذا .." ما تمالكت مها نفسها وقفت وطلعت قدامه .. " اى قانون اللى تكلم عنه .. قانون ربنا اللى ماخفتوا منه .. وظلمتونى وظلمتوا هاليتيمه معى .. والا القانون اللى تقدر تشتريه بفلوسك ..؟؟ .. بنت أخوك اللى توك تتذكرها .. ... .... "
ماجد ماعاد قدر يسمع شي .. الصورة القديمة اللى فى باله لها غير عن الصورة المنكسرة اللى واقفة قدامه .. تلوح بيدها بلا شعور .. ايد ملفوفة بضمادة ومبين انه جرح كبير من مساحة الشاش لان مكانها مهو مكان كسر والشاش خفيف مهو شاش تجبير .. والايد الثانية ماسكة بقوه على طرف العباية عشان ماتطيح من راسها .. اضعف مما يتذكر .. عيونها من ورا النقاب اللى ما قدر يميز لونها من بحر الدموع اللى كان فيها .. وكانت اطراف النقاب حول عيونها مبللة دموع .. كانت تبكى ..!! .. هى وش تقول .. صوت طنين فى راسه غطى على اى صوت ثانى .. ما قدر يسمع أكثر .. غمض عيونه بقوة وضغط على فكه .. الصداع شديد ..!!!!!.. "خلااص .." .. صاح ابو ناصر .. "عودي داخل يا مها " .. "لأ يبه لأ .. ولد عمي .. لحمي ودمي يبي ياخذ بنتي مني .. خله يشوف القانون اللى يهددنى فيه وين كان غايب يوم مات ابوها .."
طلعت ام ناصر وسارة بخوف على صياح مها .. سحبتها أمها داخل .. كانت فى حالة هستيرية .. " بياخذها يا يمه .. بياخذ بنتى .. يبي يذبحنى .." كانت تشهق بألم .. " يابنتى تعوذي من الشيطان مهو ماخذها .. " رفعت نقاب مها اللى كله دموع .." هاتوها لى هاتوها لى .. " ردت بصراخ .. " اهدي بس يا مها كذا بتخوفينها .. باجيبها لس بس اهدي .. " قامت ساره تركض داخل تجيب الجورى .. اللى من شافتها أمها طارت لها وضمتها لصدرها وقعدت تبكى ..
" السموحة منك يا ولدى .. المفروض ما وافقتها .." .. ضغط ماجد على جبهته .. كان الألم يزيد .." لا لا يابو ناصر .. هذا من حقها .. وحنا اخطينا مع بنت اخونا .. لكن ربك يعين ونعوضها ان شاء الله .."رد ماجد وهو يصرّ على اسنانه .. " الله يطول بعمرك ويخليك لها .. " رد ابو ناصر .. " بغيت منك شي واحد يابو ناصر .. " .." خير ياولدى .. " رفع عيونه لابوناصر " ماودى احد يعرف بشروط أم الجوهرة .. ".. " أفا عليك يا ولدي .. لاتشيل هم " .. " ماتقصر يبه .. خلاص الليلة عقب المغرب اجيب الشيخ ونمركم نملك .." .. " على خير وانا ابوك .. حياكم الله" .. " أكرمكم الله .. "التفت ماجد وراه عشان يطلع .. " تغدى معنا يا ولدى .. "ناداه ابو ناصر .. " تغدى معك العافية .. فى أمان الله .." طلع ماجد .. " حياك الله يا ولدى .."
دخل ابو ناصر البيت .. " وينها .." سأل أم ناصر .. " فى حجرتها .. " .. " لا حول ولا قوة الا بالله .. بنتس ذي ماعاد فيها عقل .." تكلم أبو ناصر .. " ليه وش اللى صار ..؟ " .. قعد ابو ناصر وعلمها باللى صار كله .. " وبياخذ الجورى غصب ..؟؟ يقدر ياخالد ..؟؟ " سألت ام ناصر بخوف .. " والله مادرى ماجد رجال متعلم ويفهم بالامور ذي .. ودامه قال يقدر معناه يقدر .. بعدين بنتس فضحتنا قدامه وهو خذا الموضوع تحدي" .. " زين بس هو قال لك بيجى عقب المغرب يملك يعني موافق على شروطها ..؟ " سألته .. " ايه .." رد ابو ناصر وهو يتقهوى .. " تهقى انها بتوافق عقب اللى سمعته منه .." .. " والله يا منيرة كانها تبي بنتها توافق .. ماجد رجّال وما يقط الكلام عبث .. ودامها شرطت عليه وهو قبل شروطها مالها الا انها توافق .."رد عليها ابو ناصر وهو يفرك جبهته من الصداع .. " الله يسهل .. وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم .." ردت ام ناصر بقلق .. مارد ابو ناصر .. كان باله مشغول باللى صار قدامه .. وموقف ماجد الغريب .. وانهيار مها اللى ما قدر يلاقي له تفسير ..
::
::
::
لبس ماجد نظاراته الشمسية وهو يحس ان راسه بينفجر من الالم .. نزل غترته ودخل اصابعه فى شعره يضغط على راسه يمكن يخف الالم .. شغل سيارته وحرك .. هذى أكيد مجنونة .. وشلون مالى أمر على بنت أخوي .. وش مفكره نفسها .. لا وهذا وانا خاطبها وباصير مكان ابوها .. وتتشرط علي من أولها .. بأشوف يا بنت خالد .. من اللى بيمشى كلامه فى الاخر أنا والا أنتي .. مابقى الا حرمة تتشرط علي .. لا وعلى ايش بنت اخوى !!! لازم ارتب لكل شئ من اللحين .. والرحمة اللى كانت في قلبه صوبها بتموت .. كنت غلطان يوم أشفقت عليها ..ان ما خليتس ترضين غصب .. وتجين انتى والجورى لبيتى ما اكون ماجد بن عبدالله ونشوف من اللى له الأمر والشور .. رفع الجوال واتصل .. " السلام عليكم .. شلونك يا مهند .. بخير الله يسلمك .. اسمع .. أبي منك مخطط لملحق جديد أبي أبنيه .. ايه في بيت الوالد .. لى أنا .. أبيه ثلاث غرف وتوابعهم .. يا أخى تصرف بالمساحة .. لو تخليها فيلا صغيرة من دورين مهى مشكله .. أبيها تخلص اليوم قبل بكره .. ايه مستعجل عليها اترك كل اللى في ايدك وخلصها لى .. أبي المخطط الليلة عقب...........العشا سمعتنى .. عندك مخططات فيلا الوالد دبر لى مكان فى باقى الارض .. بس لا تلزقها فى المبنى الرئيسي للفيلا أبي يكون لها خصوصية .. فهمتنى .. ايه بالضبط .. ما قصرت .. انتظرك الليله قبل تطلع من المكتب سو لى تلفون اوك .. على خير .. مع السلامه .. " .. وصل البيت دخل سيارته الكاراج ونزل وغترته على كتفه ..
::
::
::
دخل البيت الا العالم يتغدون .. " هّنهم .. " قال له ابوه .. " وأنت منهم .. " دنق على راس ابوه وأمه وقعد يتغدى معهم .. " شلونك مجودي .. " سالته نوف وهى تطالعه بطرف عينها .. " بخير الله يسلمس .." .. كان الجو متكهرب من شكل ماجد المتوتر .. و وجهه المسّود .. بعد لحظات صمت ثقيلة تكلم ماجد " يبه .. برّز عمرك بنروح نملك عقب المغرب .." .. استغرب أبوه .. " الجماعة ردوا ..؟ " .. " ايه ردوا .." قامت نورة بتطلع من الصالة .. "يمه لحظه طال عمرس .. "ناداها ماجد وهو عده ماقام من غداه .. " وش عندك .." ردت بغيظ .. " يمه واللى يرحم والديس الموضوع منتهي .. حنا مانلعب .. أبي اللى فى خاطرس" حاول يهديها .. يكفيه النار اللى فى جوفه .. " ما فى خاطرى شي .. "ردت عليه وهى معطيته ظهرها .. " زين عسى يومى قبل يومس اقعدى أبي أشاورس بشي .. " وبنفس الأبتسامة اللى على وجهه عشان يخليها ترجع وتسمع له .. " وأنت شاورتنى بأول السالفة عشان تشاورنى باخرها "التفتت نورة على ولدها بغيظ .. " سمي بالرحمن يانورة وتعوذي من الشيطان واقعدي اسمعى ولدس وش عنده .. " رد ابو محمد بصوت هادي وهو يكمل غداه وساكت يسمع اللى يصير ..
ماجد حاول يتمالك نفسه وخذا نفس عميق قبل يرد على أمه ..نفض ايده من الغدا وقام لها يحب راسها " افا يا أم محمد .. أنتي الخير والبركة .. وشمعة البيت الله لا يخلينا منس .. بعدين أنا بأجيب لس الجوهرة بنت منصور عندس تربينها على كيفس .. واللى تبينه أنا حاضر لس فيه .. أنتى بس آمري .. " .. استانست نورة على كلام ماجد ورجعت قعدت جنبه " يا ولدي أنا ما أبي منك شي .. أنا أبي أفرح بك بس .. أبيك تاخذ لك مرة تريحك وتكون أنت أول حظها .. مهى بمرمل ومعها بزر .. " .. دنق ماجد يحب ايد أمه " ولا يهمس يا طويلة العمر .. كلها كم شهر وأخذ اللى تجوز لس وعلى عينس .. وش قلتى بعد .. " .. رفع ابو محمد ايده من الغدا " وش هالكلام اللى تقوله يا ماجد .. " سأله ابوه .. " يا ابو محمد أنا خذيت بنت عمي خالد عشانك واللى تبيه يا يبه تم .. ولحمك أنت اللى بتربيه وفى بيتك بعد .. لكن أظن من حقي أدور راحتى " .. "بس يا ولدي هذا كلامك وأنت ما خذيتها للحين .. " .. " وهذا كلامى عقب ما أخذها .. وترانى كلمت المهندس يجيب لى مخططات ابنى لهم ملحق فى طرف البيت .. "رجع يكمل غداه .. " وشو له الملحق بعد .. ترى البيت كبير ومابه أحد .. " اعترضت نورة ..تنهد ماجد وش هالمشكله كل ماطلع من شي طاح في غيره " الملحق ابيه عشان أكون على راحتى يمه .. غير أن المره وبنتها بيكونون فيه عشان ما يزعجونكم .." .. " هذا كلام جديد !! " رد ابوه مستغرب .. " يا يبه الله يرضى عليك الملحق فى طرف البيت مهوب فى قندهار .. وانا من قبل رجّال براسي .. ذلحين فى رقبتى مره وبزر .. تبينى احشرهم بينكم وأنتو ماتعودتوا على صجة البزران .. "سكت وعينه في عين ابوه .. " لا هذا اكيد شرط بنت خالد .. ادرى بها .." التفت ماجد لامه " يا يمه المره لا شرطت ولا قالت شي ..انا اللى ابي .. انتو تبون راحتي والا تدورن لي الضيق ؟؟"التفت لابوه .. " والله كلامك منطقى يا ماجد .. " تكلمت نوف اللى كانت طول الوقت تسمع ساكته .. " من جد أريح تحطها هى وبنتها بعيد .. حنا ناس ورانا دوامات وماتعودنا على الأزعاج .."
ابتسم ماجد وهو يشوف نوف اللى كان متأكد أنها بتوافقه .. يعرفها ما تحب مرة منصور من زمان .. مرة منصور اللى بتصير مرتك .. واللى تبي تظلمها .. هذى أمانة أخوك اللى تبي تظلمها عشان نفسك وعشان ابوك بأول الأمر وبتظلمها عشان أمك في تاليه .. " ماجد .؟؟ "ناداه أبوه .. "لبيه يبه .." .. انتبه على صوت أبوه يناديه .." لا تظلمهم يا ولدى .. تراهم لحمك ودمك وذلحين فى ذمتك .. " دنق ماجد .. سبحان الله نفس الكلام اللى دار فى باله .. " ماعليك يبه .. ان شاء الله مانى بظالمهم .. بس لاتنس فديتك عقب المغرب .. أكرمكم الله " وقام من الغدا .. وطلع لغرفته .. اتصل في اخوانه يعلمهم .. عشان يبرزون يروحون معه ..
::
::
::
وفى بيت ابو خالد .. ماحد تغدى .. كل واحد في غرفته مشغول باللى صار .. و باللي ممكن يصير .. وفي غرفة مها كان فيه حديث يدور .. لكن جاء فى الوقت الضايع ..
" أنتي شلون كلمتيه كذا ..؟؟" .. استغربت سارة اللى كانت قاعده على طرف سرير اختها مها .." ما ادري .. كلامه خلاني غصب اضيق"ردت مها بتوتر واصابعها تلعب في المفرش الخمري .. " معه حق .. وهذا شرط وحده عاقلة ..؟؟ ماجد أنتي أكثر وحده تعرفه وتعرف نفسه الشينه وغروره اللى على الفاضي .. ومع ذلك ما فكرتي وش ممكن يكون رد فعله على كلامس ..!! "كانت سارة تكلم اختها وهى مقهورة منها وعليها في نفس الوقت .. " ساره يبي ياخذ بنتي أنتي تفهمين يبي ياخذها .." تكلمت مها وهى غاصتها العبرة وقامت من مكانها ماعاد عرفت تقعد من الحيرة .. " واللحين تظنين تغير الوضع ؟؟ .. غلطانه يا مها باللي سويته .. وما استفدتي شي بالعكس كسبتي ماجد عدو لس .. أنا ما أدري كيف أبوي طاوعس ..؟؟ " .. تنهدت مها بألم ودنقت .. " هالأنسان ما أطيقه كنت أبي أبعده عني بأي طريقه .. وشكلي زدت الطين بلة .." .. سكتت سارة تفكر بوضع أختها اللى يوم عن يوم يتعقد .. " ماحد ياخذ غير نصيبه .. خلاص لا تفكرين بالموضوع اللحين اللى صار صار .. ربس بيعدلها وبيحلها الف حلال .. "حاولت تسكر الموضوع بطريقة لبقة وهى تشوف اختها تحوم في الغرفة زى الأسد المسجون .. " ولو فكرت وش بيغير من اللى سويته .. هو قَلَب الموضوع علي وقبل بالشروط .. واللى كنت خايفه منه صار .."اعترفت بمرارة .. بكت بصمت .. قامت لها اختها تضمها لصدرها وتبكى على حظها اللى ما ابتسم لها فى يوم ..
دخلت ام ناصر على مها اللى كانت عيونها وارمه من البكاء .. كانت تغير لبنتها عشان ترقدّها .." ترى الشيخ بيجى عقب المغرب .. عشان يملكون .."علّمت مها بتردد .. " ان شاء الله يمه .." .. قعدت أمها على طرف سريرها تكلمها " يا بنتى .. دامس نويتى تاخذين ماجد هوني شوى عن اللى فى راسس .. تراه مهما كان عمها وأرحم عليها من الأجنبي.." .." ان شاء الله يمه .." كانت ترد بدون ما تترك اللى في ايدها .. " يابنتى .. خلس على خبري .. مرة عاقل وحشيم .. والزلة ماتطلع منس .. لا تفشلين أبوس قدام الرياجيل لمن جاوا .."كانت عيون منيرة تتابع حركة بنتها اللى ولا كأنها تسمعها .. " ان شاء الله يمه" .. كانت مها ترد ببرود .. " يابنتى وش قومس كل ماقلت لس شي قلتي ان شاء الله ؟؟ .." .. رفعت مها عيونها اللى كانت غرقانه دموع لأمها " وش تبينى أقول يمه .. مهوب هذا اللى تبونه .. أني أعرس .. وأخذ ولد عمي .. وانا موافقة وش تبون اكثر من كذا..؟"كانت نفسية مها تعبانة من كل اللى صار .. وتحاتي اللى بيصير .. "الله يصلحس يا بنتى ويهدي بالس .. ويكتب لس الخير .. " طلعت ام ناصر من غرفة مها .. اللى خلصت تبديل لبنتها مسحت عيونها وخذت بنتها فى حضنها تنام .. وينام معها حلمها اللى ما انكتب له انه يعيش .. مات مره قبل يشوف النور مع منصور .. واللحين انكتب له يموت كل يوم الف مره وبقسوة .. وتحت اقدام ماجد .. اللى يبي ينتزع منها بنتها ويجبرها تاخذه والا بتكون الجورى الثمن اللى بتدفعه مها لاخر عمرها .. زين يا ولد عبدالله .. أنا واياك والزمن طويل .. خسرت قبل أشوفك كل شي .. ومابقى لي شي يستاهل أعيش عشانه الا الجورى .. واللحين جاي تاخذها مني بكل بساطة .. اخطيت يوم فكرت تلوي ايدي بها .. والله لتدفع الثمن غالي ..
::
::
::
عقب صلاة المغرب دخل ابو محمد ومعه ماجد .. وعياله محمد وفهد .. وخالهم ومعهم الشيخ .. اللى بدا اجراءات الملكة .. وطلب يسمع موافقة البنت .. دخل ابو ناصر ونادى مها اللى لبست عباتها ونقابها وجات ورا الباب .. سألها الشيخ " موافقة يابنتى .؟. " .. ترددت مها .. وجف حلقها .. " يابنتى موافقة ..؟؟ "كرر الشيخ سؤاله .. " موافقة يا شيخ على شروطي .. " ما بغى يطلع صوتها .. " وش شروطس يا بنتى .. " .. " يعرفها هو .. لو موافق أنا موافقة " ردت بصوت يرتجف .. رجع الشيخ وابو ناصر اللى وجهه تلون من الغيظ .. " يا ولدي .. البنت تقول انها موافقة بس بالشروط اللى قالتها لك .. " سأل ماجد .. عضّ ماجد على ضروسه " موافق يا شيخ .." .. ابوه استغرب وقعد ينقل عيونه بين ماجد وبين ابو ناصر .. " تبوني أكتب الشروط .." سألهم الشيخ .." لا يا شيخ أنا وليها وهذا ولدي ماله داعي تكتب شي .." ارتاح ماجد اللى رفع عيونه لعمه بتقدير .. " يالله على البركة .. " شهد محمد وخال ماجد على الملكة .. انهى الشيخ اجراءاته .. وبارك لهم وطلع وطلع معه فهد يوصله .. واستأذن أبو محمد وولده وخال عياله وطلعوا عقب ما تقهووا ..بغاهم ابو ناصر للعشا لكنهم عيوا عليه وطلعوا.. وعقب ماصاروا لحالهم تكلم ماجد " يا بو ناصر .. " .. " نعم يا ولدي .. ".. " مهر ام الجوهرة بيوصلك بعد كم يوم" .. "بس ياولدى البنت ما تبي مهر .." .. "هذا حقها يا يبه .. ومهو فضل مني .. والعرس بيتحدد متى ماخلص الملحق اللى أبنيه لها ولبنتها .. وبأجي أخذها بثيابها لا دق ولا طنطنه " .. " خير يا ولدى .. الله يبارك لك ويرزقك الصيب الصالح " .. " يالله يبه اسمح لى .. " استأذن ماجد وطلع .. "مرخوص يا ولدي .." ..
::
::
::
دخل أبو ناصر البيت ولقى ام ناصر وبناتها قاعدات يتقهون .. " على البركة .. " .. " الله يبارك فيك .." تكلمت ام ناصر .. ماردت مها .. قعد أبوها .. مدت له الفنجال .. " ذكريني الأسبوع الجاي أفتح لس حساب فى البنك .. ماجد يقول بيجيب المهرعقب كم يوم .. " .. انصدمت مها ورفعت عيونها لأبوها .. " ومن اللى قاله أنى أبي مهر ؟؟.."استغربت .. " ما لازم أحد يقوله .. هذا حقس وهذى سلوم العرب .."رد أبوها بجفا .. " بس يا يبه .. "تكلمت مها تبي تعترض .. قطعها ابوها " من غير بس .. ما تبينه حطيه فى البنك عشان الجورى .. ولا تعورين راسي .. كافي اللى صار .. جهزى عمرس الرجّال متى ما خلص أموره جا وخذاس .. "دنقت مها اللى حست بالذنب ودرت أنها ضغطت على أبوها واجد بتصرفاتها .. " حدد موعد العرس .." سألت امها .. " مابه عرس .. متى ما خلص أشغاله جا وخذاها بثيابها .. لا تقولين ماعلمتس" نزل فنجانه وطلع ..
" يا بنتى وش قومس على أبوس.؟ " لفت منيرة على بنتها مستغربة تصرفاتها .. " وش قومي عليه يمه .. ما سمعتي وش قال .. " ردت مها .. " سمعت وش قال .. كلامه عدل .. وش تبينه يقول للرجّال .. خل فلوسك لك ..؟؟ .. هذا حقس بالشرع .. مانتى محتاجته خليه لس فى البنك .. ماحد يضمن عمره .." .. سكتت مها وقعدت تهوجس .. زين يا ماجد .. مفكر روحك بزر وفرحان بالعرس .. وتبينى اجهز عشانك .. حريمتك والله .. والله ما ينصرف منها ريال عشانك ..
" يا سلام بنروح نتجهز سوا .. " صفقت ساره بيديها فرحانه .. " اللهم لك الحمد .. " ردت عليها مها .. " وش بتجهزين ..؟ "التفتت لها بطرف عينها .." أنا وأنتى .. للعرس " كانت سارة تدري باللي في قلب اختها وتبي تطلعها من الوساوس اللى تدور في بالها .. " ما أنتي بصاحية .. أنا مابي جهاز .. اخلصى أنتي علينا بس .. "ردت عليها مها وهى تغسل الفنجال في الماء وتصب لها قهوة .. " كيف يا بنتى ما تبين جهاز .. بتدخلين على العرب بثيابس ذي .. "كانت منيرة تعرف عناد بنتها لصممت على شي .. بس اللحين وش فايدة العناد الا انها تخرب على عمرها .. " ايه يمه بأدخل عليهم بثيابي ذي .. وشفيها شينه والا مقطعه ..؟؟ العرب خذونى عشان بنتهم .. معناه ماله حاجه الجهاز ..؟؟"ردت مها على أمها بتوتر .. وايدها ترتجف .. " الله يصلحس يا بنتى الكلام ذا ما يجوز .. فصلي لس كم قلابية جديدة تلبسينها قدام النسوان .. تراس عروس والعرب بيجونس يسلمون .."بهدوء ردت عليها منيرة .. " والله والعروس .. ماني بزر يا يمه .. واللى يبي يجيني عشان ثيابي لا يجي .." نزلت دمعتها وقامت بسرعة داخل .. وهى تمشى من الصاله لغرفتها غامت الدنيا قدام عيونها وماعاد شافت من الدموع الحارة اللى نزلت على وجهها .. واللى صارت رفيقتها .. دوامة ماجد بدت تلف فيها وما راح توقف الا لما تاخذ منها اخر ذرة كبرياء وقوة .. حسبي الله عليك يا ماجد .. ناقصة تعب والا الم عشان تزيدني ..
::
::
::
طلع ماجد من بيت أبو ناصر بعد الملكة قريب صلاة العشاء .. دق جواله .." هلا يا مهند .. وينك فيه ..يالله انا جايك .. اقلط للمجلس دقايق وأكون عندك .." سكر ماجد الجوال .. وشغّل أبو نورة ..
في عيونك شي ما اقدر أوصفه ..
وفي كلامك لي قسوة وعاطفة ..
تنفعل وتثور فى لحظة غضب ..
والسكون يصير عندك عاصفة ..
في عيونك ..
ما يدرى ليش تذكر الموقف اللى كان بينه وبين مها الظهر وخذته الهواجيس .. وش فيك يا ماجد .. ماعمرك كنت قاسي ولا ظالم .. وش اللى موترك .. وقالب مزاجك .. الوضع مهوب بسيط صح .. بس أنت ماجد .. ماعمر شي يصعب عليك ولا شي يطرحك .. اللى سويته معروف .. تأخرت فيه صح .. بس بالنهاية هذا المفروض .. بنت أخوك بتعيش معك معززة مكرمة .. وأمها اللى بتضمها .. ليش حاس بالذنب .. حاس به لأنى اجبرتها على شي يمكن ماتبيه .. بس هى وافقت ولا تشرطت عليك .. يمكن أبوها أجبرها .. لوأبوها أجبرها ما خلاها تكلمك وتقول لك شروطها .. تضايق يوم تذكر الشروط .. ورجع يهوجس .. والله ما خبرتها راس(ن) قوي يومها في بيتنا .. وش اللى وراس يا بنت خالد .. وش اللى وراها .. البنت أرملة ومالها فى الدنيا الا هالبنت وأنت لويت ايدها بتهديدك أنك بتاخذ بنتها منها .. شفت نظرة الانكسار والغضب اللى كانت في عينها .. شفت دموع المرارة والقهر .. والضعف .. بس هي تحدتني بشروطها .. كيف ما تبيني أضم بنت أخوي .. مفكرة أنى ماخذها عشان زينها .. تهبي .. لولا هالبنت اللى ربطتني فيها والا مالها عندي مكان .. أستغفر الله أنا وش قاعد اقول .. حسبي الله ونعم الوكيل .. أنا جنيت على نفسي وعلى هالضعيفة .. الله يعين .. المهم أن الجورى تربى فى بيت جدها وبين أهلها .. ويفكني أبوي من حنته كل شوي .. وكل شي بعدين مقدور عليه ..
::
::
::
وصل لبيتهم ونزل للمجلس .. " حي الله مهند .." .. " ياهلا أستاذ ماجد .. كيفك ..؟"
" الله يسلمك .. شلونك أنت وش علومك .." .." الحمد لله بخير .. تفضل يا طويل العمر .. مخطط سريع وان شاء الله يعجبك .. انت ماعطيتنى وقت كثير علشان أضبط لك شي أفضل .." .. " معليش يا مهند والله جا الموضوع فجأة .. بس هات نشوف وان شاء الله يكون مضبوط .. " .. بسط المهندس المخططات على الطاولة .. انشغل هو وماجد فيها يمكن ساعة .. شوي الا دخل عليهم أبو محمد .. وقعدوا يتناقشون في المخطط .. ابو محمد كان شايف أن ثلاث غرف نوم واجد .. وكان راى ماجد أن الواحد ما يبني كل يوم .. والسعة زينة .. " كم يبي لها عشان تخلص يا مهند .. " .. " والله يا أستاذ ماجد تقريبا أربع شهور وتكون ان شاء الله جاهزة .. " .. " حلو .. أنجزها بسرعه الله يخليك ترى مستعجل .." .. " ولا يهمك أستاذ ماجد .. استأذن اللحين .. " .. " الله يعطيك العافية .. الله معك .. " .. طلع المهندس والتفت ابو محمد لماجد .. " وش له هالغرف كلها .. اشوف مالها داعى وأنا أبوك .. " .. " يا يبه .. الجورى بزر وأنا مالى خلق على الأزعاج .. وراي دوام ومافينى حيل للسهر مع بزر مريض والا بطنه يعوره .. احط لها غرفه هى وأمها .. والغرفة الثالثة أبيها مكتب لي .. يعنى الغرف كلها لازمتنى طال عمرك .. "أبو محمد عقب ماصار اللى يبيه ماحب يضغط على ماجد أكثر .. " اللي تشوفه يا ولدى أنت أدرى بعمرك .. الله يتمم على خير .." .. " الله يسمع منك .. "رد ماجد وهو سرحان .. "بعدين تعال .. وش الشروط اللى قال عليها الشيخ ..؟؟"مسك ايده و سأله .. " مابه شروط يا يبه بس هى تبي تشتغل .. وماتبينى أمنعها منه " رد ماجد .. " بس ماهنا شي(ن) غيره ..؟؟" سأل أبومحمد بشك .. "وش بيكون غيره الله يطول بعمرك .. " مادرى بك .."رد ابو محمد وهو مهو مقتنع بكلام ولده .. " مابه غيره تطمن طال عمرك .." .. " خير ان شاء الله .. ذالليل خميس تهقى مويضى عندنا ؟"غير ابو محمد الموضوع .. " والله عادتها أكيد متجمعين عند امى .. بتدخل يبه ..؟" .. " لا يابوك مواعد لى رجّال وبأروح له .. يالله فى امان الله " .. " زين الله يحفظك " طلع ابو محمد و دخل ماجد البيت الا العايلة مجتمعة ..
::
::
::
قريب 9 بالليل .. دخلت سارة على مها اللى كانت قاعدة على الأرض قدام كبت الجورى ترتبه .. " الجورى رقدت ..؟" قعدت على طرف سرير أختها .. " ايه .."ردت عليها مها وهى مشغوله تصفط ملابس بنتها .. " أقول مهوي .. " تكلمت سارة بتردد .. رفعت مها عينها لها .." قولي وش عندس .. " .. " أنتى صادقة يومس تقولين أنس منتى بمجهزة لعرسس ..؟؟ "كانت عيون سارة تراقب ملامح اختها .. " ايه مانا بمجهزة شي .. ليه"ردت عليها ورجعت تكمل ترتيب ..عشان تهرب من نظرات أختها .. " بس كذا ما يصير .. ".. " وش اللى ما يصير بالضبط ..؟؟ " ردت مها بهدوء .. " انس تروحين بيت رجلس بدون ما تجهزين .."قطت سارة هالكلمة وتوقعت زعل مها .. طوت مها الثوب اللى في ايدها وحطته فى الدرج .. سكرت الكبت و التفتت لها وهى قاعدة .. " وش تبينى اجهز ..؟؟" نشدتها .. " ما أدري .. بس مثل مانتي بتجهزين لي تاخذين لس .."ردت ساره .. " السوري .. أنتى عروس ومن حقس تجهزين وتلبسين وتشترين وتفرحين .."حاولت مها تختصر الموضوع لكن سارة ماعطتها فرصه .. " وأنتى بعد .."قطعتها بسرعه ..." لأ .. أنا لأ .."قطعتها مها .." وليه لا .. مهوي اللى فات مات .. وأنتي للحين صغيرة لازم تفرحين"كانت عيون سارة بدت تمتلي دموع من فكرة اختها عن نفسها .. " سويرة .. سكري ذا الموضوع ولا عاد تفتحينه سمعتى .."ق ررت مها تنهي كل كلام في موضوع عرسها.. " لا ما سمعت .. اللى تسوينه غلط وشوفي تراني مانى مجهزة شي الا وأنتي معي نفس ما بتاخذين لى بتاخذين لس .. والا والله ما اشيل معي خيط جديد لبيت رجلي .. سمعتي .." وقامت طلعت بسرعه قبل لاتخونها مشاعرها وتبكي قدام اختها الكبيرة .. وخلت مها تشوفها بعيون مفتوحة .. هذي أختها السوري ..؟؟ شلون تكلمها كذا !!.. وش السالفه الكل يبي يجبرها على اللى يبيه ..
::
::
::
" كلللللوووووووش ... حى الله المعرس .. " .. قامت موضى تسلم وتبارك لأخوها .. " الله يبارك بعمرس .. الفال لعيالس .. " .." في حياتك يارب .." .. " مبروك مجودي .. " باركت له نوف .. " .. " يبارك بعمرس يا نويفه .. وراها كنها من طرف خشمس .." .. " وشعليه من طرف خشمي أنت اللى بتاخذها والا أنا .. " ردت عليه.. " لا مهوب أنتى .. الحمدلله إنى أنا اللى باخذها .." .. نطت ريم تحضن أخوها " مبروووك الف مبرووووك .. منك المال ومنها العيال خيوو ..." .. ضحك ماجد على ريم .. " الله يبارك بعمرس ريوومه .." .. " ومتى العرس يا باشا عشان نتجهز .. "سألته ريم وهى تدور حوله .. " وجع اركدى صجيتي اخوس .. توه متملك وتنشدينه متى العرس تو الناس .." قالت لها امها بغضب .. " عادى يمه الله يهداس .." برطمت ريم وعودت قعدت على الكنبة مكانها " وأنتى يا أم محمد مافيه مبروك ..؟ " .. دنق على راس أمه وقعد جنبها .. " الله يكتب لك اللى فيه الخير .. والمبروك يوم ازوجك اللى على عيني " .. " الله يطول لى بعمرس بس .. الا وين فهد ماشفته من أمس " .. " فهد طلع الدوام عليه زام ذالليل وبكره مر وخذا بدلته وطلع الله يحفظه .." ردت أمه .." الله يعين .. وين القهوة يابنات .. مويضى ما سويتى حلو " .. " فالك طيب يابو عبدالله .. ريووم قومى هاتى صينية الحلو من المطبخ .. لو ما جيت كنت أنا دقيت عليك "ابتسمت موضي لأخوها .. اللى كانت غلاته عندها غير عن أخوانها الباقيين .. " وشلون تركي .. وينه ماجا معس .." .. "يسرك حاله .. تعرف ليلة خميس وطلع مع الشباب البر .." .. " الله يحفظه .. غريبه ما اتصل فينى .. بأكلمه أشوف وينهم فيه .. " طلع ماجد جواله وامه وخواته حوله يتقهوون وموضى تقطع الحلا اللى مسويته .. " يالله حي أبوعبدالعزيز.. شلونك .. والله مشغول .. لشفتك علمتك .. وينك فيه .. من اللى معك ؟؟.. خلاص جايكم .. تبون اجيب لكم معى شي .. زين انشدهم ..خلاص خلاص صار .. يالله ساعه وانا عندكم لاتعشون قبلي .. هلا وغلا .." سكر عن نسيبه .. " بتروح لهم " انشدته موضى .. " ايه .. تبون شي .." سلامتك ..".. قعدوا فى سوالف وضحك وبعدها قام ماجد يبي يطلع .. " بأطلع معك لسيارتك يا ماجد .. اصبر أجيب لى جلال .." قالت له موضي وقامت داخل .. " زين .." رجعت موضي وخذت بايد أخوها وطلعوا .. وعين امها عليهم لين غابوا في طرف الحوش ..
::
::
::
عقب ساعه .. في العزبة .. كانوا الشباب متجمعين اللى يشوى واللى يقطع واللى يسوي القهوة .. وكان ماجد قاعد مع تركي خويه من زمان ونسيبه فى نفس الوقت .. " عسى ما شر يابوعبدالله .. بالك مهوب اللى انا خابر .." سأل تركي .." والله يابو عبدالعزيز وش اقول لك .. أنا ملكت اليوم .." ضحك تركي .. " وغيره .." " وش غيره مانت بمصدقني .." .. " لا مصدقك .. بس متأكد من كلامك ؟؟ " فتح عيونه مهو بمصدقه .. ضحك ماجد على تعليق تركي .." حسبي الله عليك تشوفني خبل يوم تنشدنى عن كلامي .." " لا وأنا أخوك .. بس ماخبرت عندك طاري عرس وش اللى استجد .." .. " ابد .. الوالد شار علي بموضوع .. وافقته وملكت اليوم عقب المغرب .." .." السالفة فيها شي .. وش هالخطبة اللى بين يوم وليل ..؟" .. " لا سالفة ولا غيره .. انا تملكت مرة منصور .." رد ماجد بهدوء وعينه تعكس وهج الضو اللى قاعدين قدامها .. " أى منصور .." انصدم تركي .." من غيره .. منصور بن عبدالله " .. تفاجأ تركي .." مرة المرحوم ؟؟.." .. " ايه " .. رد ماجد وهو يحرك الضو عشان تجمّر زياده .. سكت تركي وهو يراقب حركة ماجد .. " يعني ماباركت لى .." سأله بدون ما يلتفت له وكنه مشغول بالضو .." الله يبارك لك ويرزقك الصيب الصالح .. منك المال ومنها العيال ".. " الله يبارك فيك .." التفت له ماجد وهو يبتسم ..
"أقول عشاكم ماخلص " .. صاح يكلم واحد من العيال اللى معهم .. وفهم منها تركي أنه يبي يغير الموضوع .. وفعلاً ما عاد فتحه ولا جاب للشباب اللى معاهم خبر عنه ..
::
::
::
بعد كم يوم اتصل ماجد فى ابوناصر .." صبحك الله بالخير يبه .. وشلونك .. بخير عساك بخير .. وشلون الجماعة كلهم .. الله يرحم والديك .. يبه ولا عليك أمر بغيت رقم حساب أم الجوهرة عشان أحول لها المهر .. ماعندها حساب؟؟ وشلون اجيب لها المهر كاش وين بتحطه ..؟.. مالك لوا .. أنا بأسوى لها حساب فى البنك وباطلع لها بطاقة .. لا الله يرضى عليك ماله داعي تتعب روحك بأمرك العصر اخذ جوازها وبأسوى لها اللازم وباجيب لها الأوراق توقعها .. تعبك راحه يا يبه .. ولا يهمك .. يالله فى امان الله .." .. سكر ماجد وهو يسأل روحه .. شلون ماعندها حساب .. ومنصور شلون كان يصرف عليها .. ومن اللى يصرف عليها ذلحين ..؟؟ ارباح ورث منصور ونصيبه في الشركه وين تروح ..؟؟ بدت الأسئلة تدور فى بال ماجد .. وما لقى لها تفسير .. أهمل أهله فى حياته وضيعهم بعد مماته .. والمسكينة حتى ما طالبت بريال من ورث منصور .. شلون ما فكرنا فيها ولا فى اللى فى بطنها .. لاحول ولا قوة الا بالله .. رفع السماعة واتصل على البنك ..
::
::
::
عقب العصر مر ماجد بيت أبوناصر .. لقاه ينتظره سلم عليه وتحفاه وقعدوا يتقهوون .. " وين جواز أم الجوهرة يابو ناصر .." " موجود بأروح أجيبه لك .." " ولا عليك أمر كان الجوهرة واعية أبي أشوفها .." .. " ان شاء الله وانا ابوك .." .. دخل ابو ناصر البيت وهو فرحان ونادى مها وطلب منها الجواز .. " وين الجوهرة .." " داخل يبه ليه .." " عمها يبيها لبسيها وهاتيها .." " وش يبي فيها عمها .. تعرف يا يبه انها تستنكر العرب وتبكي .."حاولت تمنع اللى كانت خايفه منه .. " وهو بياكلها .. تراه عمها وبيصير فى مكان أبوها .. لبسيها وهاتيها اخلصى علي ..".. غصتها العبرة ودخلت تلبس بنتها ..
::
::
::
دخلت عليها سارة وفي ايدها صحن برتقال .. لاحظت توتر أختها ورجفة ايديها .. " وش بلاس ؟؟" انتبهت مها لها .. " مابلاي شي .. " .." هذا وأنتي ما بلاس شي راكبتس نفاضة .. لو فيس شي اركبس اعصار كاترينا " علقت وهى تاكل لها قطعة برتقال .." سويّر .. روحي مني وراس تراني ماني فاضية لس .." .. " زين شوي شوي على ايد البزر لا تفكينها .." تنهدت مها بحرةّ وشوي وتبكي .. " شكل ذا الموال عجبس يا بنت خالد .." رفعت مها عيونها لها مستغربة أى موال .. " سالفة البكي كل شوي .. شكلها جازت لس .. ترى الفاين خلص من كارفور .." ابتسمت مها غصب .. " ايه يا بنتي اضحكي والله الدنيا ماتسوى .. أخذي أكلي وهاتي الجوري ألبسها .."حطت الصحن في حضن اختها والتفتت تلبس البنت .." بتروحون مكان ؟؟ " سألت مستغربة .. " لأ .. عمها فى المجلس يبيها " .."زين علمتيني لازم تكشخ عدل .. عطينى الفستان الجينز أحلى من البنطلون ذا .." مدت مها ايدها وعطتها اياه .. " كيف بأوديها له .." .. " كيف بعد .. شليها والبسي عباتس ودخليها عليه .." .. " بس .." ترددت مها .. " خلاص ماتبين خلي فاطمه تدخلها عليه " .. "لا أنا بأدخلها .." .. " معناه قوي قلبس .. وحاولي تنسين اللى صار .. وتعاملي مع الموضوع بهدوء ..في النهاية تراه رجلس وعم بنتس ..وهذي فرصة تصلحين اللى صار" قالت لها سارة هالكلام وعينها في عين أختها .." سمي عليها قبل تدخلينها .. ما يحسد المال الا أصحابه " عطتها البنت وقرصت خد الجوري اللى كانت تضحك ..
::
::
::
وبهالشكل .. ارتبط ماجد ومها .. يمكن العادات والتقاليد اجبرتهم .. ويمكن الخوف من كلام الناس ضغط عليهم .. ويمكن يكون القدر وحكمة رب العالمين اللى شاءت تجمع بينهم .. لكن النتيجة في كل الحالات وحده .. اللى كانوا خايفين منه تم .. ياترى وش مخبية لكم الايام الجاية ..
ماجد راح يلتقى ببنت أخوه لأول مره .. وش بيكون موقفه منها .. هل ممكن يحبها ويحن عليها .. هل ممكن تبدل قسوته تجاه امها وتجاهها الى حنان ومحبة .. راح نعرف في الاجزاء الجاية ..
::؛::
وتبتدي تتعقد الأمور .. وتتشابك الخيوط .. ويصير الأرتباط بين الأرواح ضروري .. واللى كان مفروض يصير من زمان لكن لحكمة ما يعلمها الا ربنا تأجل شهور وبعض من السنين بدأ بهدوء يأخذ شكله الحقيقي .. وبدت القلوب تتحرك .. لوين .. راح نعرف اللحين ..
الجزء السادس
::
::
رجع ابو ناصر للمجلس .." هذا الجواز وانا ابوك والجوهرة شوى وتجيك .." .." الله لا يهينك يابوناصر .." حط ماجد الجواز فى مخباه و قعدوا يسولفون لين دق الباب الداخلي للمجلس .." ادخلى يا مها .." دخلت مها وهى لابسة عباتها ونقابها وتشل الجوهرة .. "السلام عليكم .. "سلمت بصوت واطي .. " وعليكم السلام .." قعدت ورا أبوها .." شلونس ياأم الجوهرة .." " تحفاها ماجد بدون ما يلتفت صوبها " بخير الله يسلمك .. " وشلون الصغيرة .."نشد من الجوري .. "يسرك حالها .." مد ابو ناصر ايده للجورى وخذاها من أمها وهى تضحك .. " هذى بنتك يا ماجد .. سميّ بالله " رفع ماجد عينه للجورى .. لأول مره يشوفها .. غصته العبرة .. مد ايده وهو يسمي عليها .. حس أنها جفلت منه وهالاحساس قطع قلبه .." تعالي يمه .. تعالي فديتس .. " طلع جواله لها وبدا يشغله .. ضحكت الجورى وقربت منه شوي ..
(هذى بنتك) كلمة ابوها وقفت في حلقها مثل العظم .. غشى عيونها الدمع .. معقول بيكون للجورى أبو مثل كل البزران .. بيحبها وبيعوضها حنان ابوها .. لا يا الخبل .. ماحد يعوض احد .. هذا خذاس بس شفقة عليس وعلى بنتس وعشان يوريس قدرس ومهوب أنتي اللى تشرطين عليه .. اى حنان واى خرابيط اللى تكلمين عنها .. الابل ماتعطف الا على حيرانها .. وهذا ابوها راح ومستحيل يعوضها أحد باللي راح .. اتركي عنس كلام القصص والمسلسلات .. ماحد يعوّض أحد .. وكل مافهمتي هالشي كل ما صحيتي وقدرتى تحافظين على بنتس اللى مالها غيرس .. لا شعوريا حاولت تقوم تاخذ بنتها .. حس فيها أبوناصر .. مسك ابوها يدها يعنى خلس مكانس بدون ما ينتبه ماجد .. اللى كان مسحور بالجورى ولعبها وصوت ضحكتها الحلوة ..
ماجد مافهم وش سر هالاحساس اللى يشده للجوهرة .. وده ياخذها ويطلع بها .. رن جواله رفعت عيونها وهى تضحك له .. انشده من شدة شبه عينها بعين منصور في ذيك اللحظه .. كن منصور اللى يناظره .. عصر الحزن قلبه .. لا اله الا الله .. شلون قدرنا نبعدس عنا يا الجوهرة .. شلون قدرنا نظلمس ونظلم منصور معس .. بدت تسولف عليه وهو مهوب فاهم ولا كلمه منها .. تلعب بالجوال وتفز لضغطت زر وطلع صوت .. وماجد بس كانت عيونه تلحق الجوهرة بكل حركة كانه ما يبي تفوته ولا لحظه أكثر من اللى فاتته .. "يابوناصر .. بعد اذنك أنا باجي يوم ورا الثانى عشان أخذ الجوهرة .."ماعرف ماجد وش اللى خلاه يطلب هالطلب الغريب .. كل اللى يعرفه أن هالبنت لحمه ودمه .. " وين تاخذها .." ردت مها بخوف .." أبيها تعوّد علي يا بنت عمي ..تراني عمها وبمقام ابوها ذلحين "رد عليها بدون ما يلتفت لها .. وقلبه مانسى شرطها للحين .. ومن هاللحظة بيبتدي الحساب .. انعقد لسان مها وهى تطالع ابوها بخوف تبيه يتدخل .." معليه وانا أبوك .. بس تراها تجفل من العرب .. البيت بيتك حياك الله فى اى وقت .. تعال وشوفها والعب معها هنا لين الله يسهل وتاخذها لبيتك .."رد ابوناصر بسعة بال .. "ماقصرت الله يرضى عليك .."رد ماجد على عمه .. شوي وتذكر شي مهم " صحيح ماخذيت رقم جوال ام الجوهرة عشان أوراق البنك .. كم الرقم .."حاول ياخذ جواله عشان يخزن الرقم من ايد الجوهرة اللى زعلت .. ضحك ماجد وخلاه لها وطلع جواله الثاني .." والله يابوك ماعندها جوال .. تبي رقمي تراه عندك .." رفع ماجد عينه لعين مها لا شعورياً .. شلون ماعندها جوال !!!.. نزلت مها عينها على طول .." عندي رقمك طال عمرك .. بس لازم يكون عندها رقم عشان معاملاتها في البنك .. أقول يابو ناصر لو ماعندك مانع بأطلع لها رقم .."رفع ماجد عيونه عن الجوري وهو يكلم عمه .." أنا ما أحتاج لجوال .. وماله داعي الرقم .."ردت مها بعصبية وهي تلاحظ أنهم يتكلمون عنها ولا كأنها بموجودة .. " الجوال بينفعس يابنت عمي .. مابه احد ماعنده جوال ذلحين .. حتى البزران عندهم .."رد عليها ماجد التفت على ابو ناصر "وش قلت يبه .. أنت سامح أطلع لها رقم .."أستأذن عمه .. " اللى ودك ياولدى .. أنا قد قلت لها من زمان وهى عيت .."رد ابوناصر .. " الجوال ضرورى ذلحين .. وبكره بيكون عندها بحول الله .."حسم ماجد الموضوع .. بعد شوي التفت للجورى اللى قاعده جنبه " هاه يا طويلة العمر .. بتسمحين لى اخذ جوالي وأطلع .."كان يطالعها بنظرة محبة ورحمة .. اختنق قلب مها من نبرة الحنان اللى سمعتها بصوت ماجد وشافتها بنظرته وهو يكلم بنت اخوه .. يالله معقول بيحبها ..؟؟ معقول بيعوضها عن حنان أبوها ..؟؟ معقول بيوفر للجورى كل احساس كانت بتحسه مع أبوها الحقيقي ..؟؟ عشان الجورى مستعده تكون خدامة تحت رجيله بس يعوضها وجود الأب .. ما انتبهت مها انها كانت مركزه عيونها على ماجد لحد ما رفع عينه لها وانتبه أنها سرحانه فيه .. دنقت عيونها بسرعه وهى ترمش .. استغرب ماجد من نظرة مها له .. وعيونها تدمع .. هالمره وشفيها كل ما شافها لينها تبكى .. للدرجة ذي تكرهه ومغصوبة عليه .. هالأحساس ضايق ماجد ومايدرى وش السبب .. استأذن منهم وسلم عليهم وطلع .. بس احساسه اللى بدا يكبر ببنت اخوه .. رجّع له الالم من جديد .. كأنه كان يلمس منصور .. عيون منصور يوم كان يضحك له .. يالله ليته كان حىّ وشاف بنته اللى تمناها .. ياكثر ما ظلمناك يامنصور يوم حذفنا بنتك ومرتك عقبك .. وما قدّرنا أنها قطعة منك .. وانها حلمك اللى رحت وما شفته .. حس بالحزن يقبض قلبه .. تنهد من أعماقه وقرر أنه ما يبخل على الجوهرة بأى شئ .. بيكون لها الأب والأم والعم وكل اللى تحتاجه .. الله زرع محبتها فى قلبه من أول ما شافها .. هالشي أكيد والا وش سر تعلقه فيها وهو أول مره يشوفها .. عشانها راح يتحمل كل شي واي شي بس تكون فى بيته وتحت عينه .. ومها لو ماجازت لها العيشة معه الله يستر عليها .. ان بغت تعيش مع بنتها حياها الله ما بغت بكيفها بس الجوهرة من اللحظه اللى بتدخل بيته ماعاد هى بطالعه منه ..
::
::
::
ثاني يوم طلّع ماجد لمها رقم جديد وكان بأسمه هو .. وشرى لها جهاز وشحن بطاريته وفتحه وخزن رقمه فيه وسكره وحطه فى كرتونه .. وخلص أوراق البنك وما بقى الا توقيعها عليها .. حطها فى سيارته ونزل للبيت عقب ماطلع من الدوام .. واستانس يوم شاف أن العمال بدوا بالشغل فى قسمه .. اللى كان جاى غرب الفيلا الرئيسية وسط الحوش اللى كان نصه حديقه .. هناك بتلعب الجوري هذا اللى طرى على باله .. زين دامهم بدوا .. عسى يخلصونها بس عقب رمضان .. دخل البيت ولقاهم يتغدون .. سلم على ابوه وامه وفهد ونوف .. سأل عن روضه قالوا له بالجامعه مارجعت للحين .. تغدى معهم ووقعدوا يسولفون شوي .. ويوم خلص طلع لغرفته يقيل .. وكل فكره مع الجوهرة من أمس .. اشتاق لها وده يروح لهم اليوم .. بس وش عذره تراه توه عندهم البارحه .. وش بيقولون عنه العرب .. وهو كل يوم راز وجهه عند نسيبه .. ماعلي منهم بأروح أشوف الجوهرة .. يا رجال تعوذ من الشيطان واترك عنك هالسوالف .. بكره مر عليهم .. واثقل وش اللى جاك .. كنك بزر .. متعلق له بعرب ولا يبي يخليهم .. بكره اروح لهم احسن .. واعطيها أوراق البنك والجوال الجديد .. وأشوف الجوهرة .. وغفت عيون ماجد على هالأفكار ..
::
::
::
في بيت أبوناصر البنات يتغدن مع أمهم .. "يمه ترى اليوم بنروح السوق .." تكلمت مها .. " وشعندكن فى السوق .." ردت أمها .." بأروح أجهز اللى قاعده قدامس وماسوت شي للحين .." .. رفعت ساره عينها" لاتكونين تقصدينى .."سألتها .. " لا سلامتس أقصد الجورى" ردت عليها مها وهي تغدي بنتها جنبها .." تمقتين بي .."ردت عليها سارة وهى تاكل .. "وش أسوى لس .. بذمتس متى بتفضين تجهزين عمرس ..؟ "رفعت مها عينها تكلمها .. "بأجهز عمرى لاتحاتين .."ردت ساره ببرود .. " لا باحاتي لانى ادرى فى الأخير بيطيح كل شي على راسي أنا .. برزي عمرس وبس سمعتي " وصدت عن اختها تكمل غدا .." موافقه نروح .. مع أنى بأموت أبي المقيال .. لكن على كلامى اللى قلته لس .." استسلمت سارة .. "أى كلام .." استغربت مها .. " نتجهز سوا .."وابتسمت بلعانه .. سكتت مها عشان أمها قاعدة .." يصير خير .. برزى عمرس بس عقب صلاة العصر على طول .."ردت عليها بدون ما تشوفها .. " اخذي الخدامه معس لاتروحن لحالكن .."وصتها أمها .. " ان شاء الله يمه .."..
العصر طلعت مها وسارة والجورى رايحيين للآندمآرك .. " حرام عليس مطلعتنا في ذي الظهرية .. تبين الشمس تصهرنا .." تأففت ساره .. "مافيه وقت ثاني .. الصبح أنتي في الجامعة وعقب المغرب الأسواق ما تندخل من الناس وزحمة الشباب .."ردت مها .. " زين ماقلت شي .. بس مهوب خذوه فغلوه .."ردت ساره اللى تبي تطلع كل الحرّه اللى في قلبها من هالمشوار .. "تحمدي ربس عندس سيارة توديس وتجيبس غيرس يمشي حافي قدم .."ردت مها بواقعيه خلت ساره تضحك .. " والله أن عندس فلسفة عجيبه ما شفت مثلها .." دمعت عيون سارة من ورا النقاب وهى تضحك على كلام اختها وكملت " ذلحين وش جاب الحافي والمفصخ في انس مطلعتنا القايلة نتسوق ؟؟ " ..التفتت مها لها بهدوء " المول مكيف وذا الوقت فاضي يا الخبل بناخذ راحتنا وبنقعد بدل ساعه بين العالم والزحمة والضيق ثلاث ساعات المكان كله لنا .. تختارين اللى تبين وتقوسين براحتس وبتشوفين "ردت عليها مها .. " والله انس رايقه .. تدرين ليه المكان فاضي؟؟ .. لأن العالم اللى عندها مخ ما تضحي بروحها وتطلع فى القوايل .. لكن وش أقول الشكوى لله ..أول وآخر مره نطلع ذا الوقت .. "حذرتها ساره بمزح .. وصلن للمول ونزلن ودخلن السوق ..
::
::
::
شغل ماجد سيارته .. بعد ما اتصل عليه تركى وواعده فى الكوفى شوب .. شغّل أبونورة ..
دعانى الشوق يا الغالي
وأنا من الوجد لبيته ..
ما أقدر على البعد .. عزا لى ..
قلبي تعلق وعنيته .. دعانى الشوق ..
نزل من السياره ودخل المجمع .. وصل للكوفى شوب واختار له طاولة على زاوية وقعد ينتظر تركى .. المول كان هادي والناس اللى فيه شوي .. لفت نظره نسوان يمشن ومعهن شغاله شايله بزر .. تذكر الجوهرة .. نزل عينه وضحك فى قلبه شكله صار يشوف كل بزر الجوهرة .. قربت منه الشغاله ومعها البزر والبنات عشان يروحون للالعاب اللى كان دربها يمر قدام الكوفي شوب .. سمع الصوت وميزه .. رفع عينه على طول .. هذى الجوهرة أنا ما أتخيل .. وش اللى جايبها هنا .. انتبه ان فيه شباب يلحقون البنات .. ويتكلمون بصوت عالى .. قام من طاولته بسرعه واتجه لهم .. طاف الشباب اللى مبين ان أكبرهم مراهق عمره ما يتجاوز 17 وصل قريب من البنات ونادى خاف لا يكون غلطان .." أم الجوهرة .." .. " التفتت وحده عليه بصدمة .. " ماجد ..؟؟ " .. سمع صوته همس .. انتفض عرق فى صدره .. تمالك نفسه .. " وش تسوون عندكم .."سألها بصوت واطي .. اللى كلمته نزلت عيونها وعدلت شيلتها على نقابها والثانيه نزلت عيونها في الارض وصدت منه .." وش نسوى بعد .. نتسوق .."ردت عليه مها اللى عرفها من صوتها .. كان الموقف محرج .. وماعرف وش يقول ولام نفسه على تهوره .. " طيب .. بتتأخرون .. "سألها بتردد .. "بغيت شي..؟ "ردت عليه مها وهى ما رفعت عيونها من الارض .. " سلامتس .. بغيت أخذ الجوهرة للالعاب دامكم بتسوقون .. وخلى شغالتها معها عشان ما ينشغل بالس عليها .."كان يطالع الجوهرة اللى تضحك له كأنها تذكرت الجوال اللى معه .. " ماله داعى طال عمرك .. كلها نص ساعه أو ساعه بالكثير وأرجع لها .."ردت عليه مها بهدوء .. ولا كأنه سمعها " خذى راحتس .. أنا بادخلها الألعاب وبأقعد معها .. وأنتى انتبهى على عمرس .. اخذى رقمى لو احتجتى شي .." مد يده لها بالبطاقة حقته .. مدت مها يدها وخذتها وهى ساكته .. ماكان الموقف يتحمل اى ردة فعل قدام الناس ممكن تسبب فضيحه هى فى غنى عنها .. " الله يعطيك العافية قلت لك لا تتعب نفسك .." فتحت بوكها بتعطى الشغاله فلوس عشان تلاعب الجورى .. " ماله داعى .. الجوهرة مع أبوها .."رد عليها بهدوء حست فيه نبرة غضب .. مد ايده للجورى اللى كانت تناظره وتبتسم شلها من الشغاله وراح يمشى للالعاب والتفت وراه وشاف ان الشباب ابتعدوا بمجرد ما شافوه واقف معهن .. " وش موقفس روحي وراه .." صرخت مها على الشغاله اللى وقفت مستغربه وراحت تركض ورا ماجد عقب مانزرتها مها .. كانت مها متوتره وعينها ما فارقت ماجد اللى شايل الجورى .. " والله كشخه .. " تكلمت ساره بصوت واطى ..التفت لها مها بغضب .." وش بلاس .."سألتها ساره .. " ما بلاي شي .. امشى قدامى .. كانت ساعة نحس يوم قلت لس اطلعى نتسوق .." دفتها مها قدامها وهى تمشى .. " ياختى ماله داعى هالتعصيب كله .. عودى هاتى الجورى ونرجع للبيت .." عرفت مها أن اي نقاش مع ماجد فى المكان هذا ضايع تخلص الشغل اللى جايه عشانه أحسن .." اخلصى علي ذلحين .. مانبي نتأخر .." مشت مها قدامها ودخلت مانغو .. ماكان بال مها معها وكانت مشوشه وتبي تطلع .. حتى ساره لاحظت عليها التوتر بس سكتت وحاولت تشغلها معها باختيار البلايز والقمصان والتنانير .. انشغلت مها مع ساره شوى ونست ماجد لدقايق..
::
::
::
ماجد اللى كان فرحان بشوفة الجورى ويلاعبها من لعبه للعبه .. كان صوت ضحكتها يخلي قلبه يطير من السعادة .. شلون هالاحساس الغريب تملك شعوره .. وكيف من مجرد اقل من ساعه شافها فيها أمس قدر يتعلق فيها هالكثر .. وشلون القدر رتب له انه يشوفها اليوم مع أنه كان هارب من رغبته انه يروح لهم .. هذا هم جاوا بطريقه .. انتبه على صوت جواله يصيح .. " الو .. هلا بو عبدالعزيز .. لا قريب .. مشغول شوى .. زين زين .. متى ما فضيت مريتك .. لا ماراح أتأخر ان شاء الله .. مع السلامة .." سكر عن تركى وانتبه للجورى اللى كانت تلعب على الحصان فرحانه ومن خلصت مدت ايديها له .. طار قلبه لها قبل ايدينه اللى حضنتها بحب ورحمة ..
::
::
::
" ماخلصتى .."مها اللى على أعصابها سألت ساره بقلق .." يالله منس .. اللى يشوفس ذلحين ما يشوفس وانتى تحنين علي عشان اجى للسوق .."ردت عليها سارة وهى تجمع اغراضها .. " اخلصى علي ماعاد الا الليل .."ردت مها بتوتر .." اى ليل تو الساعه خمس .. مالنا ساعه يابنت الحلال .. والا عشان الجورى .." .. دمعت عين مها وماردت .. راحت ساره وحطت الاغراض اللى تبي تشتريهم عند الكاشير وحاسبت وطلعت مع مها .. بسرعه وصلوا الالعاب دوروا ماجد والشغاله ما لقوهم .. وقف قلب مها وين بيوديها .. التفتت حولها بسرعه ماعاد تشوف من الصوت وزحمه الناس .. وين وداها .. أكيد خذاها تراه قال بياخذها .. طار عقل مها وماعاد شافت صارت تلتفت بدون شعور .. شوى ومسكتها ساره من عبايتها .." هذا هم هناك عند الكافتيريا .." التفتت بسرعه مكان ما اشرت أختها .. شافت ماجد قاعد والجورى جنبه على كرسي أطفال تاكل وهى تضحك .. اب وبنته .. هذا اللى طرى على مها .. مسحت عينها بنقابها قبل تمشى لهم .. " السلام عليكم .." " وعليكم السلام .." رفع ماجد وجهه بدون ما ينتبه لمها .. انبهرت من ابتسامته اللى كانت كلها حنان ورقة .. واللى تغيرت على طول أول ما عرفت عيون مها .." يعطيك العافية تعبناك معنا .."ردت بمجامله .. " ابدا ماهنا تعب .. خلصتوا ..؟"سالها بأستغراب .. " ايه خلصنا .. فاطمة يالله بنروح .. شيلي الجورى " ..
" الجورى ..؟ "تساءل ماجد .." الجوهرة .. نناديها الجورى .."ردت ومها وهي مشغوله عنه تاخذ شنطة الجوري من الشغالة .. " عندكم أحد يوصلكم .."سألها .. " ايه الدريول واقف برا ينتظرنا .." .." زين .." مد ايده تحت الطاولة وعطى الشغاله اكياس تشلها .. "امشوا معى أوصلكم للسيارة .."وقف ماجد وهو يحط جواله فى مخباه .. " ماله داعى .. بنطلع بلحالنا "ردت مها لكن ماجد مارد عليها شل الجورى ومشى قدامهن سكتت مها واشرّت لساره تسكت وتمشى وراها .. وصلهم للسيارة وباس الجورى وعطاها لامها ولف عنهم ورجع للمول بدون ما يزيد كلمه .. التفتت مها للدريول " وش تنتظر امش .." ضمت الجورى لصدرها .. شمت فيها عطر رجالي ودهن عود .. طلعت من شنطتها مناديل مرطبة ومسحت خد الجورى .. امسحى وجهها يمكن تروح بقاياه .. امسحي وجه بنتس عشان ماتشمين ريحة عدوس فيها .. لكن من يمسحه من قلب الجورى اللى بدت تعود عليه ..
::
::
::
رجع ماجد للكوفى شوب ولقى تركى ينتظره هناك .. سلم عليه وقعد .." يا أخى موب أنت اللى مريت من شوى تشل لك بزر .. "نشده تركي .. " ايه أنا .."رد ماجد وهو يعدل قعدته .." منهى بنته .."سأله تركي مستغرب .." يعنى من هى بنته ياتركى .."التفت له ماجد .." أنا انشدك " رد عليه تركي .. " هذى الجوهرة بنت منصور .. "رد عليه ماجد وهو ينادى الجرسون .. فهم تركى السالفه ورجع ظهره ورا وهو يضحك .. التفت له ماجد باستغراب .." الحمدلله رب العالمين .. وش اللى يضحكك ..؟" .." توك متملك يابن الحلال .. امداك تعلق فيهم .." كان تركي يضحك وماجد ماعجبه الوضع .. " صدق اصحاب العقول فى راحه .." رد عليه ماجد وهو منزعج .. وتركى بعده يضحك " والله وطبيت يابوعبدالله ولا حد سمىّ عليك .."غمز له تركي .. "الشرهه علي اللى قاعد معك .." قام ماجد يبي يطلع .. مسكه تركى من ايده " اقعد يارجال .. اضحك معك وش فيك .." .. تأفف ماجد ورجع قعد .. وغير تركى السالفه حس ان ماجد يتحسس من الموضوع ..
::
::
::
وفي السيارة كان الجو متكهرب .." ما أبي ابوي يدرى باللى صار يا سويره .."تكلمت مها .. " وش اللى صار بعد .. تراه رجلس وما سوينا غلط .. شفناه صدفه فى السوق .."ردت عليها ساره .. "ولو .. ماله داعى احد يدرى سمعتينى .."حذرتها .. " زين سمعتس خلاص .."سكتت عنها سارة .. والتفتت مها على الشغاله تكلمها وتقول لها الموضوع ببساطه وان هذا عم الجورى وانها ماتبي احد يدرى عشان ابوها ما يزعل منه .. وحرصّتها ماتعلم أحد .. وصلوا البيت ونزلوا .. سلمت على امها اللى فى الصالة قاعده .. ودخلت غرفتها عشان تصلى المغرب اللى طافتها وتركت ساره والشغاله ينزلون الاغراض .. حطت الجورى فى سريرها مع لعبتها ورجعت قعدت بتوتر على طرف السرير .. اللحين أنتى وش اللى مضايقس ..؟ .. ليه يسوى كذا يفرض رايه علي وبمكان عام .. داري انى ماقدر اعيي والا اقول شي .. بس هو ماسوى غلط بالعكس .. ريحكم من اللى كانوا مزعجينكم وخذا الجورى ولاعبها وعشاها وانتى بعيونس شفتى وشكثر كانت فرحانه .. ولو ماله حق ياخذها .. من اللى ماله حق؟؟ .. نسيتى انه عمها وانه ذلحين رجلس يعنى بمكان أبوها .. يعني له بدل الحق عشرة .. لا مهو ماخذ مكان أبوها ابد .. ابد .. وليه تحرمينها منه .. وهو قادر يعوضها عن ابوها اللى راح .. ما ابيه يشاركنى في بنتى .. الشي الوحيد اللى يخصنى .. جاى هو ذلحين وبكل برود يبي ياخذه .. لأ مستحيل اخليه ياخذ منى الجورى .. وعت مها من هواجسها على دق على الباب .. " نعم .." .. دخلت سارة عليها .. " مهوي .. وش فيس .. " .. " مافينى شي .."ردت عليها مها .. "زين افصخى عباتس ونقابس .. والا بتطلعين مكان .." .. انتبهت مها انها للحين ما فصخت عباتها .. " وين باروح يعنى .." قامت تعلق عباتها وشيلتها .. " مهوي .. "نادت اختها بتردد .. " نعم .." .. " أنتى ليه متضايقه من اللى صار .."كانت ساره تحاول تفهم اللى يدور في بال أختها .." ماصار شي يستاهل انى اضيق علشانه .. سكري الموضوع .."ردت مها بحده وهى بطريقها للحمام .. "زين باسكره .. امى تقول تعالى تقهوى كنس صليتى .."قالت لها ساره وهي طالعه .. "زين باصلي وباجيكم .." ..
بعد شوى طلعت مها والجورى للصاله وكانت ساره فاتحه اغراضها توريها أمها .. كانت فرحانه .. وهالشي اسعد قلب مها .. اللى حست ان اختها بدت تفرح وتحس انها عروس .. وتستاهل انها تعيش هالفترة بكل مافيها .. مدت ساره يدها للكيس الاخير ومانتبهت لاسم المحل اللى عليه وفتحته وطلعت اللى فيه .. كانت ألعاب ودباديب وارانب من الفرو .. "وش تبين بالالعاب شاريتها ..؟"استغربت أمها .. التفت ساره على مها وسكتت .. " هذى أغراض شراها ماجد بن عبدالله للجورى "ردت مها وانشغلت بصب القهوة .. " وأنتن وين شفتن ماجد عشان يشتري للجوري .." سألتها أمها باستغراب .." هو اللى شافنا فى السوق وعرف الجورى وهى مع الشغاله .. جا وخذاها وداها للالعاب وشرا لها اللى فى الكيس .."وضّحت مها اللى صار ببساطة .." وأنتى وينس منها ..؟؟"سألتها أمها بنبرة ضيق .. "رحت مع ساره نتسوق .." حاولت مها ترد بهدوء .. " وخليتها معه .؟؟" سألتها أمها مستغربة .. رفعت مها راسها "يعنى وش تبينى أسوى يمه أقعد معهم !!!.."ردت بقهر .. " كان خذيتى بنتس منه وعودتى البيت .."ردت عليها أمها منيرة .. " وهو عطانى فرصه .. سلم وشل البنت وراح .. وماقدرت أتكلم عشان ما ننفضح فى السوق .. بعدين موب ذا اللى قلتوا لى اخذيه عشان يضم بنتس .. ذلحين صار عيب ياخذها ..؟؟" غصتها العبره ودنقت .. " مهوب عيب بس الناس ماتدري أنه رجلس ومانبي نغدي سالفة على لسان اللى يسوى واللي مايسوى .."حاولت امها ماتقسى عليها .. " والله ماحد درى عنكم يا يمه .. اللى يسمعس يقول تمشي وفوق راسها نيشان انها مها بنت خالد .. يا يمه ماحد عليه من احد في الزمن ذا واللي بيتكلم بيتكلم سواء شاف شي والا ماشاف .." تكلمت ساره " والله انكم تدورون النكد دواره اقوم غرفتي احسن .." تكدر الجو بينهم شلت ساره الاغراض وراحت داخل ..
::
::
::
بعد يومين مر عليهم ماجد .. وجاب أوراق البنك معه والجوال .. وقعد فى المجلس ينتظر توقيع مها .. شوى ودخلت عليه الجورى " مرحبا ومسهلا .." جاته الجورى تركض وضمته .. دخل جدها وشافها ونادى مها اللى لبست نقابها وعباتها .. دخلت وشافت الجورى بحضنه تلعب .. "السلام عليكم .."سلمت بصوت واطي .." رفع ماجد عيونه بابتسامه .." وعليكم السلام .. حى الله ام الجوهرة .." .. " الله يحييك .. لا توسخ ثوبك البنت .."قالت له مها .." معليه خليها تلعب .."كانت بحضنه ويلاعبها بحنان .." هذى الأوراق موقعّه .. الله يعطيك العافيه ماقصرت .." مدت له أوراق البنك .. " الله يعافيس .. ما سويت شي .. وهذا الجوال والرقم فيه .." حط الكيس بينه وبين مها .. " يبه .." نادى صوت من داخل البيت .." نعم .."رد أبوناصر .." تعال شوى .." .. " زين .. خذ راحتك يا ولدي ترى البيت بيتك .. مها صبي القهوة لماجد .." قام ابو ناصر وطلع من المجلس .. قعدت مها تقهوى ماجد .. ومدت له الفنجال وعينها فى الارض .. " سلامات .. عسى ماشر .." انتبه ماجد ليد مها .. " الله يسلمك .. ابد بسيطه .." وش تقوله .. كسرت الفنجال يوم علمونى انك خطبتنى .. بيقول خبل .. دنقت تراقب رجل الجورى .. كانت فرصه لماجد يراقبها بهدوء .. عيونها حلوة بس لو ماتبكى .. رموشها طبيعيه والا تركيب؟؟ .. تصرفاتها هاديه باين من ثقلها تختلف عن المره اللى طافت يوم ثارت قدامه قبل كم يوم .. وش اللى جرح يدها .. ماقالت .. ايدها صغيرة واظافرها مرتبة .. رد لها الفنجال .. صبت له ثانى مره ومدته له .. لامست اطراف ايده اصابعها .. حس بشعور غريب .. لاحظ انها ارتبكت ودست يدها فى العباة ..خذا وقته يشرب القهوة ويتأملها " أكرمكم الله .."هزّ فنجاله ومده لها .. مدت يدها لفنجاله اللى تعمد مايفكه .. رفعت مها عينها له باستغراب تلاقت نظرته بنظرتها .. وهذا اللى كان يبيه .. عيونها صافية عسلية .. نظرتها حلوة .. بسرعه أرمشت بعيونها .. فكّ الفنجال .. والتفت يلاعب الجورى .. كانت أنفاس مها مضطربة .. وش فيه ذا .. وش هالحركات .. والله أنه مهوب صاحى .. اهدي .. هو متعمد يربكس يا الخبل .. يبي يضحك عليس .. بتوتر مدت يدها ترفع عباتها على راسها .. اول مره مسك ايدس .. ما مسكها بس انا مسكت الفنجال غلط وجات يده على يدي .. زين والمره الثانية؟؟.. كانت تراقبه يضحك للجورى .. لو ماكان فك الفنجال كنت خليته له .. يمكن عاجبه ويبيه .. والا عاجبه اللى ماسك الفنجال؟؟ .. دريتى انس خبل .. قدر يشغلس ويشغل بالس وهذا هو قدر على قلب الجورى اللى صارت تخليس وتروح له .. عضت شفايفها بقوة من القهر .. وين ابوى .. هذا وقته يروح داخل .. التفتت وعينها للباب الداخلي ..
::
::
::
أنت وش تسوى .. وش سويت؟؟ .. وش تبي بيدها والا بعيونها يومك تمقل فيها .. انت ماتستحى .. حتى المره شكلها نقدت عليك .. والفنجال لازق بيدك كنك حاط سوبرقلو .. عادى أبي أشوف شكل عيونها .. وشفتها وخير يا طير .. وش تغير؟؟ .. ماتغير شي .. بس .. بس وش ؟؟.. مادرى .. ياليتك تثقل وتترك عنك حركات المراهقين .. شوفها شلون متضايقه منك ومهي بقادرة حتى تقعد عندك .. وعينها برا بس تبي تطلع من المكان اللى أنت فيه .. عشان تدرى أن تصرفاتك تصرفات واحد مهوب صاحى ..
" من اللى مسميها الجورى .."سأل فجأة وقطع الصمت .. " هآآه .. " التفتت له مها .. "من اللى مسمى الجوهرة الجورى .."رجع يكرر سؤاله .." أنا "ردت مها .." اسم حلو .."علق بهدوء .. ماردت عليه.. " ياليت تفتحين جوالس عشان لو خلصت بطاقة البنك بيدقون عليس عشان تروحين تاخذينها .."قال لها وهو ينزل الجوري من حضنه .. " ان شاء الله .."ردت مها .." يالله اسمحو لى .. سلمى لى على ابو ناصر .." .. " مسموح .. الله يحفظك .." .. قام ماجد وشل الجورى وباسها على خدها وراسها .. ومدها لأمها اللى وقفت قدامه .. " الله الله فى الجورى .. "وصاها عليها .. رفعت مها عيونها له .. وماعرفت وش ترد .. كان ماجد يطالعها وفى عيونها له الف سؤال .. أولها ليه .. وباقيها سيل ما ينتهى .. طلع بسرعه .. ركب سيارته وحرك ..
::
::
::
تنهدت مها .. وش اللى يصير لس .. مادرى .. لازم تنتبهين منه هذا بياخذ منس بنتس والا نسيتى كلامه .. لا ما نسيت بس هو يحبها .. يمثل انه يحبها .. والا أمداه بين يوم وليلة حبّ الجورى ؟؟.. يمكن ليه لا .. لا والف لا .. توه يفطن لها .. وين ذا الحب من يوم ما انولدت .. بس هو يبي يغير هالشي .. بيغيره على حسابس يا الخبل .. انتبهى ولا تفكرين غير فى نفسس وفى بنتس .. والباقيين بحريقه سمعتى .. بحريقة ..
" مها ... مهااااا " صراخ .. " منصور فكنى .. " حاولت تطلع .. " اطلعى بسرعه .."كان يصيح فيها .." ماقدر ماقدر .."تجمدت ايد مها .. " فكها اول تكفى .. فكها .."كان يصرخ على واحد ..
" رجلس وينه .." " لبيه .." مسحت مها طرف عينها بسرعه عشان ابوها ما ينتبه لدمعتها .. " ماجد وينه .." سألها ابوها مره ثانية .." مشى يبه ويسلم عليك .." .." وش فيه مستعجل .. ماقعد .." .." مادري به .." شلت بنتها ودخلت داخل ..
::
::
وبهالشكل .. قلوب بدت تدق .. يمكن للحين صوت الخفقة بسيط .. لكن السؤال هل راح ينكتب لها أنها تنبض بيوم بالفرح ..؟؟
بداية المواجهات كانت اليوم .. وأكيد ماراح تكون أخرها .. ماجد خلاص قرر أنه ياخذ الجوري .. وأمها مجرد عدد زايد .. هل هالشعور راح يستمر ..؟؟ .. مها .. وبداية الأنفصال التدريجي عن بنتها .. شلون راح تتصرف .. وبين هذا وذاك .. نبقى بشر نحتاج للرحمة والمحبة والدفا ..
الناس أجناس .. فيهم الطيب وفيهم الخبيث .. فيهم اللى تهمه مصلحته .. وفيهم اللى يبدي الغير على نفسه .. برغم اختلافهم ماحد ياخذ أكثر من اللى الله كاتبه له .. هذي حكمة .. يمكن لو آمن فيها البعض تغير حياته للأفضل .. شخصياتنا بشر .. موب ملائكه .. يعنى لهم عيوب مثل ما لهم مزايا .. وهالشي يقربهم من الواقع أكثر .. لانهم حولنا وعايشين معنا ..
الجزء السابع
::
::
في بيت أبو محمد .. دخلت روضه على نوف وهي تبرد أظافرها قدام التلفزيون .." اوووف .. ملل " تأففت روضه .. " وش فيس .." ردت نوف وهي تتابع بأهتمام برد اظافرها .. "طفشت وش فيني بعد .. قومي نطلع مكان .." قالت روضه لاختها وهى تقعد جنبها على الكنبه .. " مابي أطلع .. بعدين اخوس محمد جاي بعد شوي هو والحيه .. "أعلنت نوف الخبر ببرود .. "وععععع ولا تبيني أطلع .. قومي واللي يرحم والديس .. والله أن مقابلها يجيب الفقر .." .. ضحكت نوف " كن فيس خير اطلعي .. عشان يقول طلعن عشان ما يسلمن على الللاه .." .." الللاه .." قلدت روضه صوتها وهى قرفانه " يا شين الدلع بس .. يا كرهي لها .." تضايقت روضه أكثر .." قومي غيري ثيابس بس .. وامشى نتطتز عليها " قالت لها نوف " بعدين يا الخبل هذي واصلة .. ضبطي أمورس معها عشان تشغلس لمن تخرجتي .." ورجعت تشوف أظافرها تتأكد أنها كلها نفس الطول .." مالت عليها وعلى الشغل اللى من وراها .."ردت روضه بقرف .. " غبيه .. وبتقعدين طول عمرس غبية .. قلبس ذا اللى يوديس ويجيبس ادفنيه .. شوفي مصلحتس وين وامشى وراها .." وقفت نوف قدام أختها وهي تكلمها " هذي اللى مهي بعاجبتس شغلتني أنا .. وخلتني أترقى خلال سنتين بس .. وكله عشانى معها .. يمين يمين يسار يسار .. ما اكلف روحي شي .. ابتسم واضحك لا أكثر ولا اقل .. تبين امورس تمشي سوي مثلي .. تبين تعفنين مثل مهوي بنت عمس لا شغله ولا مشغله سوي اللى في راسس " لفت عنها ومشت لطرف الحجرة ..
كانت روضه فاتحه عيونها متعجبه من كلام أختها " كلامس غريب .. والله انى اخاف منس بعض المرات يا نوويف .. أنتي شلون تفكرين كذا؟؟ " .. التفتت لها نوف بهدوء" شلون أفكر بعد .. افكر صح .. لا يغرس اللى حولس .. ترى في النهاية كل واحد يدور مصلحته وماحد ينفع أحد يا الخبل .." صدت عنها تفتح الكبت تطلع لها ملابس وتكمل كلامها " بتقولين لي وش بتخسرين لو جاملتيها ؟؟ " سألت روضه وهى تدور في الكبت .. " أى مجاملة ؟؟ .. الانسانه هذي بليدة غير شوفتها نفسها اللى مالها داعي وفوق هذا كله كذبها المكشوف .."ردت روضه بكل صراحه .. "وأنتي بيضرس كذبها .. خليها تكذب وقولي لها يا زين سوالفس وبس .." التفتت نوف وبيدها قميص حرير بيج " تراها ان رضت عليس رضى عليس الوزير .. وجاس الخير من كل صوب .. شنط ماركات .. ساعات ويمكن تسافرين معها لبغت تسافر .. هذا غير عن المجتمع المخملي اللى بتدخلس فيه .." غمزت عينها لأختها .. " يالله لوين راح تفكيرس .. "ردت روضه بتعجب .. " هذا التفكير الصح .." ردت عليها نوف وهى تحط القميص على تنوره مخمل بنية .. " حلو القميص مع التنورة ؟.." سألتها بكل بساطه .. " ايه حلو .." ردت روضه بدون ما تنتبه اصلاً .. أرعبها تفكير أختها .. وطريقة حياتها اللى تشوفها صح .. معقوله اختها صح وهي غلط ..؟؟ كانت تطالعها وهى تفتح الكبت وتدور لها تنورة ثانية ..
::
::
::
دخلت دخلت ساره على مها وهى تبدل لبنتها .. وفى يدها كيس الجوال اللى نسته مها فى المجلس .. " يا عينى يا عينى .. الله يوعدنا .." تكلمت ساره وهي تبتسم .. رفعت مها عينها لأختها وعرفت ان وراها سالفة .." وشو به يوعدس ..؟؟" سالتها .. " بجهاز نوكيا جديد بقراطيسه وآخر موديل بعد .." .. ماردت عليها مها .." هذى الهدايا والا بلاش .. "علقت سارة .."عاجبس اخذيه وعطينى جهازس .." ردت عليها مها .." بذمتس مهوي .. اقدر أخذه أكشخ فيه فى الجامعه قدام البنات .."سالتها بلهفه .. "يفداس تراه جهاز لا راح ولا جا .."ردت مها بكل بساطه .." بس ذا غالي .. شفت مثله عند رويض بنت عبدالله اخت ماجد .. " قالت ساره .. " ابدا اخذيه واكشخى فيه .." أكدت مها على كلامها .." جعلنى ما أذوق حزنس .." نطت ساره عليها وحضنتها بقوة .. " فكينى زين خنقتينى .. قومى والا هونت .." قالت مها تمزح .." لا لا لالا كله والا تهونين .. صبر اجيب جهازى قبل تغيرين رايس .."وطلعت تركض لغرفتها ..
التفتت مها على الكيس .. وش مخبي بعد يا ماجد .. فتحت الجوال .. كان حلو وشكله ناعم .. شغلته .. شاشته واضحه وألوانها تجنن بس ولو ما يغلا على السوري .. رنت نغمة المسج .. شافت لديك 1 رساله غير مقروءة .. من ذا اللى مرسل لي .. أكيد الأتصالات .. فتحتها .. المرسل : المـاجد - الف مبروك .. أتمنى يكون الجهاز عجبس - قطت مها الجوال وكنه احرق يدها .. طاح على السرير .. سمعت صوت ساره جايه .. لازم تمسح المسج قبل تشوفه .. بسرعه خذته ومسحتها .. " أشوف أشوف .. الله يجنن .." التفت ساره لمها .." مهوي متأكده عادي أخذه .." كانت ساره متردده .." ايه يا الخبل اخذيه واقهري البنات .." ابتسمت مها لاختها .. " فديتس يا مهوي .. والله لو مثلس فى العالم ثنتين كان انصلح حاله .." .. ضحكت مها " بدينا بشغل النصب صح .." .." صحيح مهوي كم رقمس .." نشدتها ساره وهى تبدل الشرايح في الاجهزة .. "مادرى .. دقى على رقمس منه وخزنيه عندس .." اتصلت ساره من جهاز مها على رقمها .. " اوووووووووووب ورقم مميز .. عاشواااا .. وفاتورة بعد .. الله يرحم حالنا أهل البطاقات المدفوعة مقدماً " .. " لاتقولين تبينه بعد .." ضحكت مها وهى تسألها .." لا وين أبيه .. ما اظن يحصل لى .. واجد علي الجهاز .." اعترفت سارة .." أنتي متأكده أنه فاتورة ..؟" سألت مها سارة .. " يس هذا اوله فاتورة .. ليه تسألين .." سألتها سارة .. " ولا شئ .." كانت مها تفكر باسم من مطلعه .. مستحيل يطلعه بأسمها معناه أكيد باسم أبوها .. تطمنت للفكرة هذي .. " خزنيه عندس اخلصى علي وخزنيه عند امي وابوي بعد لاتنسين .. وعطينى جهازس وخذى اغراض الجديد معس .."قالت حق ساره اللي طلعت بالجوال الجديد فرحانه وقعدت مها تعشي بنتها .." دادد .." تكلمت الجورى .." لبى قلبس .. وش قلتى .." .." دادد.." كررت الجوري الكلمة .. " وش دادد .." استغربت مها .. قامت الجورى تسحب الدب الكبير اللى شراه لها ماجد .. " لا يكون .. قصدس ماجد .." صفقت الجورى بيدينها فرحانه .. صارت الجورى تنطق اسمه .. صارت مها تأمل وجه بنتها الفرحان من جابت لها طاري ماجد .. حتى قلبس خذاه وأنتي قلبي .. وش بقى يا ماجد بتاخذه منى ..
::
::
::
نزلت نوف وهي تسمع صوت أمها في الصالة .. شافت الجازي وراشد عيال أخوها يتهاوشون عند الباب .." هلا الجازي تعالي بوسي عميمة .." نادت بنت اخوها عشان تجي وتسلم عليها " ما ابي باروح لماما .." سفهتها البنت ودخلت لأمها .. مالت عليس وعلى أمس فوقس تمتمت نوف في قلبها " رشودي تعال حبيبي .." جاها راشد وباسته " وين بابا" سألته .." راح .." ابتسمت نوف معذور ما صدق نزلهم .. رسمت ابتسامه على وجهها ودخلت الصالة .." هلا وغلا .. حي الله اللّلاه .. " تحفت مرة أخوها قبل توصلها .. يالله يالله قامت لولوة من الكنبة عشان تسلم بتكلف" الله يحييج .. شلونج نوف" .. " بخير الله يسلمس .. شلونس أنتي وشلون محمد .."ابتسمت نوف لها .. " بخير الله يسلمج .." ردت لولوة وكنها مغصوبة .." شأخبار الجازي ماجات تسلم علي .." علقت نوف على تصرف بنت أخوها اللى قهرها من شوي .. " اليازيه بخير.. تعرفينها ما تسلم على اي حد .." بغرور ردت لولوة .. مالت عليس وعلى لسانس العوج .. رجعت ابتسمت نوف غصب وهى تهوجس " معليه ماسلمت اليوم بتسلم بكره .."ردت نوف وقعدت جنب أمها ..
" صحيح عمتي .. على البركة ملجة مايد .. ماعلمتونا نقوم بالواجب .." التفتت لولوة صوب أم محمد .. "الله يبارك فيس يا بنتي .. الموضوع صار بسرعه ولا علمنا أحد .." ردت نورة .. " ايه قال لي محمد" وهو يخش عنس شي .. ما يقدر ..أخوي وأعرفه ابتسمت نوف وأفكارها تدور " بس صحيح هو بياخذ مها بنت عمه ؟؟ " بدهشة مفتعلة سألت لولوة .. تسوين عمرس ماتدرين .. والله انس حية كانت نوف تراقب الموقف " تقهويتى يا أم راشد " عزمت عليها نوف عشان تضيع السالفة .. " مشكورة مابي .. القهوة بالليل تتعبني .." التفتت لولوة على ام محمد " اي عمتي ما قلتي لي .. بياخذ مها؟؟ .." كانت مصممة الا تسمعها من عمتها .. لانها تعرف انها ما تطيق مها بعد اللى صار .. لكن الغريب شلون وافقت ياخذها ماجد .. " ايه بياخذها "ردت نورة .. " ويييه ما لقيتوا الا هذي .. مايد ريّال تمناه الف مره .. مال وشباب وشخصية .. حرام عليكم ظلمتوه معاها .." كان كلامها فيه سخرية من تحت لتحت .. " والله هو اللى يبيها وهوى باله .. ومها بنت عمي مرة والنعم فيها اللى مثلها قليل في الحريم .." دخلت روضه على اخر كلام لولوة اللى رفع ضغطها زود .. التفتت نوف وأمها بدهشة .. " الناس تسلم قبل تدخل عرض في السوالف .." ابتسمت لولوة ابتسامة صفراء لروضه .." ترى باسلم يا لولوة بس بغيت أعلمس ليش ماجد اختار مها .." ردت لها روضه نفس الابتسامة اللى مالها معنى .. وسلمت عليها وقعدت جنب أمها .. " ايه دامه هو اللي يبيها الله يوفجه .. وعساها فال خير عليه .." كانت لولوة تنغز بالكلام .. " ان شاء الله فال خير .. اقول لولوة شأخبارس .." ابتسمت روضه وردت عليها تغير الموضوع ..
::
::
::
مر تقريبا شهر على ملكة ماجد ومها .. والكل تقريبا تاقلم على الموضوع وماعاد غريب مثل أول ما بدأ .. الأيام والحياة تمشى بوتيرة عادية .. ماجد فى شغله ويتابع بناء قسمه .. ومها تعيش حياتها مع بنتها اللى كل يوم تتعلق أكثر وأكثر بماجد .. اللى صار كل يومين يمر عشان الجورى .. تعمقت علاقته فيها كثير .. وصارت تفقده إذا ما جا ..
اتصل ماجد فى ابوناصر على عوايده عشان يمرهم .. " حى الله ابوناصر.. الله يسلمك يبه .. يسرك الحال .. شلونك أنت .. وشلون الشيخه الجوهرة .. افااااا مريضه .. وشفيها ؟؟ وليش ماحد علمنى .. خير يايبه .. ماتشوفون شر يالله فى امان الله ".. سكر من أبوناصر وفتح على رقم مها .. وتردد .. يتصل والا مايتصل .. ما حس الا وهو يدق الرقم .. وفى قسم الطوارئ كانت مها شايلة الجورى اللى عليها حمى وتستفرغ .. سمعت صوت الجوال يصيح .. قالت للخدامه تفتح شنطتها وتعطيها الجوال يمكن أمها وألا ابوها يتصلون .. المـاجد يتصل بك .. هذا وش يبي متصل اللحين .." خلاص فاطمة حطى الجوال فى الشنطه .." سفهته ورجعت تحضن بنتها وتنتظر الدور .. رجع يرن مره ثانية وكان ماجد وسفهته .. اتصل مره ثالثة ونفس الوضع .. أرسل لها رساله - مها ردى علي .. ترى مهوب احسن لس - وش بتسوى يا ماجد ؟؟ رجع يتصل .. ردت عليه بهدوء .. " نعم .." .." شفيها الجورى .."على طول حتى السلام ما سلم عليها .." مافيها شي .. تعبانه شوى .." ردت مها .." وليش ماعطيتينى خبر ..؟؟" كان الغضب واضح في صوته .. " بمناسبة ايش أعطيك خبر ..؟" ردت مها بهدوء .. صرّ ماجد على ضروسه من الغيظ " اسمعى يا بنت خالد .. الجورى بنتى رضيتى والا انرضيتى .. واحسن لس تفهمين هالشي بدرى عشان ما تتعبين " .. " أنا فى المستشفى وماعندى كلام اقوله .. مع السلامه " كانت أعصاب مها مهي مستحملة لوم ولا هواش .. وسكرت الخط ودخلت عند الدكتور ..
تفاجأ ماجد بتصرفها .. هذى شلون تسكر الخط فى وجهي .. هين يا مها ما اكون ماجد بن عبدالله ان مادفعتى الثمن غالى .. لف سيارته متجه لبيت ابوناصر .. اتصل عليه عشان يبلغه بوصوله وقال ابوناصرانه طلع مشوار ومهو متأخر وطلب منه يدخل المجلس ينتظر مها والجورى .. وصل البيت و وقف سيارته برا ودخل المجلس ينتظر .. شوى وسمع صوت السيارة تدخل الحوش .. عرف صوت مها وهى تكلم الدريول .. طلع برا المجلس شاف الشغاله شايله شنطة الجورى ومها ملحفه الجورى فى بطانية وضامتها لصدرها مشى لها من غير شعور .. تفاجأت مها من وجوده .. مد ايده لها " هاتيها .." نزرها بغضب .. " البنت تعبانه خلها بأدخلها .." .." قلت لس هاتيها .." كان صوته بارد ومخيف برغم انه ماكان عالي .. حست العالم كله سمعه .." مدت له الجورى اللى كانت نايمه .. حضنها ماجد ودخلها المجلس .. قعد وكشف عن وجهها فى حضنه .. تروع يوم شافه اصفر وذاوى من المرض .. حس بوجود مها وراه .. سألها بدون ما يلتفت عليها .." من كم يوم وهى مريضه ..".." لها اليوم ثالث .."ردت بتعب .." وليه ماحد علمنى .." رفع عينه في مها .. اللى استغربت الغضب والخوف اللى في عيونه .."ماكان له داعى نزعجك .." .. " مره ثانيه أزعجينى ولازم يكون عندى خبر بكل شي يخص الجورى .. الشين قبل الزين .. واضح .." ارتجفت مها من الغيظ " وش قصدك .." .." اللى سمعتيه يابنت عمى .. البنت بنتى وكل ما تقبلتى هالوضع أسرع كل ماكان افضل " صب عرق بارد على طول ظهر مها .. بدت عيونها تدمع .. دنقت عليه عشان تاخذ الجورى من حضنه .. " خليها .." سمعت صوته همس .. رفعت عينها له كانت قريبه منه .. حتى قدرت تشوف الخطوط اللى حول عيونه .. تشوف انعكاس صورتها فى عيونه .. اختنقت أنفاسها بصدرها لفت وراها وطلعت بسرعه .. بس تبي تهرب منه ومن كل شي يذكرها بضعفها ..
تعلقت عيون ماجد بالباب اللى طلعت منه مها .. وش اللى يصير فيه لما تكون قريبه منه .. ليش هالتوتر اللي يسكنه ويخليه يقسي عليها بسبب وبدون سبب .. كانت قريبه لدرجه انه حس بأنفاسها المضطربة ورا النقاب .. شاف لون عيونها الغايم ورا دموع كانت على وشك تنزل .. بس تمنى لو يقدر يشيل النقاب ويشوف وجهها .. فى ذيك اللحظه اللى كانت قدامه .. ويشوف نفسه في عيون غريبه عنه .. عمره ما انتبه لها ولا فكر بيوم انه يلتفت لها .. تنهدت الجورى فى حضنه .. سمّى عليها وقعد يطالعها لمس جبهتها اللى كانت ضو .. شوى ودخلت الشغاله بالقهوة .. " وين ماما .." سألها .. " شوى يجى .."ردت الشغاله " ناديها لى .." أمرها ..
::
::
وش اللى يصير .. وقفت مها قدام المغسلة في الحمام .. الأرهاق وسهر اليومين اللى طافوا خذوا كل قوة فيها .. وصار اي شي يهزها .. ماعندها مقاومة .. خوفها على بنتها استنفذ كل طاقتها .. واللحين هو جاي يكمل على الباقي منس .. بس هو يحبها وبيشيل عني بعض الهم .. يحبها عشانها لحمه ودمه .. وسيلة يكسر فيها خشمس .. والا نسيتي كلامه لس يوم تشرطين عليه .. غمضت عيونها ونزلت دموع حارة على وجهها .. أنا تعبت ماعاد فينى أتحمل أكثر تعبت .. " مها يمه .. رجلس يبيس في المجلس .." وعت على دق أمها على الباب .. " ان شاء الله يمه طالعه .." غسلت وجهها بماي بارد وطلعت ..
دخلت مها المجلس .." شقال فيها الدكتور .."سألها ماجد .." التهاب لوز وعطاها ابره ومضاد حيوي .."ردت عليه مها بهدوء .." اذا ماتحسنت لين بكره عطينى خبر أوديها لمستشفى خاص .." طلب منه ماجد بدون ما يرفع عينه لها .."ان شاء الله منا لين بكره بتكون بخير .." كانت مها تحاول للحين تبعده عن البنت باي طريقة ماتبي له علاقة بأي شي يخص بنتها .." ان شاء الله .." رد ماجد وهو يشوف البنت المريضة اللى في حضنه .. واللى أنفاسها نار من السخونة اللى فيها .. "هاتها منك .." قربت تاخذ البنت وهي مدنقة .. رفع ماجد البنت المريضه وعطاها أمها .. تلامست ايده مع ايدها وهى تاخذها منه .. سرى فى ايده شعور غريب رفع عينه لاشعوريا صوبها شافها هاديه ما بان عليها أى شي .. خذت البنت وطلعت .. قرب صينية القهوة منه وصب لنفسه فنجال ..
شوى ودخل أبوناصر قام وسلم عليه .." السموحه يا ولدى رحت أجيب البنت من الجامعة وتأخرنا في الزحمة .." تعذر منه ابوناصر يوم دخل .. " بسيطه يا يبه لا تعذر الله يطول بعمرك .." رد عليه ماجد .." البيت بيتك ياولدى وأنت راعى مكان .." .. " أكيد مافيها شك .." قعدوا يتقهوون شوي و دخلت مها بالجورى اللى قامت من النوم وكانت تدور ماجد .. "مرحبا ومسهلا .." رحب ماجد بالصغيرة اللى جاته تركض بتعب واضح .."دادد .." نادته .." لبى قلبس .. تعالى عند دادد .." عرفه انها تناديه .. ضحك ابوناصر " سمعت شلون تناديك .." .." أما هى يا يبه مسموحه تنادينى باللى تبي .." حطها بحضنه وهو يراقبها وعيونها تدمع من الحراره .. " شلونها ذلحين وأنا ابوس .."سأل ابوناصر مها يوم دنقت تسلم عليه .. "بخير يايبه احسن ان شاء الله .."ردت على ابوها وهى عدها واقفة .. " حرارتها مانزلت يا ام الجورى .." سألها ماجد.. " يبي لها شوى وتنزل يقول الدكتور المهم انها تتحرك وتاكل .. " قعدت الجوري تلعب مع ماجد .. وراحت داخل وجابت العابها وحطتها عنده .. شوى وأذن العشا وقام ابوناصر وماجد عشان يصلون .. قعدت الجورى تبكى وتعلقت فى ماجد ماتبيه يروح .. ماجد عوره قلبه وهو يطلع عنها وهى تبكى ..
شلت مها بنتها ودخلتها داخل .. بكت لين رقدت .. دخلتها الغرفه وحطتها على فراشها .. وسمعت صوت جوالها يصيح .. المـاجد يتصل بك .. خذت نفس عميق وفتحت الخط وسكتت .." السلام عليكم .." جاها صوته .." عليكم السلام .." .." شلون الجورى ذلحين .." سألها ماجد اللى كان يحاتي البنت .." بخير راقده .." .." خفت حرارتها .." سألها .. " ايه الحمدلله .." .. توتر وكل واحد ساكت ومهوب عارف وش يقول .. " بخصوص الكلام اللى قلته لس اليوم .." تردد ماجد " السموحه منس كنت معصب وتروعت على الجورى وما أدري كيف قلته .." كان اعتذار ماجد غريب .. وماتوقعت مها أنها بتسمعه يعتذر منها بيوم .. عشان كذا حاولت تخفف من أحساسه بالذنب " ماصار الا الخير يابوعبدالله " ردت مها برسمية .." أبيس تعرفين ان الجورى تهمنى مثل ماتهمس .. بتقولين انى مانى بأبوها وهذا صحيح .. لكني عمها وبمقام أبوها ذلحين ولو ماتهمنى ما ماقام الموضوع عندي ولا قعد .." سكتت مها اللي لمس احساسها اهتمامه الصادق ببنتها وأثرت في قلبها محبته الظاهره لبنت اخوه اليتيمه .." مها .." ناداها بأسمها ويمكن لأول مره .. "لبيه .." لا شعوريا ردت .. غمض ماجد عيونه يوم سمع لبيه منها .. " لو احتجتى شي دقى علي .. فى امان الله .." وسكر بسرعه .. ما انتظر يسمع ردها .. كان لازم يكسر اللحظه والأحساس اللى تسلل له بقوة ..لازم .. تذكر انها مرة اخوك يا ماجد .. ومحرمة عليك .. تفهم وش يعني محرمة عليك ..
::
::
::
رجع لماجد هالصداع مره ثانية وبشكل قاتل .. لدرجة انه ماقدر يسوق .. وقف سيارته واتصل في تركى يجى ياخذه .." حرام عليك اللى تسويه فى نفسك .. يا أخى لازم تشوف لك دكتور .." .. " زين زين .. بأشوف لى دكتور" رد ماجد وهو مغمض عيونه بقوة وراد راسه على الكرسي ورا .." اسمع شرايك نروح البحر مكان بعيد وهادى احسن من المجلس والا بيتكم .." التفت تركى يكلم ماجد .. " اللى تشوفه .." .. مر تركى على مطعم وخذا لهم كوبين قهوة وماء واتجه صوب الكورنيش .. ترك منطقة الفنادق وراه ومشى لحد ما وصل لمكان بعيد وهادى ومافيه أحد .. " انزل يابو عبدالله .." نزل تركى .. فتح ماجد الباب وكان الظلام مريح لعيونه .. تعوذ من الشيطان وكان الوجع هدا شوى .. سحب تركى بساط خفيف من سيارته من ورا وفرشه لهم وقعدوا عليه ورجع جاب القهوة والماء ..
" اللحين قول لى وش اللى خلاك تتوتر عشان يوجعك راسك .." سأله تركي .." ما أدرى مافينى شى شوى وماعاد قدرت أفتح عيونى " رد عليه ماجد .. " لازم تروح للمستشفى وتشوف وش سالفة هالصداع لانه ماهوبصداع عادى .." رد تركي .. " ان شاء الله متى ما فضيت رحت .." جاوبه ماجد وهو ساهم في الظلام يطالع السما الداكنة .. " وش تفضى .. العمر يخلص والشغل ما يخلص .. صحتك ابدى من أى شئ ثانى " تنرفز تركي .. " خير ان شاء الله .. بس لاتجيب لاحد خبر زين .." وصاه ماجد .. " لا تشيل هم بس لاتنسى تراجع المستشفى .." رد عليه تركي وهو يطالعه بقلق .. كانت اللية قمرا اول فصل الشتا القصير .. والجو حلو .. ونسمة خفيفة تهب تحرك موج البحر .. اللى يتهادى على الشاطى بخفة .. ارتاح ماجد كثير وخف الوجع .. وقعد يتسامر هو وتركى .. بعدها وصله لسيارته عقب ما تأكد أنه بخير وراح عنه .. انتبه للساعه كانت قربت 11 .. مايدرى وش سوت الجورى .. فكر يتصل بس مهى بعدله .. أرسل مسج أحسن شي .. _ مساء الخير .. طمنينى على الجورى _ ..
::
::
::
كانت مها تقرا لها مجله .. انتبهت على صوت رساله على جوالها .. فتحتها لقتها من ماجد .. مانسى أن الجورى مريضه .. ابتسمت لطيبة قلبه .. ليته اتصل بس .. وش اتصل .. وليه يتصل؟؟ .. ولاشي بس عشان يتطمن .. المسج يكفى ردى عليه بس .. صح المسج أحسن .. ردت عليه وانتظرت.. شوى وجاه الرد .. _ بخير الله ينشد منك ..لاتشيل همها _ الله يطمن قلبس .. تنهد ماجد .. وحرك للبيت .. انتظرت مها يرد عليها .. مارد .. خلاص وش يرد بعد .. حست بحزن .. بس صحيح مافيه شي يخليه يرجع يرسل شي .. سكرت المجله وطفت الليت ورقدت .. كانت كل أفكارها مع ماجد .. وشلون دخوله حياتها وحياة بنتها غيرها .. شلون بدت تحس أن فيه أحد يشيل همّ هالبنت اليتيم معها .. هالاحساس ريحها كثر ما شغل بالها .. لأنه بدا ياخذ مكان في حياة بنتها .. مكان يمكن يطغى على مكانها هي .. لا أنا أمها مهما كان ماحد يقدر ياخذ مكاني عند الجورى .. قربت منها وضمتها لصدرها وغفت على أحلام متقطعه ..
::
::
::
تحسنت حالة الجوري .. ومر عليهم ماجد يشوفها وماطلعت له مها .. استغرب ومع ذلك ما بين شي .. ولا نشد وينها .. قعد شوي وعقبه طلع .. بعدها بيومين دخلت مها غرفة ساره وسألتها كنها تبي تروح السوق .. " زين بس وين بنروح ..؟؟" نشدتها سارة .. " بنروح سوق الديرة ناخذ لس قطع تفصلين لس قلابيات .. ما عاد يمدي الوقت والخيّاط همّ اخلصي منه قطيها عند الخياط وانسيها .." ردت عليها مها .. " كم قلابية بناخذ .. " سألتها سارة اللى ماعندها فكرة عن الموضوع اصلا ولا هي بحاطة في بالها تسوي قلابيات .. قعدت مها تحسب " يبي لس ثنتين مغربيات شغلهن ثقيل وهذي بنحطها في شارع السد .. ويبي لس على الاقل خمس والا ست حراير شغلهن حلو موب واجد .. ويبي لس بعد خمس او ست قطنيات حق البيت عقب .. " رفعت راسها لأختها عقب ما كملت الحسبة .. " اووف .. وكم بتكلف هذي كلها .. " استغربت ساره من كثر القلابيات .. " والله بين ست وسبع الاف غير المغربيات .." قعدت مها على طرف السرير .. " بس أنا ما ألبس قلابيات واجد .. أبي أغلب جهازي تنانير وبلايز .." ردت ساره .. " القلابيات تنفعس في بيت رجلس .. أما دخل عليس حماس والا عمس لين منظرس عدل .. ولا انتي بلابسه ضيق .. "كانت مها تكلمها وهى تكتب الأغراض اللى بياخذونها " وبالمره بناخذها نقطها عند اى خياط في شارع النصر اخذي معس قياس لا تنسين .." ذكرتها مها .. " زين بس بأخذ لي قطع تنانير بأخيطها بعد .. " كانت ساره تطالع مها من طرف عينها .. " تخيطينها ماعليه بس ما تدرعين فيها الكورس الجاي في الجامعة .. " .. ضحكت سارة " فديت اللى فاهمني .. ترى اضرب عصفورين بحجر .. " شرحت ساره لأختها اللى ما تطوف عليها حركاتها .. " لا عصفورين ولا قردين .. أعرفس .. بتجين عقب وبتقولين هذي مستعملة وتفشل أبي أخيط غيرها .." طاحت سارة على فراشها تضحك لأن أختها فاهمتها .. " موافقه بس نمر نفصل لي عبايات لا تقولين لا بعد .. " وافقت ساره .." كنه أمدى الوقت مرينا .. برزي عمرس بكره الصبح بنروح " قامت مها بتطلع .. " حرام عليس بكره السبت عطلتي خلينى أرقد .. " اعترضت سارة .. " يا ما لس من الرقاد عطلة الربيع عقب اسبوعين .. خلصي امورس وعقبها ارقدي لين تشبعين .." كان كلام مها واضح .. " زين والجورية؟؟ " نشدتها عن الجوري .. " وشفيها .." ردت عليها مها وهى عند الباب .." بناخذها معنا ..؟؟" سألت سارة .. " لا .. باخليها عند امي .. ماعليها شر .. ما بغت تسلم من المرض ما أبي أطلعها أخاف يلفحها الهواء .. غير أنها بتعطلنا وحنا نبي نخلص " ردت مها .. " اوكي .. " .." لا تسهرين سمعتي .." التفتت مها على ساره .. " ان شاء الله .." .. وطلعت مها من غرفة أختها ..
::
::
::
مرت الأيام وقربت عطلة الربيع .. وفي بيت أبو محمد كان من عادتهم يطلعون كل سنه يخيمون في النعيرية .. مع جماعتهم .. بعد صلاة المغرب كان ابو محمد وماجد وفهد قاعدين في الخيمة اللى في الحوش .. " هآآه يا بوك .. جهزت للمخيم .." نشد عبدالله ولده ماجد .." لا تشيل هم يبه .. باذن الله باجهز كل شي مثل كل سنه .." رد عليه ماجد وهو يصب له فنجال قهوة .." ايه يا بوك مانبي الوقت يدركنا ونتأخر .. اخذ جوازات الهنود والخدامات عشان تسوي لهم فيز .." .. " كم هندي تبي تاخذ معك .." رفع ماجد راسه يطالع ابوه .. " يمكن ثلاثه .. الطباخ والدريول والراعى البنغالي اللى يعرف يسلخ .." قال له ابومحمد .. " ولا يهمك .."رد ماجد ..
كان في بال ماجد موضوع .. وكان يبي يفاتح ابوه فيه .." أقول يابو محمد .. " تكلم ماجد .. " خير .." رد ابوه .. " وش رايك نعزم بيت عمى خالد يروحون معنا ذا السنه .." سأله ماجد .. " والله يا ولدي كل سنه أقول لعمك خالد وهو يعيي .. يقول ما يقدر يطلع ويخلي شوفاته ماعندهن احد .. وهو صادق قلت له هاتهم معنا قال مايبون البر " مد فنجاله على ماجد اللى خذاه منه وكمل كلامه .. " يطلعون كلهم معنا .. كلها اسبوعين يستانسون ويغيرون جو .." صب له قهوة ومد لابوه الفنجال اللى كان يفكر بكلام ولده .. " والله شورك مبارك .. خلاص باقوله أنا وكود أنه يوافق .." كان فهد يطالع ماجد بطرف عينه وكاتم ضحكته .. " وش عندك يا فهد .. "نشده ماجد .. " ابد سلامتك .." قعد ماجد يشوفه بطرف عينه وهو ضايق منه ..
يوم طلع أبوهم حذف عليه علبة الفاين .. " انت صاحي ..؟؟" تفاجأ فهد من ضربة الفاين في راسه .. " لا مجنون .. وش عندك تضحك يوم اكلم ابوى .." سأله ماجد وهو مسوي انه معصب .. ابتسم فهد .. "ماعندي شي .." رد فهد عليه .. " فهيد .. تراني أعرفك .." قرّص ماجد عيونه في أخوه الصغير .. ضحك فهد بصوت عالي " زين بأريحك .. وش اللى طرى عليك عشان تعزم بيت عمي معنا وانت تدرى أمي من يوم الموضوع اللى أنت خابر وهى ما تطيقهم .." التفت فهد على أخوه يبي يعرف وش ورا اقتراحه على ابوهم .. " عادي .. اصلا الحساسيات ذي لازم تنتهي .. إلى متى والقطيعة بين البيتين .." كان ماجد يصب له بيالة شاهي .. " والله يا طويل العمر يبي لك تقنع الوالدة بالشي هذا لا تقنعني أنا .."رجع فهد يشوف التلفزيون .." وأنت صنم في البيت لا لك راي ولا لك شور .." استغرب ماجد من كلام أخوه مع أنه عارف أنه صح .." والله انا رجال عزوبي وراي دوام ما عندي فرصة أحك راسي عشان تجي وتقول لي نروح نرّبع في النعيرية .." رد فهد على ماجد وهو يرجع مكانه ويشوف التلفزيون ..
" خسارة .." ابتسم ماجد بخبث .. التفت له فهد .." وش خسارته ..؟؟" رد فهد على اخوه .. "شكلك ماتدري أن بيت خالتى بيروحون معنا " وابتسم ماجد ابتسامة اللى متشمت .. نط فهد وشوي يطيح بحضن ماجد .. " في ذمتك مجوّد انهم بيجون معنا .. احلف .." ضحك عليه ماجد .." اي بيجون معنا .. بس معنا حنا مهوب معك أنت .. أنت يا مسكين وراك دوام .. وما عندك حتى فرصه تحك راسك مادري رجلك .. " كرر ماجد كلام فهد اللى قاله من شوي عشان يقهره أكثر .. " الله لا يبارك فيه من دوام .. حسبي الله عليهم يا ولد ..الله لا يوفقهم كنهم ناشبين للواحد .. " تنكد فهد وخذا الريموت يغير قناة التلفزيون .. طلع ماجد وهو يضحك على أخوه وحس أنه خذا حقه منه ..
::
::
::
يوم الخميس الضحى .. كانت مها تراجع الباقي من أغراض سارة اللى ما شروه .. باقي قمصان النوم والبيجامات .. العطور والمكياج .. الجواتي والشنط .. مفارش السرير والفوط وأطقم الحمام .. تنانير وبلايز زيادة وأهم شي فستان العرس والحنا والمكياج والشعر .. احتارت .. وماعاد عرفت بايش تبتدي .. طلعت لأمها برا .. " يمه .." .." نعم .."ردت عليها امها وهى لاهية تخيط بطانة جلابيتها المنفتقه .." يمه ماحددوا متى عرس ساره بالضبط .." سألت أمها .." والله يا بنتى قالوا عقب المدارس يعنى أول الصيف .."ردت امها وهى عدها لاهية بشغلها .." بس يمه مايصير كذا .. كلمى أم أحمد وشوفي متى بالضبط عشان ندبر أمورنا .."تكلمت مها .." وش أكلمها فيه؟؟ اقولها متى بتاخذون بنتي ..؟"رفعت منيرة راسها تشوف بنتها .. قعدت مها جنبها .." السالفه مهوب كذا فديتس .. بس لازم نعرف التاريخ عشان نقدر نحجز الصالون حق الحنا وحق المكياج وحق الشعر وهذا لازم قبل العرس بسنه زين تلاقين حجز .. يعنى عادى كلميها وقولي لها متى حددتوا عشان نخلص أمورنا .. وتراها طيبه وعندها بنات أعرسوا يعنى تعرف ذا السوالف .." ترجتها مها .." الله ياخذ عدوس اشغلتيني .. خلاص بأكلمها اليوم وباشوف " قالت لها منيرة وهى تقطع الخيط .." فديت عمرس يمه ما تقصرين .. على فكره ترى بنروح المخازن الكبرى العصر " رجعت تعطى امها خبر وهى تبتسم .." وش عندكن هناك بعد .." نشدتها امها .." يا يمه بنروح نخلص أغراض بنتس يعنى وش بنروح نسوي الله يهداس .." جاوبتها مها .." يا كثر روحاتكن للاسواق .."ردت منيره بعدم رضا .." يمه الله يرضى عليس .. وديناس معنا مره السلام عورتس رجيلس وقعدتى طول الوقت عند السيكورتي .. بعدين كافي ان حنا نتعرض القوايل والشموس عشان ما نروح في الزحمه في الليل .."وضحت لها مها .." المهم اخلصن ترى فلوسها بتروح كلها فى خرابيط .." وصتها أمها .." يمه الأسعار ضو وتدرين .. غير ان الوحده كم مره تعرس.. ما ودي ينقص عليها شي ابيها تفرح .." .. أحزنت منيرة يوم سمعت كلام مها عن اختها .." الله يسعد قلبس ويفرح نظرتس يا بنتي .." دعت لها من قلب ..
" يا هو وش ذا الفيلم الهندي اللي على الصبح .. تصدقون بغيت أبكى .." دخلت عليهم ساره .." صح النوم الواحد لقام يقول السلام عليكم .." نقمتها أمها .. " السلام عليكم يا يمه "سلمت وهى تدنق على راس أمها .." السلام عليكم يا مها .."حطت يدها على راس مها وباستها .. قبصتها مها وهى تضحك "السلام عليكم يا الجوري .. بقى أحد .." تلفتت ساره تدور احد تسلم عليه .. قعدت وخذت الجوري وباستها وحطتها في حضنها " وش السالفه على هالمشاعر المتدفقة على الصبح .." علقت على الموقف بين امها ومها .. " مافيه سالفة ولا هم يحزنون .. اسمعي دامس قمتي .. بتروحين السوق ذا اللحين والا العصر .." نشدتها مها .." يالله صباح خير .. يا اختى توني قايمه حتى ما فتحت عيوني .. أمداس ارتحتى من مشوار الديرة واللفلفه ذاك اليوم .." التفتت سارة لأمها تشتكي " والله يا يمه على حيلنا ما قعدنا من الساعه عشر لين قربت وحده .. هذا عدل .." كانت ساره تمزح ومادرت ان مزحها بينقلب عليها .." اللى يسمعس يقول رايحه تجهز لعمرها مهوب لس.. صدق لقالوا خادمكم يا بدو في النار .."ردت عليها امها .." محشومة أنا اللى خادم واسكت بعد دام الحاجة لي .. يا كلمة ارجعي مكانس .." ضحكت مها .. " ماعليس اليوم مافيه لفلفة .. بنروح المخازن الكبرى ويمكن نمر فيلاجيو .." قالت لها مها .." لا واللي يرحم والديس .. فيلاجيو يبي له اسبوع لحاله عشان تمشين فيه .. خلينا اليوم في المخازن وبس" ولفت على الجوري تلاعبها .. " زين مهي مشكله .. اخلصي عقب صلاة الظهر بنروح .."قالت لها مها .. " شفتي امس ذي .. ما شفت أحد يحب مطاريش القوايل مثلها .." التفت سارة على الجوري في حضنها تسولف عليها اللى كانت تضحك ولا تدرى وش السالفة ..
شوى ودخل عليهم أبو ناصر سلم وقعد .. "عندى لكم خبر .." .. " خير يابو ناصر؟؟" ردت منيرة .." شرايكم نروح السعودية في العطلة ..؟ " كان الكل متفاجئ من الخبر .. " وش الطاري يابوناصر .."نشدته منيرة .." والله الطاري كلمني عبدالله أبومحمد ويبينا نطلع النعيرية معهم .. وملزم على البنات يطلعن معه .." .. مها سكتت ماقالت شي .. مدت الفنجال على ابوها .. " وش بلاكن .."استغرب ابو ناصر من سكوتهن .. " مابلانا شي .. بس أنت تدرى ان البنات ما يحبن يطلعن البر .. برد وتعب .."ردت منيرة .. "اللي يسمعس يقول انهن بيطبخن والا ينفخن هناك .. بناتس بيروحن مكفولات ماعليهن الا ياخذن ثيابهن وبس .."رد بهدوء .. " يا يبه برد على الجوري فديتك وهى ماتعودت .." ردت مها .. "الجوري ماعليها شر .. اشترى لها دفا .. فكي عن البزر شوي خليها تطلع تشوف التراب تشوف الحلال خليها تظهر من جو ذا البيت المكتوم .."ماعطاها مجال تعترض .. " يا يبه ورانا اشغال عشان عرس سارة لازم نجهز لها "حاولت مها مره ثانية .. "في الدوحة سوق وفي الحسا سوق(ن) اخير منه " قطعها ابوها بهدوء .. عرفت أن ابوها هالمره معزّم .. "مها .. "ناداها ابوها .. " لبيه " .." قومي هاتي لي جواز الشغالة عشان أسوي لها فيزا .." .. " ان شاء الله .." تركت اللى في ايدها وقامت داخل تجيب الجواز وقامت معها سارة والجوري ..
" أنت تعرف عقب الموضوع اللى صار مادخلنا بيت أبو محمد ولا هم دخلوا لنا بيت .. تبينا ذلحين نعرض وجهينا عليهم ونطلع معهم .."وضحت له منيرة .. " ابو محمد اخوي ولد عمي .. واللى يصير غلط .. والمفروض هالشي ينتهى.. الى متى قطيعة الرحم .. اللى صار صار ولا باليد حيلة .. وماجد رجع يضم بنت اخوه ومها بتدخل بيتهم ان ماكان اليوم بكره .. وهذي فرصه تعود على الوضع من جديد شوي شوي .. "سكتت منيرة يوم دخلت مها بالجوازات وعطتها ابوها ورجعت داخل .. " اسمعي يا منيرة .. أنا مانا بدايم(ن) لهن .. وان عشت اليوم ماعشت اللى عقبه .. البنات مالهن الا بيت عمهن عبدالله .. والحمدلله اللى سخّر ماجد يخطب مها والله ماتدرين راحتي يوم طلبوها كنهم طايحين علي من السما .. أحمد رجل ساره ورجّال ماسمعنا عنه الا كل خير وهذا اللى خلاني استعجل واوافق على العرس وهى مابعد خلصت دراستها .. الرجّال اللي فيه خير ما يجي كل يوم .. وماجد سنّافي وينشد به الظهر .. وأنا وافقته يجي البيت يوم حسيت ان ذا الشي بيربطه مع الجوري اكثر وبيحسسه ان له مره وبنت مسؤؤل(ن) عنهن .. ترى الغايب عن العين غايب عن القلب يا منيرة .. و الجفا يقسي القلوب ..أبي البنات يعودن ياخذن على بيت عمهن عشان كذا انا ملزم تطلعون كلكم ذا الزمان .." .. سكتت منيرة يوم عرفت اللى في خاطر رجلها .. ودرت ان كلامه صحيح وان هذا الوقت اللى لازم كل شي يرجع مثل ماكان ..
::؛::
وبهالشكل .. الظروف تحتم اللقاء اللى كان شبه مستحيل .. الحياة ماتدوم لأحد .. ومثل ما يقولون الظفر ما يطلع من اللحم .. والعايلة في مجتمعنا شي مقدس .. ورباط شديد لا يمكن بيوم ينفصم .. لكن مرات .. عشان هالرباط نظلم قلوب ونظلم أرواح .. بالنهاية مثل ما قلنا .. كل شئ مقدر ومكتوب .. وماحد ياخذ أكثر من نصيبه ..
ونصيب مها ارتبط مع ماجد .. طيب والا غصب ماعاد هالشي مهم .. المهم .. شلون راح يعيشون ..
::؛::
وتمضي بنا الحياة .. واقدار مكتوبة ما يعلم بها الا الكريم سبحانه .. ممكن ننجبر على اشياء .. وممكن نكره أشياء .. لكن من يدري وش الصالح فيه ..؟؟ .. هل كل شي حبيناه كان فعلاً لصالحنا .. هل كل شي تمنيناه كان ممكن يسعدنا ..
شخصياتنا جزء مهم منا .. واختياراتنا تنبع من هالشخصيات .. يمكن الأختيارات تكون مبينة على الذكرى .. واللى يا تكون مؤلمة يا تكون سعيدة .. ونختار على أمل يكون الحظ أفضل من المرة اللى قبل .. وعلى أمل يكون الأختيار هالمره صح .. بالنهاية .. قلب واحد صادق جنبك .. يعوضك الدنيا وما فيها .. وصدر وافي تبكي عليه .. يمنحك كل دفا العالم فى ساعة البرد ..
الجزء الثامن
" شرايس باللي يقوله أبوس .."سألت سارة مها اللى كانت تبدل لبنتها عشان ترقدها قبل تطلع السوق .. " والله مادرى من اللى لاعب بحسبته .. ابوي مهو بأبوي الاول يا سويرة " ردت مها وهي مشغوله بالجوري .." زين والعمل ذلحين .." نشدتها سارة وهي مكتفه ايديها على صدرها .." والله ما أدرى لا تنشديني أبوس جاي وهو معزم على الروحة .. كان امي تقدر ترده عن اللى في راسه والا رحتي غصب .. بعدين شوفي عندس على الكومدينو لسته الأغراض الناقصة يا حلوة .. اعملي حسابس خلى عشرة حق الفستان والحنا والحمام المغربي والصالون من قص شعر وصبغة واظافر واربعه والا خمسه للشعر والمكياج ليلة العرس وشوفي كم باقي معس في الحساب وعلمينى .."
خلصت مها تبديل لبنتها والتفتت على سارة اللى كانت سرحانة .." سويرة .. قومي اطلعي خليني أرقد البنت و صلي وخلس بارزة نروح السوق .." .. " زين .." وطلعت سارة وهي ساهمة وتفكر في شي ..!!
::
::
::
كان ماجد يفكر .. وش صار في بيت عمه ابوناصر وهل قال لهم عن طلعة البر والا لأ .. وش ممكن يكون قرارهم .. قرر انه يرسل مسج لمها .. ويجس النبض ..
_ شلون الجوري .. ترى بأمر العصر اوديها للألعاب _
رن جوال مها وكانت في السيارة مع سارة رايحين المخازن الكبرى .. فتحته وشافت المسج .. ردت عليه _ الجوري بخير وراقده مادرى متى بتقوم _ .. استلم ماجد المسج وعقد حواجبه .. هذي تبي تعقد الأمور كذا .. رجع وأرسل لها _ فيه اختراع اسمه جوال. لمن قامت ارسلي لي مسج _ .. شافت المسج الثاني وماردت عليه ..
نزلت هى وسارة السوق وراحوا لزارا هوم .. وضاعوا بين الشراشف والملاحف اللى كل واحد أحلى من الثاني بس أسعارها ضربة .. " مهوي هذا يجنن .. شرايس فيه ؟" سألت سارة أختها .. " أدرى يجنن بس شوفي سعره " ردت مها وهى تلمس القماش الناعم والدانتيل .." اسمعي عقب كم يوم أكيد بيسوون تنزيلات على السنه الجديده .. نقدر نرجع وناخذه .." التفتت مها على اختها وهي تشوف عيونها من ورا النقاب .. كانت سارة سرحانه وتلمس القماش بنعومه .. حست مها انه في خاطر أختها " السوري و وجع .." زعقت عليها .. " هآآه شبلاس .." رجعت ساره للواقع .." وجع لي ساعه أكلمس .." ردت مها .." والله يا مهوي سرقت عقلي هالاغراض " ردت ساره وهي تتنهد .. ابتسمت مها من ورا النقاب .. والله ما اخليه في خاطرس من كثر خواتي عشان اخلي مفرش في خاطر السوري .." زين وش اللى عجبس منها .. "سألتها مها .." شوفي العاجي هذا شرايس فيه .." ضحكت مها .. " والله تونى أدري أن عندس ذوق يا السوري .." نادت مها الفلبينيه اللى تشتغل وطلبت منها المفرش العاجي واكسسواراته .. قررت ولأول مره تستخدم بطاقتها حقت البنك .. وتشترى الملحف عشان اختها .. هدية منها .. لان الفلوس بتقعد في البنك وماحد مستخدمها .. وسارة أولى من غيرها بالفلوس ..
::
::
::
انتظر ماجد مها ترد عليه عقب المسج .. شافها تأخرت قرر يتصل فيها .. انتبهت مها على صوت جوالها .. فتحت الشنطه توقعت انها امها تنشدها ليه تأخرن .. شافت مــاجد يتصل بك .. وش يبي هذا اللحين متصل .. لو ما رديت بيرجع يتصل ويفضحني .. أبعدت شوي عن أختها وفتحت الخط ولا تكلمت .. " السلام عليكم .." تعود على انها ما تكلم .. " وعليكم السلام" ردت بصوت واطي بحكم انها في السوق .."وش عندس مارديتي على المسج ..؟؟" سألها ماجد بهدوء لكن فى داخله توتر .. " رديت عليك " وبعده صوتها بنفس النبرة الواطية .. ماجد حس ان فيها شي .." أنتي وينس ..؟" نشدها .. " في السوق " ردت بأختصار.." من اللى معس .." طلع السؤال من ماجد عفوي .. " خير .. وش عندك تنشد .."ماعجبها اسلوبه في الكلام .." وش اللى خير بعد ؟؟ .. شكلس نسيتي انى رجلس ولى حق انشد .." تنرفز ماجد من برودها .. استغفرت مها في قلبها " والمطلوب .."ردت بهدوء .." وش السوق اللى انتى فيه .."رجع ماجد بعناد يسألها .. " المخازن الكبرى .."ردت وهى ماسكه عمرها لا تسكر الخط في وجهه .. "بتأخرين .."كان ماجد مصمم يوريها أنه رجلها ومسؤؤل عنها .. " مادري .." بدت مها تتضايق من أسئلته .." كيف ماتدرين .. اسمعي يا بنت خالد علم(ن) يوصلس ويتعداس انا رجّال ماحب مراويح الأسواق .. وأنتى مرة في ذمتي.. مالس طلعة الا بإذني سمعتي .." كان صوته عالي وهو يتكلم .." يصير خير.. فمان الله .." وسكرت مها جوالها في وجهه وهى معصبه .. انصدم ماجد .. هي مفكرتني نفس ...!!!!
وماحس بروحه الا طالع من الدوام ومتجه للمخازن الكبرى ..
::
::
::
تنكد خاطر مها بعد المكالمه وحست فيها سارة .." مهوي .. شفيس .." سالتها .. " مافيني شي .. بس راسي يعورني "ردت مها .. " زين خلاص خلنا نرجع للبيت .." قربت منها ساره تشوفها .."خلصتي اللى تبين .." نشدتها مها .. " ايه اظن يكفي كذا .. خذيت طقم الحمام والفوط والملحف .. الله يستر بتطلع ضربة .." قالت ساره وهي تلف تشوف العربانة المليانة .." ماعليس .. الغالي سعره فيه وبيقعد لس .. امشى نحاسب ونطلع .." مشت مها قبل أختها .. وعند الكاشير حلفت مها على اختها انها ماتدفع ريال .. وأن الأغراض هذي هدية منها ومن الجوري .. سارة غصتها العبرة من موقف أختها وماقدرت ترد .. حاسبت مها وحطوا الأغراض في العربانه ودفتها سارة .." هذي الهدية عشان تذكريني كل ما رقدتي على ملحفي والا دخلتي الحمام تسبحين بأغراضي .. " قالت مها لاختها وهي تضحك .." خوش صار ملحفس وأغراضس ..على كذا تعالي عيشي معي احسن .. دامني باتذكرس كل ما رقدت والا دخلت الحمام .." ضحكت مها وخذت العربانه من ساره وهي تلف بوجهها جهة الباب لكن الضحكة ماتت على شفايفها ..
لأنها لفت وشافت ماجد واقف قدام الباب الزجاجي .. وجهه اسود وتعابيره جامد .. وعيونه مخفيها ورا نظارات شمسية سودا .. تجمدت مكانها وعرفت انها ماكان لازم تسكر في وجهه .. كانت سارة تكلم الدريول عشان يقرّب السيارة .. شافت مها وقفت تبعت نظر اختها تشوف وش اللى جمدها .. " هذا .." تكلمت ساره وسكتت قبل تكمل .." ايه هو .." ردت مها بصوت ما ينسمع .. قرب منها ماجد ومد ايده للعربانه وسحبها منها ومشى قدامهم .. مها لا شعوريا شافته قرّب منها ابتعدت .. طلع من الباب الزجاجي للشارع ..
لقى الدريول ينتظرهم .. ساره راحت على طول الجهه الثانية وركبت السيارة .. شاف مها قربت بتحط الأغراض .. التفت نص التفاته صوبها وبصوت بارد قال " عودي وراس .. الدريول بيحطها في السيارة روحي اركبي .." .. رجعت مها وراها وهو عطى الهندى العربانه عشان ينزل الأغراض .. مدت مها ايدها تبي تفتح الباب .. ماوعت الا بقبضة يد ماجد على معصمها .. كان قريب منها لكنها ما رفعت عينها له .. تجمدت عينها على معصم ايدها اللى شاد عليها ماجد وشوى ويكسره ..
" شوفي يا بنت خالد .. اول مره وقلت بنتها تعبانه وعذرتس يوم تسكرين التلفون بوجهي هالمره تحذير .. ترى أقدر أجيس و أجيبس ولو كنتي في آخر الدنيا .. وعلي بالحرام لو تكرر هالموقف ماتلومين الا نفسس .. انا رجلس تحترمينى غصب(ن) عنس .. خشمس هاللى رافعته ترى بكل سهولة اقدر اكسره .." لمس بطرف اصبعه خشمها بنعومه من فوق النقاب .. تجمدت مها من لمسته .." حطي في بالس .. تعاندين مره أعاند الف وترى بالي طوييييييييييييييل أكثر مما تصورين .. بس عشان ما تتعبين روحس أكثر .. على فكره .. برزي الجوري قبل المغرب بأجي أخذها .. " فك ايدها بقوة تعارض هدوء كلامه ومشى وتركها .. وقفت مكانها تشوفه وهو يمشي لسيارته مانتبهت الا لصوت ساره تناديها .. ركبت السيارة ساكته وبيدها تضغط على مكان ماكان ماجد ماسكها .. ومشوا ..
التفت ساره تشوف اختها الساكتة بشكل غريب .. ماقدرت تتكلم ولا تسألها عن اللى صار.. هدوء مها كان مخيف اكثر منه هدوء تعب او وجع راس .. الاف المشاعر كانت تدور في نفس مها .. غضب قهر خوف .. هذا اللى يبي يضمني ويضم بنتي .. هذا اللى مهوب ضايمنا .. وأنا في بيت ابوي يتحكم فيني .. بكره لمن دخلت بيته وش بيسوي .. بيقفل علي البيبان ..!! عشان تعرفين انه خذاس بس عشان يكسر خشمس لا هو محبة فيس ولا هو عطف على بنتس .. انتبهت على صوت مسج في جوالها .. فتحته لقتها من ماجد .. _ نسيت أقول لس .. الملحف يجنن _ انصدمت مها من جرأته .. مفكر الأغراض عشان ...!!!!!!
::
::
::
دخل ماجد البيت لقي ابوه وامه في الصاله .. كان واضح أن الجو متوتر .. سلم عليهم وقعد " عسى ماشر يبه شفيكم ؟؟.." كان يطالع امه وأبوه .." مابه شر ان شاء الله .. عمك كلمني اليوم وقال بيطلعون معنا .." فهم ماجد سبب ضيقة أمه .. " زين عشان أمى تستانس .. أعرفها تحب مرة عمى منيرة .." طالعته أمه بنص عين .. قرّب ماجد من أمه " وفرصة عشان ترجعين كل شي مثل ماكان .. أنتي اللى تحلين وتربطين وبيدس ذي .. " رفع ايد امه وباسها " تجمعين العرب وتصيرين راعية فضل .. وترى صلة الرحم من الرحمن وأجرها عظيم .. الله لا يحرمس إياه يا أم محمد .. " حس أن أمه تأثرت بكلامه .." بعدين أبيس تشوفين الجوري بنت منصور .. يا أنها تاخذ العقل ذا البنت .." ابتسامة ماجد يوم تذكر الجوري كانت من قلبه .. " أنت شفتها ؟؟." سألته نورة .." ايه يمه شفتها .. سبحان الله ابوها قاعد .. تقولين ضحكته والا نظرة عيونه .. " وبدا ماجد يسولف على امه سوالف الجوري ويوصفها لها ..
كان ابوه يراقبه بهدوء وهو يسولف على أمه عن بنت ولدها .. معجب بطريقة ولده في التصرف مع أمه اللى تغير موقفها واستجابت بهدوء لفكرة الطلعة مع بيت ابوناصر وكله عشان غلا ماجد .. وهالشي كان له اثر كبير على نفسية الجميع حتى البنات .. روضة انبسطت .. ونوف كان موقفها كالعاده بارد .. وموضي اللي تحمست أكثر وأكثر للطلعه وبدت تجهز لها ..
::
::
::
بعد يومين في بيت ابوناصر كان خالد ومنيرة ومها قاعدين الضحى يتقهوون .. كانت الجوري عندهم تنادى ماجد وهى تلعب .." الا على الطاري .. ماجد وينه له كم يوم مامر؟" سألت منيرة رجلها اللى كان متكي يتقهوى .. تجمدت مها من سمعت طاريه " مهوب هنا راح السعودية يجهز للمخيم .." رد خالد وهو يتفاول من التمر .. " ايه على خير .. متى ناويين تمشون .." نشدته منيرة .." متى ما رجع وأظنه بيرجع بكره .. عبدالله يقول بنمشي أما الأثنين والا الثلاثاء .." التفت أبوناصرعلى مها " أنتن جهزتن أغراضكن .." سالها بنبرة حزم .. " ايه يبه جهزناها .." ردت مها وهى مدنقة تغسل الفنجال .." ما أوصيكن اخذن معكن دفا وملاحف كفاية .." مد لها فنجاله .." ان شاء الله يبه .." رفعت مها راسها تشوف ابوها .." واخذى أغراض بنتس كلها ترى مافيه سوق هناك .." نبه مها .. " ان شاء الله يبه .." ردت عليه بهدوء .. سرحت مها مع أفكارها ومع هالدوامة اللى تعيشها لها فتره .. تغييرات سريعة وجذرية والسبب من ؟؟؟ .. ماجد .. " مهوي .." انتبهت على صوت ساره تناديها من برا .." نعم .." ردت عليها .." تعالي شوي أبيس .." .. قامت مها من امها وابوها وخذت معها الجوري وراحت غرفة سارة ..
دخلت غرفة أختها .. اللى كان غالب عليها اللون الوردى .. السجاد اللى كان وردى غامق .. الستاير اللى متداخل فيها ورد لونه وردي واصفر .. وعروق طولية خضراء فاتحه .. طاولتها اللى عليها لمبه شمواه بنفسجي غامق .. سريرها اللى ماتغير المفرش الوردي الا بمفرش ثاني فيه وردي بدرجاته .. شافت أغراض عرسها وتجهيزاتها جنب الكبت .. غصتها العبرة .. يا أن هالغرفة بتفقد هالأنسانة الطيبة لراحت منها من غير شر ..
" هيييه .. وش فيس .." نادتها سارة يوم انتبهت أن أختها دخلت .. " مافيني شي .. وش عندس مناديتيني " ردت عليها مها بدون ماتبين افكارها اللى دارت في بالها .. " تعالي اقعدي وأعلمس .." اشرت ساره بيدها جنبها على السرير .. نزلت مها الجوري على الأرض وعطتها فرش المكياج تلهى فيهم .. " وراس علم .. وعساه خير يا السوري .." قعدت مها ولفت تشوف أختها اللى باين عليها الاثارة .. " تعرفين عفراء .. أخت فاطمة اللى أعرست من كم شهر .." وسكتت ساره عشان تعطي مها فرصه تتذكر .. حاولت مها تتذكر بس ما قدرت بالاخير استسلمت .. " طيب .. وشفيها .." سألتها عشان توفر الوقت .. " توني مسكرة منها ذلحين وخذيت منها اسامي كل المحلات اللى في الحسا والخبر .. اللى تجهزت منها أختها .. تدرين وش تقول .." ابتسمت مها وهي تدري ان السالفه طويلة فتجاري السوري أرحم .." وش تقول .." ردت على ساره بابتسامه .. " تقول لي يا طويلة العمر حظس أنس بتروحين تجهزين من هناك .. تقول كل شي بالماء ونفس الاغراض اللى في الدوحة أن ماكان أحلى .. تقول انها جهزت اغراض عرس اختها من هناك وماكلفتهم 40 الف ريال مع فستان العرس وفستان الصباحية .. وأنتى شفتي فستان عرسها وش زينه .. حتى عفاري شرت فستانها حق عرس أختها من هناك وما كلفها 800 ريال .. تذكرينه التركواز اللى كان فيه شك ذهبي واورانج .." حاولت مها أنها تتذكر الفستان لكن بدون فايده .." زين والزبدة من ذا الكلام كله ذلحين .. " حطت ايدها على خدها وطالعت اختها .. " الزبدة يا حبيبتي ان حنا نكمل الجهاز من الحسا والخبر .. نضرب عصفورين بحجر .. فرصة نتسوق وفرصه نبعد عن العالم اللى أنتي خابرة يومين ثلاثه .. " رقصت ساره حواجبها لأختها يعنى أنها جابت الذيب من ذيله ..
ما اقتنعت مها بالفكره .. " اخاف نتورط يا بنت هناك ولا نعين شي يستاهل .." ترددت مها وهى تقول لساره عن خوفها من الموضوع .. " بسيطه ترى حنا مهوب خسرانين حاجه .. حنا رايحين راحين .. اخذي بطاقتس معس لقينا شي عدل زين وحبه الله .. مالقينا ترى فلوسنا عندنا .. " ابتسمت ساره .." هاتي اشوف الاسماء .." مدت مها ايدها تاخذ الورقة من اختها .." هاس .. اول مجموعه في الخبر في شارع السويكت .. الثانيه تقول فى مجمع الراشدهذي أهم المحلات وتقول دوروا دامكم هناك .. ولا تستعجلون تشترون .. " عطتها اللسته وهي تأشر لها على المحلات .. " ايه ماشاء الله .. ترى ابوي على كيفنا .." ردت مها وهى تقرا الأسامي .. " تراه هو اللى قال سوق الحسا أزين من سوق الدوحة .." وغمزت ساره لأختها .. ضحكت مها " خير ان شاء الله .. نروح ونشوف .. بس انتبهي على اللسته لا تضيعينها .." وصت اختها .. " بأحطها ذلحين مع أغراضي لا تحاتين ورقم عفاري عندي احتجنا شي والا حاجه كلمناها من هناك .." ردت ساره على اختها وهى تاخذ الورقة وتحطها في شنطة ايدها .. " حطي في بالس ترى يمكن نمشى الاثنين والا الثلاثاء .." علمتها مها وهى تراقب الجوري .. التفتت عليها ساره " مسرع .. شفيهم مستعجلين العطله بتبتدي من الخميس .." ردت ساره مستغربه .. " ما وراهم شي لا بزران ولا مدارس عادي .. بس تعالي .. نوف مدرسة شلون بتطلع بدري ؟؟ " كانت مها تتساءل ....
::
::
::


reputation

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
 
 
قديم 09-15-2010, 07:06 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو مميز

إحصائية العضو








سمو الدعوة غير متصل

المستوى: 22 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 549

النشاط 211 / 14672
المؤشر 96%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 100
سمو الدعوة موضوع متميزسمو الدعوة موضوع متميز

 

 


لا لا لا علقتنا كمل القصه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التوقيع

فــريـــــــق انــجـــااز


 

   

رد مع اقتباس
 
 
قديم 09-16-2010, 05:15 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
اداري
 
الصورة الرمزية عوض العمري
 

 

اداري متميز 
عدد الاوسمة: 1 (المزيد» ...)
إحصائية العضو








عوض العمري غير متصل

المستوى: 79 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 1173 / 1955

النشاط 6299 / 51609
المؤشر 20%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 1327
عوض العمري مصممعوض العمري مصممعوض العمري مصممعوض العمري مصممعوض العمري مصممعوض العمري مصممعوض العمري مصممعوض العمري مصممعوض العمري مصممعوض العمري مصمم

 

 



بارك الله فيك

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
 
 
قديم 09-16-2010, 11:29 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مشرف منتدى عالم حواء والطفل
 
الصورة الرمزية فرح السنين
 

 

المشرف المميز 
عدد الاوسمة: 1 (المزيد» ...)
إحصائية العضو








فرح السنين غير متصل

المستوى: 70 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 524 / 1748

النشاط 4393 / 54943
المؤشر 92%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 278
فرح السنين حصرياتفرح السنين حصرياتفرح السنين حصريات

 

 


ننتظر تكملة القصه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التوقيع





فـــرح الـسـنـيـن

 

   

رد مع اقتباس
 
 
قديم 09-17-2010, 02:39 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو مميز

إحصائية العضو








سمو الدعوة غير متصل

المستوى: 22 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 549

النشاط 211 / 14672
المؤشر 96%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 100
سمو الدعوة موضوع متميزسمو الدعوة موضوع متميز

 

 


وينك كمل القصة إحنا نستنى ؟؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التوقيع

فــريـــــــق انــجـــااز


 

   

رد مع اقتباس
 
 
قديم 09-17-2010, 03:18 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ادارية
 
الصورة الرمزية الدنيا لحظة..!!
 

 

اداري متميز 
عدد الاوسمة: 1 (المزيد» ...)
إحصائية العضو








الدنيا لحظة..!! غير متصل

المستوى: 52 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 129 / 1293

النشاط 1774 / 37614
المؤشر 73%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 584
الدنيا لحظة..!! مصممالدنيا لحظة..!! مصممالدنيا لحظة..!! مصممالدنيا لحظة..!! مصممالدنيا لحظة..!! مصممالدنيا لحظة..!! مصمم

 

 


الحمدلله وأنا ماقرأتها ...ماأحب أقرأ شي ناقص..
يلا يالسماااااااك كملها خليني أقرأها كامله..
وألف شكرررر لشخصك...

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التوقيع


 

   

رد مع اقتباس
 
 
قديم 01-08-2011, 11:36 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو فعال
 
الصورة الرمزية أميرة الذوق
 

 

إحصائية العضو








أميرة الذوق غير متصل

المستوى: 15 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 357

النشاط 89 / 7835
المؤشر 31%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 50
أميرة الذوق موضوع جيد

 

 


يعطيك العافية بس كمل الرواية الله يسعدك

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التوقيع

[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-image:url('http://www.wady7ly.com/vb//mwaextraedit4/backgrounds/41.gif');border:7px outset deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]أميـــــــــــــــــرة الذوووق[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]

 

   

رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:42 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
تأسس الموقع في عام 2002م