هل ترغب في ان تصلك رسائل جوال وادي حلي وبشكل مجاني ..  اضغط هنا لمعرفة التفاصيل

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك الموضوع بالضغط علي زر الفيس بوك


 
العودة   منتديات وادي حلي > المنتديات الإسلاميه > ياله من دين ... > منتدى خطب الجمعة
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
 
قديم 04-24-2015, 09:00 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو جديد

إحصائية العضو








محمد زراك غير متصل

المستوى: 4 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 92

النشاط 11 / 962
المؤشر 68%

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 50
محمد زراك موضوع جيد

 

 

مراقبة الله تعالى


مراقبة الله تعالى
محمد زراك إمام وخطيب بدولة المغرب
الحمد لله معز من راقبه واتقاه، ومذل من استهان بمراقبته وعصاه، وفق من شاء من عباده لما يحب ويرضاه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا نعبد إلا إياه، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله ومصطفاه، طوبى لمن آب إلى سنته ووالاه، وويل لمن أعرض عن شرعه وعاداه، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه الذين راقبوا الله فنالوا محبته ورضاه، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى أن نلقاه..  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا
أما بعد فيا أيها المؤمنون: دعونا نبدأ خطبة اليوم بتساؤل بسيط: لو أن رجلا عنده عمل في بيته، فجاء بعمال يعملون وتركهم، فانقسم العمال إلى ثلاثة أقسام: منهم من ذهب ونام، لأن صاحب الشغل ليس موجوداً، ومنهم من يشتغل قليلاً وينام قليلاً، ومنهم من يعمل بجد ليحلل أجره، ثم في النهاية فوجئوا بأن صاحب البيت كان مختبئاً في غرفة في الداخل ينظر إليهم، فكيف سيكون حال الذي لم يشتغل؟ ولله المثل الأعلى، فربنا سبحانه أنزلنا إلى الأرض ليبلونا أينا أحسن عملا، وأخبرنا أنه مطلع علينا ورقيب علينا في كل اوقاتنا.
أيها المسلمون: تعالَوا نتأمّل في كتاب ربنا، تعالَوا نقلب صفحاته لنرى رقابة الله تعالى لسيرنا، في ساحة الدنيا الفسيحة، يقول الله تعالى:إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً ؟ ويقول سبحانه ,يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ ويقول سبحانه وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ أي رقيب مطلع عل سرنا وعلانيتنا، نحن مكشوفون أمام الله جل وعلا، فأنت تستطيع أن تخفي ألف سر عن زوجتك، أو ألف سر عن الناس ، ولكن الله مطلع عليك، والسر والجهر عنده سواء!! إن تكلمت بكلام فهو سميع، وإن سكتَّ وحدثت نفسك فهو عليم، وإن تحركت فهو رقيب وبصير، علم ما كان، وعلم ما يكون، وعلم ما سيكون، وعلم ما لم يكن لو كان كيف كان يكون. سبحانه وتعالى
معشر الصالحين: إن منزلة المراقبة منزلة عظيمة في طريق السائرين إلى الله تعالى، وهي عون المؤمن على الوصول إلى درجات الجنان، ومنازل رضا الرحمن.
سئل بعضهم: بم يستعين الرجل على غض بصره عن المحظورات؟ فقال: بعلمه أن رؤية الله تعالى سابقة نظره إلى ذلك المحظور.
وفي الصحيح أن امرأة طلبت من ابن عمها ملا، فاشترط عليها أن تخلّي بينه وبين نفسها، فرفضت أن تخون عرضها وتكسر حياءها وعفتها، ودارت الأيام فازدادت بها الحاجة، فعادت إليه مجبَرة تطلب مالاً، فعرض عليها مرة أخرى نفس الطلب، فوافقت لحاجتها، ولما جلس منها ما يجلس الرجل من امرأته، لم تغب عنها مراقبة الله تعالى فذكّرت بها صاحبها وقالت له: اتَّق الله، لا تفض الخاتم إلا بحقه، فاقشعر جلده فقام وتركها. هكذا هي المراقبة.
وراود رجل امراة عن نفسها وقال لها: لا يرانا أحدٌ هنا إلا النجوم، قالت له: أين خالقها؟ أين الله؟! يا منتهكًا لحرمات الله في الظلمات والخلوات، بعيدًا عن أعين المخلوقات أين الله؟!!.
ويروى أن أحد العلماء أراد أن يختبر تلاميذه في مراقبة الله -عز وجل- فقال لهم: ليذبح كل منكم دجاجة، في مكان لا يراه فيه أحد، فذهب كل تلميذ إلى مكان غاب فيه عن أعين الناس حتى ذبح دجاجته وعاد بها إلى أستاذه، إلا تلميذاً واحداً جاء بالدجاجة حية، فقال له: لِمَ لَمْ تذبح الدجاجة؟.. فقال: إنك طلبت منا ألا يرانا أحد عند ذبح الدجاجة، وإني أينما اتجهت وجدت أن الله يراني! الله أكبر..
قلـوب العارفين لَها عيـون ترى ما لا يـراه الناظرونـا
وألسنـة بسـرٍّ قد تناجـي تغيب عن الكرام الكاتبينـا
وأجنحة تطير بغيـر ريـش إلى ملكـوت رب العالمينـا
فتسقيها شراب الصدق صرفًا وتشرب من كؤوس العارفينا
عباد الله: إن كثيرا من الناس إلا من رحم الله، قد ضعفت المراقبته في قلوبهم، وانتشر بينهم الرياء والنفاق، والعمل للدنيا وحطامها، واتباع الأهواء والرغبات والشهوات، وأطلقوا جوارحهم في الحرام؟! فألسنتهم تقع في المحرمات! في الغيبة والنميمة! والكذب والشتم! ونسوا قول المصطفى -عليه الصلاة والسلام-: "وهل يَكُبُّ الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم". كما جعلوا فروجهم وأيديهم وأرجلهم، وآذانهم تقع في الحرام،إما ممارسةً وبطشًا، وإما سماعًا ونظرًا ومشيًا! أين هؤلاء من قوله تعالى: (يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) وقوله: (حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)
أين الشباب المنغمس في الرذائل والمنكرات، فلا يؤدون الصلوات؟! أين هم من مراقبة الله؟! أغرهم ما هم فيه من صحةٍ وفتوة؟! أنسوا أن الموت يأتي بغتة، ولا يفرق بين صغير وكبير؟!
أين النساء اللاتي سرنَ في ركاب الجاهلية الأولى والأخرى، فلا يبالين بتعاليم الدين الحنيف في لباسهن، بل اتبعنَ أهواءهن، فوقعن فيما حرم الله عليهن؟!
أين هؤلاء كلهم من مراقبة الله؟! (أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ)
أيها المسلمون: إذا انعدمت مراقبة الله في النفس، وخلا منها القلب، ضاع مصير هذا الإنسان، وضل عن الطريق، وتاه عن صراط الله المستقيم، وقد عرض النبي  حالة وجلت منها القلوب، وذرفت منها الدموع حين قال
يقول النَّبِيّلَأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا، فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا، قَالَ ثَوْبَانُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، صِفْهُمْ لَنَا، جَلِّهِمْ لَنَا، أَنْ لَا نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَا نَعْلَمُ، قَالَ: أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ، وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ، وَيَأْخُذُونَ مِنْ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ، وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا
نسأل الله تعالى أن يجعلنا لمقامه مراقبين، ولجلاله معظمين، وله خاشعين، ولأوامره خاضعين.نفعني........
الحمد لله رب العالمين…
أما بعد فيا عباد الله جاء رجل إلى إبراهيم بن أدهم فقال له: إن نفسي تدفعني إلى المعاصي فعظني موعظة .
فقال له إبراهيم: إذا دعتك نفسك إلى معصية الله فاعصه، ولكن بخمسة شروط.فقال الرجل: هاتها
قال إبراهيم: إذا أردت أن تعصي الله فاختبئ في مكان لا يراك الله فيه!
فقال الرجل: كيف أختفي عنه؟وهو لا تخفى عليه خافية!
فقال إبراهيم: أما تستحي أن تعصي الله وهو يراك؟ فسكت الرجل
ثم قال إبراهيم: إذا أردت أن تعصي الله، فلا تعصه فوق أرضه.
فقال الرجل: وأين أذهب؟ وكل ما في الكون له.
فقال إبراهيم: أما تستحي أن تعصي الله وتسكن فوق أرضه؟
ثم قال إبراهيم: إذا أردت أن تعصي الله، فلا تأكل من رزقه.
فقال الرجل: وكيف أعيش؟ وكل النعم من عنده.
فقال إبراهيم: أما تستحي أن تعصي الله؟وهو يطعمك ويسقيك.
ثم قال إبراهيم: إذا عصيت الله ثم جاءتك الملائكة لتسوقك إلى النار فلا تذهب معهم.
فقال الرجل: سبحان الله وهل لي قوة عليهم؟
ثم قال إبراهيم: إذا وقفت بين يديه يوم القيامة وقال لك: عبدي لم عصيتني؟ فقل: أنا لم أعصك يا رب!
قال له: أكون كذاباً في الدنيا وأكذب على الله في الآخرة؟! أشهد الله أني قد تبت إليه توبة خالصة نصوحاً.
فمراقبة الله تعالى تعلي شأن صاحبها في الدنيا، وتجعله في الآخرة من الناجين ، » فيا فوز من يستشعر مراقبة الله تعالى على الدوام، فيجتهد في الطاعات سائر الأيام، ويبادر بالتوبة والاستغفار من جميع الذنوب والآثام،
هذا وأكثروا من الصلاة والسلام على النبي الأمين، فقد أمركم بذلك مولانا الكريم: إن الله وملائكته يصلون على النبى ياأيها الذين ءامنوا صلوا عليه وسلموا تسليما...اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد...
وارْضَ اللهم عن الأربعة الخلفاء الراشدين، أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين، خصوصا الأنصار منهم والمهاجرين،وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
اللهم وفق للخير أمير المؤمنين محمدا السادس، اللهم انصره نصرا عزيزا تعز به الدين، وتجمع به شمل المسلمين، اللهم بارك له في ولي عهده المولى الحسن، واشدد اللهم أزره بصنوه مولاي رشيد، واحفظه اللهم في جميع الأسرة الشريفة يارب العالمين. اللهم أعزَّ الإسلامَ والمسلمين ، وأذِلَّ الشرك والمشركين، وأَدِمْ عَلَى بلدنا الأَمْنَ والأَمَانَ وَعلَى سَائِرِ بِلاَدِ الْمُسْلِمِينَ.
اللهم بارك في كل ساهم في بناء هذا المسجد، ولكل من عمل فيه صالحا وإحسانا، اللهم جازهم بالثواب الجزيل، وزدهم من فضلك العظيم، اللَّهُمَّ إنَّا نسألُكَ الجنةَ لنَا ولوالدينَا، ولِمَنْ لهُ حقٌّ علينَا، وللمسلمينَ أجمعينَ.
اللهم اعطنا من الخير فوق ما نرجو, واصرف عنا من السوء فوق ما نحذر, اللهم علق قلوبنا برجائك,واقطع رجاءنا عمن سواك, اللهم إنك تعلم عيوبنا فاسترها,وتعلم حاجاتنا فاقضها,كفى بك وليا ونصيرا, اللهم احشرنا مع الذين أنعمت عليهم من النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين, ربنا هب لنا من أزواجنا... ربنا آتنا .... سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين .


reputation

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هدي الرسول -صلى الله عليه وسلم- في التعامل مع الشباب ساعد وطني منتدى المواضيع والأخبار العامة 0 01-09-2015 11:59 PM
خطبة العيد لعام 34 + خطبة العيد لعام 35 حسن صالح الخالدي منتدى خطب الجمعة 0 07-27-2014 11:29 PM
خطبة جمعة : تعظيم الله تعالى 1 حسن صالح الخالدي منتدى خطب الجمعة 0 06-19-2014 03:03 PM
سنن منسية ( غفل عنها كثير من المسلمين ) ساكتون منتدى المواضيع والأخبار العامة 1 11-21-2013 02:04 PM


الساعة الآن 07:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
تأسس الموقع في عام 2002م